أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / الكيان الصّهيونيّ “يعاقب” الدّول الّتي صوّتت مع قرار مجلس الأمن حول الاستيطان

الكيان الصّهيونيّ “يعاقب” الدّول الّتي صوّتت مع قرار مجلس الأمن حول الاستيطان

Spread the love

مجلس الامن

أعلنت وزارة خارجية الكيان الصّهيوني، اليوم الثّلاثاء، أنّ تلّ أبيب ستقوم بـ”تقليص” علاقاتها مع الدّول الّتي صوّتت لصالح قرار مجلس الأمن الدّولي التّابع للأمم المتّحدة الأسبوع الماضي، الّذي أدان الاستيطان في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة.

وأكّد المتحدّث باسم الوزارة إيمانويل نحشون في نفيه للأنباء حول تعليق العلاقات مع الدّول، أنّ الكيان “سيقوم مؤقّتا بتقليص” الزّيارات والعمل مع السّفارات، دون تقديم المزيد من التّفاصيل.

من جهتها، أكّدت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوفلي أنّها قلقة من أنّ الدّولة العبرية ستفقد فرصتها في شرح موقفها عبر إلغاء الزّيارات، إلاّ أنّها تؤيّد ذلك، مشيرة إلى أنّه “لا يمكن اعتبار إسرائيل أمرا مفروغا منه”. وأضافت أنّه لا يمكن السّماح للدّول بأن “تأتي للحجّ إلى إسرائيل لتتعلّم المزيد عن مكافحة الإرهاب وصدّ الهجمات الإلكترونية والتّقنيات الزّراعية، ثمّ تقوم بما ترغب به في الأمم المتّحدة”.

وأوردت وسائل إعلام الكيان أنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الّذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجيّة، طلب من المسؤولين تقليل الزّيارات لأقلّ قدر ممكن إلى الدّول الّتي صوّتت لصالح القرار.

وألغيت زيارتان، أو تمّ تأجيلهما على الأقلّ، منهما زيارة مقرّرة هذا الأسبوع لرئيس الوزراء الأوكراني فولوديمير غرويسمان، وزيارة مقرّرة لوزير الخارجية السّنغالي. وتناقلت تقارير قيام نتنياهو بإلغاء لقاء الشّهر المقبل في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، ولم يتّضح إن كان الاجتماع مقرّرا رسميّا في الأصل، أو إذا كان ألغي فعلا.

للتّذكير، فإنّ النّصّ الّذي تبنّاه مجلس الأمن، الجمعة، يطالب “إسرائيل” بأن “توقف فورا وعلى نحو كامل جميع الأنشطة الاستيطانيّة في الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بما فيها القدس الشّرقية”، ويؤكّد أنّ المستوطنات “ليس لها شرعيّة قانونية”.

وللمرّة الأولى منذ 1979 لم تستخدم الولايات المتّحدة حقّ النّقض (الفيتو) ضدّ القرار، بينما كانت تساند “إسرائيل” في هذا الملفّ البالغ الحساسيّة. وقد سمح امتناعها عن التّصويت في إقرار النّصّ.