أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / الموصل: القوّات العراقيّة تعلّق عمليّاتها إثر مقتل 240 مدنيّا

الموصل: القوّات العراقيّة تعلّق عمليّاتها إثر مقتل 240 مدنيّا

Spread the love

الموصل

علّقت الحكومة العراقية عمليّاتها العسكرية الهادفة إلى اِستعادة السّيطرة على  غربيّ مدينة الموصل، وذلك أمام اِرتفاع حصيلة عدد الضّحايا المدنيّين العراقيّين في هذا الجزء من المدينة إلى نحو 240 قتيلا، جرّاء ضربات جوّية نفّذتها قوّات التّحالف قبل تسعة أيّام.

وقد لحق دمار هائل بالمباني السّكنية، وعمليّات اِنتشال جثث الضّحايا من تحت الأنقاض ليست سهلة، فيما كان عناصر تنظيم داعش يستعملون المدنيّين كدروع بشريّة، ويطلقون عليهم النّار إذا حاولوا الفرار من المناطق الّتي يسيطر عليها التّنظيم.

وجاء في بيان للتّحالف الدّولي أنّ قوّاته ضربت الموقع الّذي قيل إنّ مدنيّين سقطوا فيه بناء على طلب من القوّات العراقية اِعتقادا منها أنّ الغارة تستهدف عناصر داعش.

ويواصل الأهالي دفن ضحايا القصف من ذويهم في حيّ الجديدة من المدينة القديمة. ويقول بشّار عبد الله الّذي فقد 13 فردا من عائلته: “لماذا يأتون بهذه التّرسانة الحربية ويلقونها على رؤوس المدنيّين؟ قبل بدء المعركة غربي الموصل، أكّد الجانبان العراقي والأمريكي أنّ المعركة ستكون سهلة، ما أشاع الطمأنينة في نفوس النّاس، فلم يغادروا بيوتهم، ولم يكونوا يعرفون أنّ قصفا كهذا سيستهدفهم، فما وقع ليس تحريرا بل تدميرا.”

ويقول قادة عسكريون عراقيون إنّه يتعيّن تغيير أسلوب المعركة باِعتماد عمليّات جراحية دقيقة لاِستهداف عناصر داعش وإخراجهم من الحيّ القديم للمدينة دون إلحاق ضرر بالمدنيّين، أو عزل المدينة القديمة وفتح جبهات أخرى.

وتدعّم الولايات المتّحدة القوّات العراقية لإخراج عناصر داعش من الموصل منذ ستّة أشهر، تمكّنت خلالها القوّات العراقية من اِستعادة شرقي المدينة والنّصف الغربي منها، لكن لا يزال حوالي 600 ألف مدنيّ في مناطق سيطرة تنظيم داعش، معظمهم في المدينة القديمة، حيث يعاني الأهالي نقصا في الماء والغذاء.