أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / التّجريم اِستحقاق

التّجريم اِستحقاق

Spread the love

الأستاذ سامي براهم

الأستاذ سامي براهم

الّذين اِعترضوا على دسترة تجريم التّطبيع علّلوا ذلك بأنّ التّجريم مجاله القانون لا الدّستور. التهرّب اليوم من تقنين التّجريم بدعوى أنّ لهذا الإجراء التّشريعي كلفة باهظة، فيه إغفال أنّ لعدم التّجريم كذلك كلفة باهظة لا فقط على المستوى الأخلاقي والسّياسي بل كذلك على المستوى الاِقتصادي والاِجتماعي، سيفتح عدم التّجريم البلد على مصراعيه للاِختراقات بكلّ أصنافها ولإغراق البلد وإثقال كاهله بالاِتّفاقيات المخلّة لصالح أجندة التّطبيع.

كلّ أزمات هذا البلد يمكن اِمتصاصها بتقوية الجبهة الوطنيّة والاِستقرار السّياسي والاِلتفاف حول منوال تنمية جامع قائم على تقاسم المنافع والأعباء والإصلاح الإداري ومقاومة الفساد والهدر المالي وترشيد النّفقات العموميّة وتهيئة المناطق الدّاخليّة للاِستثمار.

لا يمكن تجسيد هذه الاِستحقاقات بمجرّد إسقاط خيار تجريم التّطبيع ورضى الجهات الخارجيّة الّتي تضغط من أجل ذلك.
تجريم التّطبيع ليس فقط مساندة للقضيّة الفلسطينيّة بل هو اِستحقاق وطنيّ لتحصين البلد من الإلحاق والاِرتهان الخارجي.