أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الجبهة الشّعبية..

الجبهة الشّعبية..

Spread the love

الأستاذ محمد ضيف الله

إنّ الاِستقالات التّسع من الكتلة البرلمانية للجبهة الشّعبية تعتبر بكلّ المقاييس ضدّ التيّار. ليس فقط لأنّ السّاحة السّياسية تتّجه نحو الاِئتلافات الحزبيّة أو السّياسية، ولكن أيضا لأنّ اِستمرار التّجربة منذ سنوات الآن، من المفترض أنّه يراكمها بما من شأنه أن يضفي عليها متانة وصمودا وديمومة.

وإذا كانت الاِنتخابات تقرّب في العادة بين المتباعدين، فتراهم يحاولون تشكيل جبهات اِنتخابية، يصبح من غير المنطقي أن تتفكّك الجبهة الشّعبية بسبب الخلاف حول من يترشّح للاِنتخابات الرّئاسية، رغم أنّ حظوظ نجاحه في حدود الصّفر، أإلى هذا الحدّ يكون الصّراع من أجل كرسيّ هم غير بالغيه؟

ربّما ذلك يبتهج له الكثيرون بقدر ما لا تعجبهم الجبهة أو لا يودّون وجودها أو تزعجهم، إلاّ أنّ الواقع لن يكون أفضل في غيابها أو تراجعها. هي مكوّن أساسيّ للسّاحة السّياسية وأحد الشّروط لنجاح الاِنتقال الدّيمقراطي.