أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الحريّة لا تناقض نفسها

الحريّة لا تناقض نفسها

Spread the love

الأستاذ سامي براهم

الأستاذ سامي براهم

نعم لا اِستفتاء على الحريّة والمساواة، لكن يُستَفتى على تأويلات وتصوّرات عن الحريّة وعن المساواة أفضى النّقاش العمومي إلى تناقضها مع المصلحة العامّة والعيش المشترك.

القائلون بقداسة الحريّة وهم يقصرونها على تأويلاتهم وتمثّلاتهم الّتي تعكس خلفيّاتهم المعرفيّة والأيديولوجيّة لا يختلفون في شيء عمّن يقولون بقداسة الشّريعة وهم يحصرونها في تأويلاتهم المذهبيّة والعقائديّة.

لا قداسة في إدارة الشّأن العامّ لشيء على وجه المصادرة، كلّ الأمور نسبيّة اِجتهاديّة ولا صفة اِعتباريّة وتقريريّة إلاّ لما اِرتضاه النّاس لهم من قيم وتشريعات وترتيبات يُسَاسُون بها.

لا يمكن للحريّة أن تناقض نفسها بفرض تأويل خاصّ لها بشكل مناقض لمبدأ الحريّة ذاتها، لا حلّ أمام صراع التّأويلات واِدّعاء كلّ صاحب تأويل تمثيله للحقيقة واِحتكاره لفهمها وإجراء ذلك الفهم وتنزيله في الواقع إلاّ الحوار المجتمعي الواسع المفضيّ بالتّراكم إلى ما نظّر له هابرماس “الإجماع المجتمعي”.