أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / القصرين المنكوبة

القصرين المنكوبة

Spread the love
أرشيف

أرشيف

 

الأستاذ سامي براهم

الأستاذ سامي براهم

في الصّفحة 45 من التّقرير السّنوي 2015 لهيئة الحقيقة والكرامة، احتلّت ولاية القصرين المرتبة الأولى على الرّسم البياني لتوزيع ملفّات الانتهاكات حسب الولايات، وذلك بـ 3351 ملفّا متقدّمة بذلك على تونس العاصمة وقفصة وصفاقس الّتي تليها في المرتبة.
كلّما ترجمنا خرائطيّا المعطيات المتعلّقة بالتّهميش والفقر والحرمان من التّنمية والتّفاوت الجهوي … إلاّ وجدنا القصرين في المراتب الأولى، ممّا يدعو لإيلاء هذه الولاية المرتبة الأولى في التّمييز الإيجابي والتّنمية والاستثمار العادل في مواردها…
أوْلى بإعلام الهلوسة أن يغطّي أوضاع هذه الولاية المنكوبة، خزّان الثّورات والانتفاضات الاجتماعية منذ ثورة المكنّى بباي الشّعب المغدور علي بن غذاهم.

القصرين هي الحلّ وليس المشكل، يمكن أن تكون رافعة للتّنمية والإنتاج والاستثمار لو كان هناك سياسات تنموية عادلة.