أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الاِقتصاد وطبول الحرب في المنطقة

الاِقتصاد وطبول الحرب في المنطقة

Spread the love

الأستاذ الحبيب بوعجيلة

ترامب وجّه نقده للأوبك بدعوى أنّ أسعار النّفط مرتفعة جدّا وطالب بالتّرفيع في إنتاج النّفط في سياق حربه على منافسيه في المنطقة إيران وروسيا لإعادة ما فعلته أمريكا بالعراق أثناء حصاره قبل غزوه وإسقاط نظامه.

السّعودية بين مطرقة الرّغبة في رفع الأسعار لتعويض الأتاوات الّتي دفعتها لترامب وتغطية خسائرها في الحربين على اليمن وسوريا ومواجهة الاِحتقان الاِجتماعي والشّعبي داخلها، وسندان الطّاعة للسيّد الأمريكي لمساعدته على حصار إيران ومضايقة روسيا.

خالد الفالح وزير النّفط السّعودي صرّح أنّ الأسواق العالمية قادرة على تحمّل اِرتفاع أسعار النّفط. ولكنّ التوقّعات أنّ الخلجان سيطيعون ويرفعون من الإنتاج لتخريب الأسعار ومنع روسيا وإيران بالخصوص من مواجهة الحصار عبر حرمانها من بيع نفطها بثمن أعلى لتحريض شعبها وإرباك إنفاقها العسكري حسب ما يتصوّر الأمريكان.

اِنخفاض إنتاج دول أوبك وروسيا وفق اِتّفاق 2016 فى فيينا ساهم في رفع الأسعار، وتضيف الوكالة الدّولية للطّاقة أنّ “الغموض السّياسي فى الشّرق الأوسط وغموض الخطوات المقبلة فى سوريا واليمن سيساهم فى اِرتفاع أسعار خام برنت”

ترامب يلعب سياسته الدّولية بالاِقتصاد ويبتزّ حلفاءه لتقوية الجبهة ضدّ إيران ثمّ روسيا.

في قمّة مجموعة السّبع المجتمعة في فانكوفر الكندية أعلن قرار فرض رسوم جمركية على اِستيراد الصّلب والألمنيوم من الاِتّحاد الأوروبي وكندا والمكسيك ونفّذ قراره منذ أيّام. أمّا اِتّفاق “نافتا للتّبادل الحرّ في أميركا الشّمالية” فيلوّح ترامب بخرقه لاِبتزاز جيرانه في القارّة الأمريكية.

تحذيرات ترامب لا تتوقّف للشّركات الأوروبية الّتي لن تلتزم بحصار إيران ما سيسبّب خسائر فادحة للأوروبيين الأكثر حرصا على حماية الاٍتّفاق النّووي وتجنّب التّصعيد مع إيران.

الاِتّحاد الأوروبي حذّر من أنّ تهديد ترامب، بفرض رسوم على واردات السيّارات الأوروبية قد يضرّ بالاِقتصاد الأمريكي بشكل كبير ويدفع إلى ردود اِنتقامية قويّة.

ترامب ردّ باِستفزاز حلفائه الأطلسيّين قائلا “إنّ الأوروبيين يمثّلون مشكلة لا تقلّ أضرارها التّجارية على بلاده عن الصّين مع فارق أنّ اِتّحادهم أصغر من الصّين”.

في المقابل الاِتّحاد الأوروبي بدأ بفرض رسوم على منتجات الجينز الأمريكية ودرّاجات هارلي ديفيدسون النّارية.

اليوم أضاف ترامب للتوتّر درجة: “اٌنظروا ماذا يفعلون لمزارعينا ومنتجاتنا الزّراعية، بكلّ صدق نحن لا نحمي مزارعينا في حين يحمون هم مزارعيهم”.

الصّين ستفرض رسوما إضافية قدرها 25 بالمئة على 659 منتج أمريكي من الزّراعات إلى السّيارات. سيبدأ سريانها في 6 جويلية ردّا على إعلان ترامب رسوما كبيرة على واردات صينيّة بقيمة 50 مليار دولار.

واشنطن وبكين يتّجهان نحو حرب تجاريّة بعد فشل المفاوضات في شكاوى أمريكية بشأن سياسة الصّين الصّناعية وفتح الأسواق وفجوة بقيمة 375 مليار دولار لصالحها في التّجارة بين البلدين.

المزارعون الأمريكيون قلقون لقرار رئيسهم فرض تعريفات جمركية على المنتجات الصّينية بعد تهديد بكين بفرض تعريفة بنسبة 25% على فول الصّويا الأمريكي الّذي تصدّر منه الولايات المتّحدة إلى الصّين ما قيمته 14 مليار دولار أي ما يقارب نصف صادرات فول الصّويا في الولايات المتّحدة.