أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / المرزوقي: الصّحافيّون الّذين أحيّي صراعهم ضدّ أخطبوط المال الفاسد والعصابات والشّركات السّياسية الفاسدة جزء من معركتنا من أجل الحقيقة والقيم

المرزوقي: الصّحافيّون الّذين أحيّي صراعهم ضدّ أخطبوط المال الفاسد والعصابات والشّركات السّياسية الفاسدة جزء من معركتنا من أجل الحقيقة والقيم

Spread the love

المرزوقي

كتب الرّئيس السّابق الدّكتور المنصف المرزوقي التّدوينة التّالية على حسابه على موقع التّواصل الإجتماعي الفيسبوك:

رحماكم بـ”الصّحفية ” المسكينة الّتي نالت من السبّ والشّتم ما أثار شفقتي.
المرأة كانت مكلّفة بمهمّة كانت أكبر من حجمها.
كانت تقرأ أسئلة وضعتها غرفة العمليّات بالحقارة والخبث وقلّة الحياء الّتي هي علامتها المسجّلة والّتي أصبحت متعوّدا عليها.
القضية أكبر من هذه ”الصّحفية” ومن أمثالها الّذين قد يأتي يوم لن يستطيعوا فيه المشي في الشّارع. هؤلاء ”الصّحافيون” ضحايا مثل مئات الآلاف من المواطنين الّذين يستهدفهم الغشّ والتّضليل واحتقار ذكائهم.
سبب فقدان هؤلاء ”الصّحافيين” شرفهم المهنيّ وسبب التخبّط والضّياع الّذي يعاني منه شعبنا هو الإجرام الإعلامي الّذي تمارسه مؤسّسات إعلامية وتلك الّتي تدّعي سبر الآراء وشركات تواصل ودعاية مخفيّة.
هذا الإجرام الإعلامي هو اليوم أكبر خطر على الأمن القومي والوحدة الوطنية والتّعايش بين التّونسيّين، هو من صنع السّياسي الفاسد والمموّل الفاسد وأطراف خارجية تريد كلّ الشرّ لبلادنا حتّى لا تصبح منارة الأمّة.
مهمّة هذه الأطراف المتشابكة المصالح القذرة ضرب الرّوح المعنوية والقيم والدّيمقراطية النّاشئة في بلادنا وجعل الشّعب يكبّل نفسه بالأغلال الّتي دمّرها لكي يبقى ذلك القطيع الّذي يتحكّم فيه رعاة بلا شرف أو ضمير.
كيدهم سيردّ لنحرهم لأنّ شعب المواطنين بصدد التّبلور ولن يوقف أحد تطوّره ونضجه وتمكّنه من فرض سيادته.
الصّحافيّون بدون هلالين الّذين أحيّي صراعهم ضدّ أخطبوط المال الفاسد والعصابات والشّركات السّياسية الفاسدة جزء من معركتنا من أجل الحقيقة والقيم.
” وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة ”…. صدق الله العظيم
شكرا لكلّ من ساندوني ….لكن عليهم أن يتحلّوا بنفس طويل فالمعركة ضدّ من يحرّكون الجريمة الإعلامية المنظّمة ليست إلاّ في بدايتها.