أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / الحمّامي: النّظام الأساسي الخاصّ بالأطبّاء الدّاخليين والمقيمين سيصدر في الرّائد الرّسمي يوم 9 مارس 2018 بالصّيغة المتّفق عليها

الحمّامي: النّظام الأساسي الخاصّ بالأطبّاء الدّاخليين والمقيمين سيصدر في الرّائد الرّسمي يوم 9 مارس 2018 بالصّيغة المتّفق عليها

Spread the love

قال وزير الصحّة، عماد الحمّامي، أنّ النّظام الأساسي الخاصّ بالأطبّاء الدّاخليين والمقيمين سيصدر في الرّائد الرّسمي للجمهورية التّونسية يوم 9 مارس 2018 بالصّيغة المتّفق عليها، مذكّرا بأنّ وزارة الصحّة كانت تعهّدت في جلسات الحوار في ديسمبر 2017 بإصدار هذا القانون الأساسي في مارس المقبل.

وأفاد الحمّامي، ظهر اليوم الإثنين في تدخّل إذاعي مباشر على موجات راديو “شمس اف ام”، أنّ الشّهادة الوطنية لدكتور في الطبّ، الّتي يطالب الأطبّاء الشبّان بالحفاظ عليها منفصلة عن شهادة الاِختصاص في الطبّ، هي مسألة أكاديمية تعود بالنّظر لأهل الاِختصاص العلمي، وتندرج في إطار برنامج إصلاح المنظومة الصحيّة الّذي دخل حيّز التّنفيذ منذ سنة 2011، مجدّدا التّأكيد على إمكانية مراجعة بعض القرارات المتّخذة في هذا الخصوص ومنها الأمر الحكومي المتعلّق بإصلاح منظومة التّعليم الطبّي لإدخال التّعديلات اللاّزمة عليه.

وينعقد، منذ صباح اليوم بوزارة الصحّة، اِجتماع بين ممثّلين عن الوزارة و3 رؤساء لجان طبّية بالمستشفيات وعمداء كليّات الطبّ الأربع وممثّلون عن المنظّمة التّونسية للأطبّاء الشبّان، للنّظر في كافّة مطالب الأطبّاء المتربّصين، وفق ما صرّح به الحمّامي مؤكّدا أنّ “كلّ ما يتعلّق بوزارة الصحّة تمّت الاِستجابة له”.

ولفت الحمّامي إلى وجود تفهّم من عمداء كلّيات الطبّ الأربع واِستعداد للاِنطلاق في مناقشة “الإصلاح الأكاديمي” الّذي يبقى من مشمولاتهم، وذلك بمشاركة الأطبّاء الشبّان، من أجل التوصّل إلى إدخال بعض التّعديلات الّتي من الضّروري أن يتمّ الاِتّفاق عليها، حسب تعبيره.

وأضاف أنّ وزارة الصحّة ستتبنّى مخرجات هذه النّقاشات وستدعو المجلس الوطني لعمادة الأطبّاء للنّظر فيها قصد تفعيلها، مطمئنا الأطبّاء المتربّصين بأن تشمل القرارات الّتي سيتمّ الاِتّفاق عليها دفعة سنة 2018.

ونفى الحمّامي أن يكون تجاوب الوزارة مع هذا الملفّ جاء بعد دعوة المنظّمة التّونسية للأطبّاء الشبّان إلى التّصعيد، مثنيا في ذات السّياق على حرص المتربّصين المضربين منذ بداية شهر فيفري المنقضي على مواصلة العمل في أقسام الاِستعجالي والإنعاش وتأمين حصص الاِستمرار.