أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / المملكة المتّحدة: في خطوة مفاجئة، تيريزا ماي تدعو إلى تنظيم اِنتخابات تشريعية مبكّرة

المملكة المتّحدة: في خطوة مفاجئة، تيريزا ماي تدعو إلى تنظيم اِنتخابات تشريعية مبكّرة

Spread the love

 

Voir l'image sur Twitter

في إعلان مفاجئ وبعد ثلاثة أسابيع على إطلاق إجراءات البريكسيت، دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى تنظيم اِنتخابات تشريعية مبكّرة في الـ8 من جوان المقبل.

وبرّرت ماي قرارها، بأنّ لديها الخطّة المناسبة للتّفاوض على شروط خروج بريطانيا من الاِتّحاد الأوروبي، وأنّها بحاجة إلى “وحدة سياسية في لندن” قبل بدء المفاوضات الشاقّة مع المؤسّسات الأوروبية.

عن العقبات الحالية الّتي تواجه حكومتها المحافظة قالت ماي: “خلال الأسابيع الأخيرة هدّد العمّاليون بالتّصويت ضدّ الاِتّفاق النّهائي الّذي توصّلنا إليه مع الاِتّحاد الأوروبي، والدّيمقراطيون الأحرار قالوا إنّهم سيضعون حدّا لعمل الحكومة، والحزب القومي الأسكتلندي حذّر من أنّه سيصوّت ضدّ النصّ الّذي يلغي عضوية المملكة المتّحدة في الاِتّحاد الأوروبي، والأعضاء غير المنتخبين في مجلس اللّوردات أقسموا بأن يقاومونا حتّى النّهاية”.

وأضافت : “إنّ الاِنقسامات في وستمنستر [مجلس العموم البريطاني] تهدّد قدرتنا على أن نجعل من البريكسيت قصّة نجاح، ما سيتسبّب في عدم الاِستقرار وبثّ الشّكوك. إنّ ما يقومون به يهدّد العمل الّذي يتعيّن علينا إعداده من أجل مغادرة الاِتّحاد الأوروبي، كما أنّ ذلك يضعف موقف الحكومة خلال مفاوضاتها في أوروبا”.

وقد أعلنت ماي عن قرارها من أمام مبنى داونينغ ستريت [وهو مقرّ الإقامة الرّسمية ومكتب رئاسة الوزراء]، ولا يلجأ القادة البريطانيون عادة إلى الإدلاء بتصريحات من خارج هذا المبنى، إلاّ في حال وجود إعلان هامّ.

حزب المحافظين برئاسة تيريزا ماي، رغم اِنقسامه على نفسه حيال عضويّة الاِتّحاد الأوروبي قبيل اِستفتاء العام الماضي، يتقدّم كثيرا في الوقت الحالي على منافسه حزب العمّال المعارض. وأظهرت النّتائج أنّ تيريزا ماي تتمتّع بتقدّم كبير، إذ قال نحو 50% ممن جرى اِستطلاع رأيهم إنّها ستكون أفضل رئيسة للوزراء. وذكرت شركة “يوغوف” لاِستطلاعات الرّأي أنّ جيريمي كوربين زعيم حزب العمّال المعارض نال نحو 14% من أصوات من تمّ اِستبيان آرائهم.

وكان من المفترض أن تجرى الاِنتخابات التّشريعية المقبلة في 2020، غير أنّ تيريزا ماي تأمل في الاِستفادة من القوّة الّتي يتمتّع بها حزبها في اِستطلاعات الرّأي لتعزيز شرعيّتها من خلال التّصويت الشّعبي. إذ ترى سيّدة بريطانيا القويّة أنّ المفاوضات الشاقّة الّتي ستخوضها للخروج من الاِتّحاد الأوروبي تحتاج إلى شرعيّة قويّة، تُترجم داخل مجلس العموم. حيث قالت في خطابها: “كلّ صوت لصالح المحافظين سيزيد من صعوبة موقف السّياسيين المعارضين الّذين يريدون منعي من القيام بمهمّتي”.

ففي الوقت الحالي لا يتمتّع حزب المحافظين سوى بأغلبيّة ضئيلة، أغلبيّة بـ17 مقعدا في مجلس العموم، ولا تبدو الحكومة بشكلها الرّاهن في منأى عن تمرّد داخل معسكرها يمكن أن يعرقل تقدّمها.

وتحتاج ماي إلى موافقة البرلمان البريطاني بأغلبيّة الثّلثين، حتّى تتمكّن من تنظيم الاِنتخابات الّتي دعت إليها، أي أنّ المعارضة العمّالية تملك نظريّا القدرة على عرقلة هذه الخطوة. لكن ّزعيم حزب العمّال جيريمي كوربن قال إنّه يدعّم قرار رئيسة الوزراء، وصرّح في بيان “أرحّب بقرار رئيسة الحكومة”.

Voir l'image sur Twitter