أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الجزائر تخترع “الرّئيس الاِفتراضي”…

الجزائر تخترع “الرّئيس الاِفتراضي”…

Spread the love

الأستاذ نصر الدين بنحديد

التخبّط الّذي تعيشه الطّبقة السّياسية في الجزائر والّذي تزداد وتيرته مع اِقتراب الموعد “المفترض” لاِنتخابات ربيع 2019 الرّئاسية ملفت للاِنتباه ومثير للجدل في بلد كانت الممارسة السّياسية فيها أقرب إلى دقّة “السّاعات السّويسرية” أي الصّمت المشفوع بالدقّة…

لا علاقة مباشرة أو هي عضوية/ آلية بين هذا التخبّط من ناحية والحال الصحّي للرّئيس بوتفليقة، بل هو تخبّط مردّه العجز عن تصوّر “رئيس جديد” يؤدّي المهامّ الّتي يؤدّيها الرّئيس الحالي دون أن يكون مؤثّرا بما يزيد عن المطلوب لصناعة الصّورة، ممّن جاؤوا به إلى منصب الرّئاسة…

صفات الرّئيس الحالي أو هي أساليب ممارسته للدّور أو الوظيفة صارت هي المرجع: رئيس نسمع عنه ولا نراه إلاّ لماما، نقرأ ما يقول دون أن نشاهده ينطق، وأخيرا نرى فعله دون أن نبصره أثناء الممارسة..

كلّها صفات “الرّئيس الاِفتراضي” الّذي يأتي الفعل أهمّ من الفاعل والصّورة أنفع من الأصل، ليكون الخيار (ربّما) بالمواصلة على النّهج ذاته، أي الحديث عن “الرّئيس” في صيغة “نائب الفاعل” دائما، لتستمرّ الجزائر “أرض المعجزات” فعلا…

سيقولون أنّ العالم يراقب هذه التّجربة الرّئاسية عن كثب… فعلا العالم ينظر وينتظر…