أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / المهاجم المنفرد: الطّريقة الجديدة للعمليّات الإرهابية في أوروبا

المهاجم المنفرد: الطّريقة الجديدة للعمليّات الإرهابية في أوروبا

Spread the love

بريطانيا

باستخدام أسلحة بيضاء أو أسلحة نارية أو حتّى سيّارات أو شاحنات لدهس المواطنين، نفّذت هجمات إرهابية إستهدفت بريطانيا وتبنّاها تنظيم القاعدة، بينها الهجوم الّذي وقع وسط لندن في عام 2005 والّذي تسبّب في مقتل 56 شخصا وإصابة 700 شخص آخرين.

الطّريقة الّتي إنتهجها سائق السيّارة والّذي دهس المواطنيين من على جسر ويستمنستر تذكّرنا هي الأخرى بالطّريقة الّتي يعتمدها تنظيم القاعدة في هجماته منذ عام 2010. ففي هذا العام بالتّحديد، أصدر التّنظيم في العدد الثّاني من مجلّته، أفكارا وصفها بالبسيطة وقال إنّها لتنفيذ الهجمات وإيقاع أكبر عدد من القتلى. من بين هذه الأفكار: دهس مواطنين أبرياء.

منذ ذلك الحين أصبحت عمليّات الدّهس سلاحا جديدا للتّنظيم. ففي ماي 2013، عاشت بريطانيا هجوما إرهابيا حيث دهس بريطانيّان من أصول نيجيريّة جنديّا بريطانيّا بلندن، قبل طعنه بسكّين.

وقبل ذلك، حثّ المتحدّث باسم داعش محمّد العدناني الّذي قتل في 2016، منفّذي الهجمات على إستخدام أيّة وسيلة ممكنة وبأيّ طريقة. والهدف واحد وهو إيقاع أكبر عدد من الضّحايا في صفوف من وصفهم بالـ”المرتدّين”.

ويرى المختصّون أنّ نداءات التّنظيم تلقى آذانا صاغية لدى مناصريه. ففي أكتوبر 2014 وفي إحدى طرق مونتريال، قام كندي يبلغ من العمر 25 عاما، بدهس ثلاثة جنود بسيّارته ما أدّى إلى وفاة أحدهم وإصابة آخر.

وفي مدينة نيس الفرنسيّة، وبينما كان المواطنون الفرنسيّون يشاهدون ألعابا ناريّة إحتفالا بالعيد الوطني لفرنسا يوم الـ14 من جويلية 2016، قام مهاجم بدهسهم بواسطة شاحنة نقل بضائع ما أدّى إلى مقتل 86 شخصا وإصابة 434 شخصا آخرين.

وفي ديسمبر الماضي، قام أنيس العماري بدهس مواطنين في سوق لعيد الميلاد ببرلين ما أدّى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 48 آخرين.

وكمحصّلة، يعمد الإرهابيّون، اليوم، إلى إعتماد طرق عديدة لكنّها منخفضة التّكلفة كما لا تتطلّب إعدادا كبيرا. فهدف العناصر الإرهابيّة هنا هو إستهداف الأماكن المزدحمة والرّمزية في أيّ مدينة، وإيقاع أكبر عدد من القتلى.

(أحمد المسعودي)