أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / الجزائر: نسبة المشاركة لم تتجاوز 34%

الجزائر: نسبة المشاركة لم تتجاوز 34%

Spread the love

الجزائر

بدأت عملية فرز الأصوات في الاِنتخابات التّشريعية الجزائرية إثر غلق المكاتب مساء اليوم الخميس، وبلغت نسبة المشاركة نحو 34 % قبل 3 ساعات من غلق المكاتب.

وكانت وزارة الدّاخلية قرّرت تمديد آجال غلق مكاتب الاِقتراع بساعة واحدة، بينما كان مقرّرا غلقها في السّاعة 19.00 (18:00ت.غ) في 42 دائرة اِنتخابية من أصل 48 دائرة؛ “نظرا لتوافد عدد كبير من النّاخبين”، كما صرّح بذلك وزير الدّاخلية نور الدّين بدوي. وأضاف بدوي أنّ نسبة المشاركة بلغت في السّاعة الخامسة، أي قبل 3 ساعات من غلق مكتب التّصويت 33.53%.

وأدلى الرّئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بصوته، وهو على كرسيّ متحرّك. وصوَّت بوتفليقة بمكتب الاِقتراع في مدرسة البشير الإبراهيمي بحيّ الأبيار وسط العاصمة الجزائرية. وهو أوّل ظهور للرّئيس الجزائري أمام وسائل الإعلام الخاصّة والأجنبية منذ تأديته القسم الدّستوري في أفريل 2014 بمناسبة اِنتخابه لولاية رئاسيّة رابعة.

ولا يُنتظر أن تغيّر الاِنتخابات موازين القوى في المجلس الشّعبي الوطني، الغرفة الأولى للبرلمان الجزائري. ويبقى الرّهان الأهمّ بالنّسبة للحكومة هو نسبة المشاركة، الّتي لا يُتوقّع أن تكون مرتفعة.

وبحسب محلّلين سياسيّين فإنّ التّنافس الوحيد هو بين أحزاب السّلطة لتقاسم المقاعد.

فقد شهدت الحملة الاِنتخابية صراعا بين حزبي السّلطة (جبهة التّحرير والتجمّع الوطني)، يوحي بحرب مواقع تحضيرا للاِنتخابات الرّئاسية في 2019.

وينتظر أن يعلن وزير الدّاخلية عن النّتائج في مؤتمر صحفي يعقده صباح الغد الجمعة.

ولم تلق الحملة الاِنتخابية الّتي دامت 3 أسابيع حماسة بين النّاخبين.

للتّذكير، سجّلت اِنتخابات 2012 نسبة مشاركة بلغت 43.14%، بينما لم تتعدَّ في 2017، 35.65%. ويعتبر البعض هذه الأرقام مضخّمة.