أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الأحزاب والمجتمع المدني / المؤتمر السّادس للحزب الجمهوري: الدّخول بتونس إلى “الطّور الثّاني من التّحديث”

المؤتمر السّادس للحزب الجمهوري: الدّخول بتونس إلى “الطّور الثّاني من التّحديث”

Spread the love

 المؤتمر السّادس للحزب الجمهوري

صادق المؤتمرون المشاركون في أعمال المؤتمر السّادس للحزب الجمهوري، الّذي يتواصل في يومه الثّاني بالحمّامات، على اللاّئحة السّياسية وعلى لائحة النّظام الدّاخلي للحزب، وفق ما أعلنه النّاطق الرّسمي باسم المؤتمر وسيم بوثوري بعد ظهر أمس السّبت.

وقال بوثوري، خلال نقطة إعلامية تمّ تنظيمها بالمناسبة، إنّ اللاّئحة السّياسية نصّت بوضوح على أنّ الحزب الجمهوري هو امتداد للحزب الدّيمقراطي التقدّمي المبنيّ على 3 أساسيّات، هي الحرّية والهويّة والعدالة الإجتماعية.

وأفاد أنّ اللاّئحة السّياسية شدّدت على الحاجة إلى الدّخول بتونس إلى ما أطلقوا عليه ” الطّور الثّاني من التّحديث”، الّذي يهدف إلى بلوغ طور ثان من التّحديث يشمل المدرسة وقطاعات النّقل والصحّة وكلّ المجالات الحيويّة بالإضافة إلى مواصلة الحرب على الإرهاب وعلى ضرورة العمل من أجل إعادة التّوازن السّياسي وتحويل تونس إلى قطب استثماري ومواصلة الحرب على الفساد وإيلاء الجانب البيئي ما يستحقّه من أهمّية.

وأوضح أنّ اللاّئحة أكّدت كذلك الحاجة إلى التّأقلم مع فترة ما بعد الثّورة ونصّت في تقييمها للحياة السّياسية في تونس على حاجة البلاد إلى بديل حقيقي يعبّر على هموم التّونسيين، على حدّ قوله، مبرزا أنّه تمّ في إطار الحديث عن التّوازنات السّياسية التطرّق إلى مسائل تخصّ لا فقط البناء الذّاتي للحزب بل وكذلك التّحالفات الممكنة.

وأشار بوثوري إلى أنّه سيتمّ وفق البرنامج المعلن لأعمال المؤتمر المرور البارحة بعد المصادقة على اللاّئحة الإجتماعية إلى انتخابات اللّجنة المركزية، الّتي ستنعقد مباشرة وتتولّى انتخاب الأمين العامّ وانتخاب المكتب السّياسي.