أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / المكتب التّنفيذي لإتّحاد الشّغل يرفض قرار تعليق الدّروس

المكتب التّنفيذي لإتّحاد الشّغل يرفض قرار تعليق الدّروس

Spread the love

الاتحاد

عبّر المكتب التّنفيذي للإتّحاد العامّ التّونسي للشّغل، في بيان أصدره عشيّة اليوم السّبت، عن رفضه قرار تعليق الدّروس بداية من 27 مارس 2017، الّذي تمّت الدّعوة إليه الثّلاثاء الماضي في أعقاب اجتماع ممثّلي الجهات في قطاع التّعليم الثّانوي.

 ودعا الإتّحاد كافّة الهياكل النّقابية للتّعليم الثّانوي وكلّ المدرّسين، إلى مواصلة العمل، بمثل “ما عرفوا به من جدّ وتضحيّة”، على أن يتواصل التّشاور بين هياكل الإتّحاد لمتابعة تحقيق مطلبهم المشروع لإيجاد بديل على رأس وزارة التّربية ينصف آلاف المربّيات والمربّين، حسب ما جاء في نصّ البيان.

كما أكّد البيان على ضرورة عدم اتّخاذ أيّ خيار، من شأنه أن يزيد من اضطراب السّنة الدّراسيّة الّتي تعدّ، ” أصلا مضطربة بما سلّط عليها وزير التّربية من فوضى وتخبّط وارتجالية”، وأن يشوّش على التّلاميذ وخاصّة منهم المقدمين على الإمتحانات الوطنية، داعيا إلى مراعاة مصلحة التّلاميذ وعدم المساس بها في كلّ هذا الخلاف.

وعبّر الإتّحاد من جهة ثانية، على تمسّكه بالمشاركة الفاعلة في مسار الإصلاح التّربوي الّذي يعدّ حسب البيان “شأنا غير خاضع للتّجاذبات السّياسية ولا موضوع تقاسم غنيمة” مقدّرا أنّ “استئنافه لن يكون بالتّعويل على جهات غريبة سبق أن ساهمت في إخضاع التّعليم للتّجريب وفي تدهور المستوى التّعليمي”، مؤكّدا أولوية أبناء وبنات قطاعات التّعليم في تولّي هذا الإصلاح مباشرة وعبر هياكلهم النّقابية.

وذكّر المكتب التّنفيذي في بيانه بعدم توانيه سابقا في تقديم الدّعم للهياكل النّقابية في هذا القطاع الّذي وصفه بـ” المناضل”، وحرصه على حماية المربّين من التّعسّف ودعم نضالهم من أجل صيانة كرامتهم، مؤكّدا وجوب مواصلة العمل بنفس القدر من الإنضباط والتّضامن حفاظا على الوحدة النّقابية.

وللتّذكير، فقد أصدرت النّقابة العامّة للتّعليم الثّانوي، الثّلاثاء الماضي، بيانا أعلنت فيه عن قرار تعليق الدّروس بكافّة المعاهد الثّانوية والمدارس الإعدادية بداية من يوم 27 مارس الجاري إلى “حين الإستجابة إلى مختلف المطالب المشروعة وأساسها إيجاد بديل على رأس وزارة التّربية”.