أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / المعهد الوطني للإحصاء: تفاقم للعجز التّجاري

المعهد الوطني للإحصاء: تفاقم للعجز التّجاري

Spread the love

اقتصاد

حسب بيانات المعهد الوطني للإحصاء، تفاقم العجز التّجاري، خلال الـ11 شهرا الأولى من سنة 2016، ليصل إلى حدود 11628 مليون دينارا مقابل 6ر11230 مليون دينارا في نفس الفترة من سنة 2015.
ويعزى هذا التّفاقم إلى تطوّر الواردات بنسبة 2ر4% لتبلغ 6ر38022 مليون دينارا مقابل 6ر36488 مليون دينارا خلال نفس الفترة من سنة 2015. وارتفاع عائدات الصّادرات خلال الأشهر الأولى من سنة 2016 بنسبة 5ر4%، إذ بلغت قيمتها 6ر26394 مليون دينارا مقابل 25258 مليون دينار خلال الـ11 شهرا الأولى من سنة 2015.

وسجّلت نسبة تغطية الواردات بالصّادرات شبه استقرار حيث بلغت 69.4% مقابل 69.2% في نفس الفترة من سنة 2015.
ويعود الارتفاع المسجّل على مستوى الصّادرات إلى تطوّر صادرات الفسفاط ومشتقّاته بنسبة 42.3% نتيجة ارتفاع صادرات الحامض الفسفوري (489.2 م د مقابل 293.8 م د) ومادة “د.ا.ب” (376.4 م د مقابل 195.1 م.د) وصادرات قطاع الصّناعات الميكانيكية والكهربائية (تحسّنا بنسبة 15.6%) وقطاع النّسيج والملابس (نسبة 7.9%).

ومن جهة أخرى، تقلّصت صادرات قطاع المنتجات الفلاحية والغذائية (بنسبة 27.3%) نتيجة تراجع صادرات زيت الزّيتون خلال هذه الفترة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2015 (745.8 م د مقابل 1835.2 م د) وانخفاض صادرات قطاع الطّاقة بنسبة 26.3% نتيجة تراجع صادرات المواد المكرّرة (382.4 م د مقابل 739.5 م د) وصادرات النّفط الخام (963.1 م د مقابل 1086.2 م د ).

وبخصوص الواردات، فيعزى الارتفاع المسجّل إلى ارتفاع واردات المواد الأوّلية والفسفاطية بنسبة 5.7% والمواد الأوّلية ونصف المصنّعة بنسبة 10.1% ومواد التّجهيز بنسبة 8.3%.

كما يفسّر تفاقم العجز التّجاري بعجز الميزان التّجاري للطّاقة بـ9ر22% من العجز الجملي (2662.3 مليون دينارا خلال الـ11 شهرا الأولى من سنة 2016 مقابل عجز بقيمة 3228.3 م د خلال نفس الفترة من سنة 2015). وأيضا بتفاقم عجز الميزان الغذائي، الّذي قدّر حجمه ب5ر947 مليون دينارا مقابل فائض بقيمة 4.4 م د خلال نفس الفترة من سنة 2015، وذلك نتيجة التّقلّص المسجّل على مستوى الكمّيات المصدّرة من زيت الزّيتون خلال هذه الفترة (97.9 ألف طنّ مقابل 293.6 ألف طنّ خلال الـ11 شهرا الأولى من سنة 2015).