أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / المغرب: أزمة تشكيل الحكومة تتفاقم

المغرب: أزمة تشكيل الحكومة تتفاقم

Spread the love

بنكيران المغرب

مازالت أزمة تشكيل الحكومة في المغرب مستمرّة. فبعد تأكيد حزب العدالة والتّنمية، الّذي يتزعّمه عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعيّن من الملك بتشكيل الحكومة الجديدة، أنّ تصوّره لهذه الأخيرة لا يخرج عن الأغلبيّة السّابقة، عاد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمّع الوطني للأحرار، للتّأكيد على ضرورة إدخال حزبي الإتّحاد الإشتراكي والإتّحاد الدّستوري.

وقال عزيز أخنوش، اليوم السبت، إنّ حزبه متحالف مع الإتّحاد الدّستوري، كما أنّه لن يتخلّى عن حزب الإتّحاد الإشتراكي للقوّات الشّعبية، وإنّه يرغب بإضافتهما إلى أحزاب الأغلبية السّابقة، أي العدالة والتّنمية، والتقدّم والإشتراكية، والتجمّع الوطني للأحرار، والحركة الشّعبية. وأوضح أخنوش في كلمته: “موقفنا واضح، نريد حكومة متكاملة وقويّة بـ240 مقعدا، تنتظرنا أوراش كبيرة في التّعليم والعدل والصحّة… نحن غير مستعدّين للدّخول في تكتّل لا يقف بشكل جيّد”، قبل أن يردف:” لا أفهم لماذا كان ممكنا في وقت مضى إدخال الإتّحاد الإشتراكي في الحكومة، واليوم عندما بات أفراده ينتظرون ما يجري من وضع سياسيّ بالبلاد، يتمّ التخلّي عنهم”. وتابع أخنوش:”حزبنا متضامن بالإتّحاد الإشتراكي لأجل الدّخول إلى الحكومة.. لديه قوّته ومكانته وبرامجه، لم يقم بأيّ خطأ، ويستحقّ أن يكون طرفا في الحكومة”، مضيفا: “لسنا سبب البلوكاج، ها هي الأغلبيّة موجودة وواضحة”.

وبتأكيد أخنوش على موقفه السّابق، يزداد تعميق الأزمة الحكوميّة في المغرب، خاصّة بعد إعادة حزب العدالة والتّنمية التّشديد في بلاغ لأمانته العامّة يوم الخميس الماضي، أنّه متمسّك بالأغلبيّة السّابقة دون إضافة أيّ حزب آخر، ممّا يقرّب بنكيران من الحلّ الثّاني الّذي أعلن عنه سابقا، أي إشعار الملك أنّه لم يستطع الوصول إلى تشكيل حكومة، رغم استمرار المفاوضات قرابة خمسة أشهر.