أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / المعهد التّونسيّ للدّراسات الاِستراتيجيّة يقدّم دراسته حول الأمن الغذائيّ في تونس

المعهد التّونسيّ للدّراسات الاِستراتيجيّة يقدّم دراسته حول الأمن الغذائيّ في تونس

Spread the love

الامن الغذائي

يمثّل قطاع الفلاحة والصّيد البحري أحد الرّكائز الأساسيّة لاِقتصادنا، وذلك بمساهمته في تحقيق جملة من الأهداف التّنمويّة الّتي من بينها التّرفيع في نسبة النموّ وتعزيز الأمن الغذائيّ. فقطاع الفلاحة يساهم بنسبة 8% في النّاتج المحلّي الخامّ… ورغم التّراجع التّدريجيّ في مستوى مساهمته في النّاتج المحلّي الخامّ بالمقارنة مع بقيّة القطاعات، فقد سجّل القطاع الفلاحي نموّا سنويّا بـ2.8% خلال العقدين الأخيرين.

وقد أثّر هذا النموّ إيجابيّا على تحسين “أمننا الغذائيّ”، حيث أصبح الإنتاج المحلّي يغطّي كافّة حاجياتنا بالنّسبة للعديد من الموادّ كالخضر والغلال والألبان والدّواجن ومنتجاتها… كما أنّه يغطّي تقريبا كافّة حاجياتنا من اللّحوم الحمراء(98%).

والملاحظ أنّ تونس توصّلت إلى ضمان “أمنها الغذائيّ” بصفة مستديمة. فقد كانت المنتجات الغذائيّة الأساسيّة وغير الأساسيّة متوفّرة بصفة مسترسلة ومنتظمة، ولم تسجّل أيّ إخلالات هامّة بين حاجيّات المواطن والمتوفّرات، وحتّى في الفترات الصّعبة(تتالي سنوات الجفاف، الاِضطرابات الّتي شهدتها البلاد في 2011) لم تسجّل اِضطرابات على مستوى توفّر الأغذية.

ورغم كلّ هذا، فإنّ وضع الأمن الغذائيّ ببلادنا يبقى هشّا… ولوحظ هذا بجلاء خلال الاِتفاع الهامّ الّذي شهدته أسعار الموادّ الغذائيّة الأساسيّة كالحبوب والأعلاف والألبان واللّحوم بالأسواق العالميّة، والّذي كان له تأثيرا سلبيّا على الميزان التّجاري الغذائيّ. ولدعم موقع ودور قطاع الفلاحة والصّيد البحريّ في الاِقتصاد الوطنيّ ولتأمين دخل مجزيّ للفلاّح والبحّار ولضمان اِستدامة وحقّ الأجيال المقبلة في الموارد الطّبيعيّة في ظلّ التغيّرات المناخيّة ولتعزيز الأمن الغذائيّ الّذي يعدّ خيارا اِستراتيجيّا ثابتا وفق ما نصّ عليه دستور الجمهوريّة الثّانية… فقد نظّم المعهد التّونسيّ للدّراسات الاِستراتيجيّة ندوة أوّليّة، أفريل 2017، تولّى خلالها الاِستعراض الاِستراتيجيّ للأمن الغذائيّ والتّغذية في تونس، ثمّ خصّص ندوة لاحقة، جوان 2017، عرضت خلالها النّتائج الأوّلية للأمن الغذائي في تونس، وقد شارك في هذه الدّراسة الأوّليّة التّشخيصيّة عدّة أطراف من مختلف القطاعات ضمن سلسلة من المقابلات والمشاورات التّشاركيّة…

وباِنتهاء إعداد الدّراسة الاِستراتيجيّة والوقوف على أهمّ النّتائج والتّوصيّات، نظّم المعهد، يوم الخميس الفارط، ندوة لعرض النّتائج النّهائيّة والتّوصيّات ومناقشتها… وقد حضر هذه النّدوة، إضافة إلى مدير المعهد والأعضاء المشرفون على الدّراسة، كلّ من وزير الفلاحة ورئيس اِتّحاد الفلاّحين وممثّل برنامج الأغذية العالمي ومنظمّة الأغذية والزّراعة وبعض السّفراء وعديد النوّاب…

وخلصت هذه الدّراسة إلى النّتائج النّهائية والتّوصيات التّالية:
– إحداث مجلس وطني للأمن الغذائي تتفرّع عنهم مجالس جهوية
– إحداث مرصد وطني لمتابعة الاِستراتيجيّات الوطنية في المجال
– بعث برامج جديدة لدعم المستغلاّت الفلاحية الصّغيرة
– دعم آليات التّخزين لحماية المنتجين الصّغار 
– إعادة التّفكير في الخارطة الزّراعية التّونسية
– التّفكير في إصلاح صندوق التّعويض نظرا لتأثيراته السّلبية على ميزانية الدّولة…..