أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / الرّئاسيّات الفرنسيّة: مفاجآت بالجملة عند الإشتراكيّين

الرّئاسيّات الفرنسيّة: مفاجآت بالجملة عند الإشتراكيّين

Spread the love

فرنسا

في تطوّر جديد في حملة الاِنتخابات الرّئاسية الفرنسية المليئة بالمفاجآت، أعلن رئيس الوزراء السّابق الإشتراكي مانويل فالس أنّه سيصوّت لصالح الوسطي إيمانويل ماكرون ضدّ مرشّح حزبه، للتصدّي لـ”خطر اِنتصار” اليمين المتطرّف، “إّنني أتحمّل مسؤوليّاتي (…) لأنّني أعتقد أنّه ينبغي عدم القيام بأيّ مجازفة في سبيل الجمهورية”… “سأصوّت لمانويل ماكرون، ليس عن عاطفة، بل الأمر ينمّ عن رجاحة عقل”.
وشكّل دعم فالس لإيمانويل ماكرون ضربة قاسية جديدة لبونوا آمون، الّذي لا يجمع في آخر اِستطلاعات الرّأي أكثر من 10 أو 11% من نوايا التّصويت، بعد زعيم اليسار الرّاديكالي جان لوك ميلانشون.
ولا يقتصر الاِلتحاق بمعسكر ماكرون على فالس، بل أقدم عليه عشرات النوّاب البرلمانيّين الإشتراكيّين. فقد دعّم حوالي 50 نائبا إشتراكيا ماكرون خلال تقديم ترشيحه أمام المجلس الدّستوري.
وقد عبّر جون كريستوف كومباديليس، الأمين العام للحزب الإشتراكي، عن حزنه لعدم اِستطاعته إثناء فالس عن قراره، لكنّه في الوقت ذاته لم يعلن عن أيّ عقوبات في حقّ فالس كما يطالب الإشتراكيّون الّذين يرغبون في تطبيق قرارات عقابية ضدّ كلّ إشتراكي يعلن دعمه لمرشّح من خارج “بيتهم”. واكتفى كومباديليس بالدّعوة إلى الهدوء في صفوف الحزب، والاِلتزام بدعم بونوا آمون: “عندما يكون لدينا مرشّح للرّئاسة ،فكلّ النوّاب عليهم أن يدعّموا المرشّح، أنا مع اِحترام القوانين، ينبغي اِحترام القانون”.
ويشدّد النّظام الأساسي للحزب الإشتراكي على أهمّية الولاء التّام للحزب ومبادئه، ويحدّد أيضا القوانين المؤطّرة للاِنتخابات التّمهيدية والاِلتزام بقرارات الحزب، وفضلا عن ذلك كلّه، توجد بنود عدّة تؤطّر بجلاء مساندة المرشّح للاِنتخابات الرّئاسية.
وتنصّ مبادىء الحزب على أنّ المرشّح لرئاسة الجمهورية الفرنسية يتحدّد مصيره اِنطلاقا من اِنتخابات تمهيدية حيث إنّ كلّ مواطن متمسّك بقيم الجمهورية ومدافع عن اليسار يمكنه أن يشارك فيها. وعلى المرشّحين في الاِنتخابات التّمهيدية أن يلتزموا بالمساندة العلنيّة للمرشّح الّذي فاز في تلك الاِنتخابات. وندّدت عدّة شخصيّات من الحزب الاِشتراكي بموقف رئيس الوزراء السّابق الذّي وصف بأنّه “محاولة تخريب” و”سلوك حقير”.

(أحمد المسعودي)