شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | الصّحفي وسيم مسلمي في السّجن والتّهمة….”الهضم “

الصّحفي وسيم مسلمي في السّجن والتّهمة….”الهضم “

image_pdfimage_print

الأستاذ شكري لطيف

لعلّ كلّ القضيّة تُلخّصُها عبارة “الهضم”
فإذا علمنا أنّ عون الأمن التّونسي يشكو- بمفعول رواسب التّكوين والتّربية الّتي تلقّاها وشبّ عليها- من “عسر الهضم” إذا ما تعلّق الأمر بالحرّيات عموما وبحرّية التّعبير وحرّية الصّحافة خصوصا… يكون عدم “هضمه” للكائن الممتهن لمهنة الصّحفي مسألة بديهيّة ومفروغ منها بالنّظر لما ضمنته مهنة المتاعب لأصحابها من قدرة عجيبة على “حسن” الهضم”..
وعليه، يكون اِمتهان الصّحافة تهمة في حدّ ذاتها لا تتطلّب من عون الأمن الّذي يشتكي من “عسر الهضم” جهدا وأدلّة لكي يزجّ بالصّحفي مباشرة في السّجن بتهمة “هضم جانب موظّف عمومي”.
ذلك بالضّبط ما حصل للصّحفي الشّاب وسيم مسلمي إثر مشادّة كلامية رفض خلالها عون أمن تمكينه من الدّخول للمحكمة الاِبتدائية بتونس لاِستخراج وثائق، وذلك بتعلّة حمله لحاسوب في حقيبته.
عون الأمن الّذي “هُضم جانب جنابه” اِختصر كلّ المسافات والإجراءات، فاِقتاد وسيم إلى داخل المحكمة لكي يُحيله السيّد وكيل الجمهورية بسرعة منقطعة النّظير، وفي غياب إعلام وحضور محامي، إلى سجن المرناقية حيث يقبع في اِنتظار محاكمته منذ يومين.
الحرّية لوسيم مسلمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: