أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / الدّاخليّة: إيقاف “موظّف” كان يسرّب معلومات عن العمليّات الأمنيّة للإرهابيّين

الدّاخليّة: إيقاف “موظّف” كان يسرّب معلومات عن العمليّات الأمنيّة للإرهابيّين

Spread the love

خليفة الشيباني، النّاطق الرّسمي باسم الإدارة العامّة للحرس الوطني

خليفة الشيباني، النّاطق الرّسمي باسم الإدارة العامّة للحرس الوطني

كشف خليفة الشيباني، النّاطق الرّسمي باسم الإدارة العامّة للحرس الوطني، اليوم الجمعة، أنّ السّلطات أوقفت في ديسمبر 2016، “موظّفا” كان يسرّب للإرهابيّين معلومات عن العمليّات الأمنية.

وأعلن الشيباني خلال مؤتمر صحفيّ عن “تفكيك 11 خليّة إرهابية وإيقاف 62 مشتبها بهم”. وأوضح أنّ من بين الموقوفين “أحد الموظّفين الّذي كان يمدّ الإرهابيّين بالمعلومات الأمنية المتعلّقة بالمداهمات”. ورفض كشف هويّة الموظّف، لكنّه أكّد أنّ “منصبه كان يتيح له الاطّلاع” على خطط العمليّات الأمنية. وأضاف أنّ صلة الموظّف بالأمن الوطني كانت تتيح له معرفة ذلك وأنّ الأمر “أكّدته اعترافاته”. وأوضح أنّ توقيفه كان ضمن عمليّة تفكيك خليّة بمنطقة النّفيضة نهاية ديسمبر الفارط.

وقد دار جدل في السّنوات الأخيرة حول وجود تواطؤ بين بعض عناصر الأمن والمتطرّفين، لكنّ السّلطات كانت دائما ترفض الخوض في هذه المسألة الحسّاسة.

وقد أقرّت وزارة الدّاخلية، في سبتمبر 2015، طرد 110 من عناصر قوّات الأمن كان لبعضهم صلات بمجموعات أو أيديولوجيّات “إرهابية”. وقد أكّد المتحدّث باسم وزارة الدّاخلية حينها وليد اللّوقيني أنّ طردهم تقرّر بعد تحقيقات أظهرت وجود شبهات قويّة جدّا في صلتهم بمنظّمات إرهابية أو التّعاطف معها إضافة الى أنشطة تهريب. وأضاف أنّ هؤلاء الأمنيين كانوا ينتمون إلى أجهزة الشّرطة والحرس الوطني والجيش والدّيوانة.