أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / النّقابة والوراثة..

النّقابة والوراثة..

Spread the love

الأستاذ محمد ضيف الله

ذكّرنا إضراب أعوان الصّناديق الاِجتماعية، بمطلب نقابة الصّندوق الوطني للضّمان الاِجتماعي (CNSS) التّابعة للاِتّحاد العام التّونسي للشّغل بتوريث مواقعهم في العمل لأبنائهم.

للتّذكير فإنّ النّقابة بالصّندوق المذكور حصلت على اِتّفاق في ذاك المعنى بتاريخ 3 أكتوبر 2011، في عهد تولّي قايد السّبسي الوزارة الأولى، ولا يمكن فهم ذلك إلاّ كلغم لمن سيأتي بعده. علما وأنّ وزير الشّؤون الاِجتماعية آنذاك الّذي تمّ معه الاِتّفاق هو محمّد النّاصر، رئيس مجلس نوّاب الشّعب الحالي.

المحكمة الإدارية أسقطت هذا الاِتّفاق.
إلاّ أنّ النّقابة تصرّفت وكأنّ المحكمة دعّمتهم أو أنّها لم ترفض الاِتّفاق، فقام أعوان الصّندوق بتاريخ 27 أكتوبر 2016 بوقفة اِحتجاجية مطالبين-والعبارة لهم- “بحقّهم في تشغيل أبنائهم بالصّندوق”… و”يتعيّن أن تكون الأولوية المطلقة في هذا الاِنتداب لأبناء أعوان الصّندوق طبقا للمقاييس الموضوعية، الشفّافة والنّزيهة”

هل هذا تشويه للاِتّحاد؟ فإن كان نعم، فمن يشوّه الاِتّحاد؟
أم أنّه اِتّحاد حشّاد العظيم؟
كلّ ما هنالك أنّها فضيحة سجّلها التّاريخ.