أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / الدّايمي: لم نتلقّ رسميا أيّة اِستقالات

الدّايمي: لم نتلقّ رسميا أيّة اِستقالات

Spread the love

حراك تونس الارادة

قال عماد الدّايمي أمين عامّ حزب حراك تونس الإرادة “أنّ وثيقة اِستقالة 12 عضوا بالهيئة السّياسية الواردة على الحزب، هي وثيقة داخلية تمّ تسريبها ولم نتلقّ رسميّا أيّة اِستقالات”.

وأوضح الدّايمي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ حزب حراك تونس الإرادة “يمرّ بفترة تقلّبات داخل الحزب”، إلى جانب وجود “اِختلافات في تقدير المواقف وإشكال تنظيمي يعمل الحزب على تطويقه” مؤكّدا غياب التّجاذبات الكبرى بين قيادات حراك تونس الإرادة.

وأضاف بأنّ الحزب يدفع ضريبة عقده لمؤتمره الأوّل بعد فترة وجيزة من الإعلان الرّسمي عن تكوينه، عكس بقيّة الأحزاب الّتي “أنضجت مشاريعها قبل عقد مؤتمرها الأوّل”.

من جهته، اِمتنع عضو الهيئة السّياسية مبروك الحريزي(نائب بالبرلمان عن الكتلة الدّيمقراطية) الّذي ورد إسمه ضمن المجموعة المستقيلة من الحزب في اِتّصال مع “وات” الخميس، عن التّعليق على الموضوع، دون أن يفنّد أو يؤكّد صحّة الاِستقالة.

وقد ورد بالبيان الّذي تضمّن إمضاء 12 عضوا بالهيئة السّياسية نقدا موجّها لما أسموه “مجموعة مضيّقة” داخل الحزب تعمل على “الاِنفراد بالقرار وتوجيهه” وعزل هذه المجموعة لمؤسّسات الحزب وهياكله ومنخرطيه رغم الأخطاء المتتالية والفشل الواضح في إدارة مراحل سابقة والدّفع نحو منهجيّة الفوضى والاِرتجالية، وفق نصّ البيان.

وأكّد المستقيلون من حراك تونس الإرادة، الّذي يقوده الرّئيس السّابق منصف المرزوقي في نصّ بيانهم “اِعتماد بعض قيادات الحزب آليّات عمل ممنهج لإقصاء كفاءاته وغلق المجال أمام كفاءات جديدة في محاولة لتحويل وجهة المشروع خدمة لمصالح شخصيّة”.

وتضمّ مجموعة الـ12 المستقيلة من الهيئة السّياسية للحزب، كلاّ من زهيّر إسماعيل ومبروك الحريزي وإبراهيم بن سعيد وصبري دخيل وغسّان المرزوقي وربيع العابدي وعياض اللّومي وياسين أمية وزياد سلطان وسامي إيلاهي وليلى السبري وكريم الهمّامي.