أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / المرصد التّونسي للمعلّم والتّعليم يعبّر عن رفضه للاِرتجالية وللتّهاون وعن الفوضى في ما يتعلّق بإعداد الاِمتحانات

المرصد التّونسي للمعلّم والتّعليم يعبّر عن رفضه للاِرتجالية وللتّهاون وعن الفوضى في ما يتعلّق بإعداد الاِمتحانات

Spread the love

 
إثر مهزلة الاِختبار الموحّد لتلاميذ السّنة السّادسة، أصدر المرصد التّونسي للمعلّم والتّعليم بيانا طالب فيه وزير التّربية بفتح تحقيق والتعهّد بنشر نتائجه للرّأي العام عن إعداد اِمتحانات هذه السّنة، هذا نصّه:

كشف الاِختبار الموحّد للسّداسي الثّاني لتلاميذ السّنة السّادسة وتحديدا مادّتي الفرنسية و الإيقاظ العلمي مرّة أخرى درجة الاِنهيار الّذي بلغته المنظومة التّربوية جرّاء تواصل السّياسات الفاسدة والمعالجات المرتجلة والتّسيير البيروقراطي الفوقي غير المسؤول، حيث عكست الصّورة الّتي قدّم فيها الاِختباران شكلا ومحتوى وكذلك مقاييس إصلاح الاِختبار بالنّسبة لمادّة الإيقاظ العلمي درجة التّهاون الّتي تعاملت بها إدارة الاِمتحانات في وزارة التّربية مع اِمتحانات هذه السّنة وهو ما أثار اِستياء عامّا لدى التّلاميذ والمعلّمين في كلّ المدارس بالبلاد وطرح عديد الأسئلة المتعلّقة بحقيقة أدوار بعض المتنفّذين في الوزارة وبجدوى العملية التّعليمية برمّتها وبالإصلاحات المتحدّث عنها وبمصداقية الاِمتحانات ومصداقية القائمين على مختلف الإدارات في وزارة التّربية من الوزير إلى آخر مسؤول إداري في الوزارة أو في إدارة جهوية للتّعليم.
إنّنا في المرصد التّونسي للمعلّم والتّعليم وبوصفه جمعية ناشطة في القطاع ويهمّها شأن المتعلّمين والمعلّمين والمؤسّسة التّعليمية كما الشّأن التّربوي والتّعليمي عموما وتحرص على الدّفاع عن حقوق التّلاميذ كما حقوق المعلّمين نعلن:
أولّاـ رفضنا لهذه الاِرتجالية ولهذا التّهاون وتنديدنا بالمسؤولين عنه وعن كلّ الفوضى الّتي تحدث في القطاع سواء في ما يتعلّق بإعداد الاِمتحانات أو بغيرها من الشّؤون والمصالح ذات العلاقة بحقوق المتعلّمين والمعلّمين والمؤسّسة التّعليمية.
ثانياـ نطالب وزير التّربية بفتح تحقيق والتعهّد بنشر نتائجه للرّأي العام يشمل إدارة الاِمتحانات والمسؤولين عن إعداد اِمتحانات هذه السّنة في مختلف درجات الإعداد لتحميلهم مسؤولية التّهاون والاِرتجالية والأخطاء والتّقصير الّتي طبعت عملهم.
ثالثاـ نطالب بوقف تنفيذ ما يسمّى بإصلاح المنظومة التّربوية والبدء فورا في حوار شامل مع المعنيّين بالعمليّة التّعليمية من معلّمين وأساتذة ومتفقّدين من أجل رسم خطّة إصلاح للمنظومة التّعليمية تقطع مع الإصلاحات الفوقية المرتجلة السّابقة وتكرّس تعليما للتحرّر والمعرفة وليس لإنتاج الفشل.
رابعاـ ندعو الرّأي العام وأولياء التّلاميذ خصوصا إلى تحميل وزارة التّربية المسؤولية في ضرب التّعليم والعبث بمستقبل أبنائنا المتعلّمين ورفض سياساتها الفاسدة المكرّسة اليوم.