أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / المنتدى الدّولي الأوّل للصّحافة: “يجب أن تضمن الدّولة حرّية الوصول إلى المعلومات والبيانات العامّة”

المنتدى الدّولي الأوّل للصّحافة: “يجب أن تضمن الدّولة حرّية الوصول إلى المعلومات والبيانات العامّة”

Spread the love

دعا إعلان تونس للمنتدى الدّولي الأوّل للصّحافة القادة السّياسيين والمسؤولين وممثّلي النّقابات والجمعيات إلى “الدّفاع عن حرّية التّعبير وحرّية الصّحافة في بلدانهم واِعتبارها مصلحة عليا ومهدّدة في نفس الوقت”.

وأكّد المشاركون في المنتدى، الّذي اُختتمت أشغاله مساء أمس السّبت، في إعلانهم على “حقّ كلّ مواطن في الحصول على معلومات ذات جودة هو حقّ أساسي” و”يجب أن تضمن الدّولة حرّية الوصول إلى المعلومات والبيانات العامّة”.

كما أكّدوا دعمهم لمبادرة منظّمة “مراسلون بلا حدود” المدافعة عن حرّية الصّحافة والمشاركة في تنظيم المنتدى “لحثّ المجتمع الدّولي على إقرار حرّية التّعبير كمصلحة عامّة للإنسانية”.

وشدّد البيان على أنّ الصّحافة “تكون ذات معنى فقط عندما تخدم المواطن” وعلى أنّ “النّقد ضروريّ ولا بدّ منه” عبر وسائل الإعلام والصّحافة.

كما أكّد على وجوب “وقف خطاب الكراهية ضدّ الصّحافيين” وعلى أنّ “الاِغتيال البشع لجمال خاشقجي (الصّحفي السّعودي)… تماما مثل مقتل الصّحافيين من قبل الدّول أو الإرهابيّين أو حركات المافيا لا يجب أن تبقى دون عقاب”.

وحثّ على “وقف الاِعتقالات التعسّفية والتّهديدات الّتي لا تزال تتكاثر في عديد البلدان”، ضدّ الصّحافيين والمحرّرين “ويجب اِستئناف التّحقيقات في اِختفاء الصّحافيين” مشيرا بشكل خاصّ إلى الصّحفيين التّونسيين سفيان الشّورابي ونذير القطاري المفقودين في ليبيا منذ 8 سبتمبر 2014.

يذكر أنّ والد الصّحفي سفيان الشّورابي حضر جلسة اِختتام المنتدى ودعا منظّمة “مراسلون بلا حدود” إلى الاِهتمام بموضوع اِختفاء الصّحفيين وتلقّى تأكيدا من رئيس المنظّمة بمتابعة الملفّ.

وعبّر الصّحافيون والمحرّرون المشاركون في هذه الدّورة من المنتدى في شراكة مع المنتدى الدّولي للصّحافة بتور (فرنسا) بمواصلة التّبادل والتّواصل لتحقيق أهداف إعلان تونس.

وشهد المنتدى الدّولي الأوّل للصّحافة في دورته الأولى، الّتي اِحتضنتها تونس أيّام 15 و16 و17 نوفمبر 2018، تنظيم ورشات نقاش وجلسات عامّة مفتوحة للمواطنين تناولت مسائل تعلّقت بدور وسائل الإعلام والصّحافيين في علاقتهم بالمواطنين وكيفية إرساء ممارسات صحافية جيّدة.

للإشارة فإنّ الدّورة الأولى، الّتي جاءت تحت عنوان “من أجل صحافة ذات فائدة للمواطنين”، شهدت مشاركة صحافيين ومحرّرين ومنظّمات مهنيّة خاصّة بهم من 30 دولة من منطقة البحر الأبيض المتوسّط وأوروبا وإفريقيا.

وتنعقد الدّورة الثّانية للمنتدى لسنة 2019 خلال شهر مارس بفرنسا في ما تحتضن تونس، مجدّدا، الدّورة الثّالثة منه خلال أكتوبر 2020.