أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الشّعب التّركي اِختار طريقه.. دولة حديثة متطلّعة إلى المستقبل…

الشّعب التّركي اِختار طريقه.. دولة حديثة متطلّعة إلى المستقبل…

Spread the love

الأستاذ عبد الواحد اليحياوي

تجربة حزب العدالة والتّنمية مهمّة من جهة كونها تمثّل توليفة ناجحة بين العلمانية السّياسية والرّوحية الإسلامية والقومية التّركية.
بعد نقاوة البدايات تعرّضت التّجربة إلى أزمات مع ما أبداه أردوغان من نزعة للهيمنة على السّلطة أفقدته رفاق الطّريق، أساسا عبد الله غول وإحسان أوغلو، وأيضا بسبب حسابات خاطئة في علاقة بالصّراعات الإقليمية والدّولية.
تلك الأزمات مثّلت مناخا مناسبا لمحاولة اِنقلابية أفشلها خروج الشّعب التّركي إلى الشّوارع في معركة مثّلت اِنتصارا حاسما للدّيمقراطية…
نجاح المحاولة الاِنقلابية كان سيؤجّل التّجربة الدّيمقراطية في المنطقة العربية الإسلامية عشرات السّنين ولكنّ الشّعب التّركي أنقذ الدّيمقراطية والمنطقة من عودة لأسوأ أنواع الاِستبداد…
بعد محاولة الاِنقلاب عرفت تركيا تراجعا للحرّيات بإعلان حالة الطّوارئ وسجن الصّحفيين والمعارضين..
فوز أردوغان بالاِنتخابات سيكون حقيقيا إذا أعاد الحرّيات وأطلق سراح الصّحفيين..
تجاوز الأزمة السّياسية مع النّجاحات الاِقتصادية سيجعل تجربة العدالة والتّنمية مفصلية في تاريخ المنطقة… ولكنّ التّجارب النّاجحة هي الّتي تؤسّس لتجاوزها وتمثّل خطوة أخرى في تاريخ الشّعوب..
فوز أردوغان المصحوب بنسبة مشاركة قياسية يؤكّد أنّ الشّعب التّركي اِختار طريقه.. دولة حديثة متطلّعة إلى المستقبل… وفي نفس الوقت متجذّرة في شخصيّتها الوطنية بمكوّنيها الإسلامي والقومي..