أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / المنجي الفرحاني يكتب: حديث القطار مع هارون

المنجي الفرحاني يكتب: حديث القطار مع هارون

Spread the love

المنجي الفرحاني

منجيهم لا يعرفون محمّد الزّواري يا بنيّ، هو بطل الشّرفاء وحدهم من العالمين.. هم يعرفون إرهابي نيس وإرهابي ميونيخ وغيرهم من أبناء جلدتنا.. محمّد الزّواري في عيون هؤلاء المتعاطفين مع دولة بني صهيون إرهابيّ حماسيّ خطير.. هكذا حدّثت سنطوحتهم ولطفي أنفاقهم وبوغلاّبهم مع فارق كبير في اتّجاه البوصلة… قل ما شئت عن إعلامييّ العار من الهولنديين ولكنّهم يحبّون بلدهم حبّا جمّا ولا يبيعونه بملاليم من فاسد المال أو بسكرة عابرة على أنغام عاهرة…

يا بنيّ.. تعاطف كثير من الهولنديّين مع ما يسمّى دولة إسرائيل مردّه إحساس رهيب بذنب إرسال ثمانين بالمائة من يهودهم إلى محرقة هتلر..
عمى الإحساس بالذّنب لا يزال يحجب على أغلبهم محارق ومجازر تلك الدّولة اللّقيطة ضدّ أهلنا من الفلسطينيّين..
قدرهم أن يعالجوا قذارة مضت بغضّ الطّرف عن قذارة أخذت مكانها دون أن يعوا أنّها لعمري عين القذارة…

حدّثته عن صديقي الصغيّر الشّامخ.. شرحت له المعنى في الإسم.. معنى أن تصارع شامخا خبيث المرض في الجسد وفي البلد..

حدّثته عن صاحبة العيون العربيّة العسليّة الّتي لا تغادر فناجين قهوتي العربيّة الوجلة ولا غربتي ولا أسفاري..
وكيف أنّ صورته عندما اقتحمت عليها دموعها ذات عاصفة، أوقفت جدارا كان سينقضّ على أصل الحكاية..
لم يسألني عن هويّتها.. عرفها عندما احتضَنْتُه طويلا بعد عام من قسوة البعد..
تُراها احتضنته معي..
حدّثته عن وعن وعن ولازلت أحدّثه…