الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / الاتّحاد الأوروبي: مشروع قانون لتسهيلات في التّأشيرات مقابل شروط مجحفة

الاتّحاد الأوروبي: مشروع قانون لتسهيلات في التّأشيرات مقابل شروط مجحفة

Spread the love

الاتحاد الاوروبي تونس

 

حسب ما أوردته اليومية البريطانية “ذي إكسبرس”، تريد مفوّضية الاتّحاد الأوروبي في بروكسال استغلال هذه الفترة من العام من أجل الحدّ من توافد المهاجرين السّرّيين إلى أوروبا وجمعهم وإعادة إرسالهم إلى شمال إفريقيا، وذلك عبر محاولة إقناع تونس باستقبالهم. وتضيف الجريدة البريطانية أنّ اختيار تونس جاء نتيجة لتزايد عدد المهاجرين الأفارقة والّذين ترفض مطالبهم للّجوء السّياسي، خاّصة وأنّ اللّجوء يعطى أكثر لمواطني الشّرق الأوسط بحكم حالة الحرب هناك. فحسب المفوّضيّة “منطقة شمال إفريقيا للاّجئين ستكون مفيدة جدّا لأوروبا في موضوع اللّاجئين”

وقد قال ديميتريس أفراموبولوس، المفوّض الأوروبيّ لشؤون المهاجرين والشّؤون الدّاخلية في الاتّحاد الأوروبي، وهو من مؤيّدي ومن المتحمّسين لهذه الفكرة:”يمكن أن تكون تونس أوّل بلد إفريقي يتمتّع باتّفاق كبير لتسهيل التّأشيرات ..” مضيفا:”وفي نفس الوقت يمكن الإمضاء على اتّفاق يخصّ إعادة استقبال المهاجرين، وهذا يعين بصورة جدّيّة على تجنّب الهجرة السّرّية من تونس”.

وأكّدت “ذي إكسبرس”  أنّ الاتّحاد الأوروبي لن يبخل على “زيادة إعانته لتونس”، مذكّرة أنّ الاتّحاد دفع لتونس حوالي 4,8 مليار دينار تونسيّ في شكل هبات، إضافة إلى 3,7 مليار دينار تونسي أخرى في شكل قروض للبنية التّحتية والتّنمية…

وهذا الكلام إن دلّ على شيء، فإنّه يدلّ أنّ على التّونسيّين الاعتراف بالجميل الّذي يقدّمه الاتّحاد الأوروبيّ إلى تونس، وبالتّالي القبول بهذه المقترحات.

علما وأنّ هناك قانون جديد يعدّه الاتّحاد الأوروبي يرتكز على وجوب قبول التّونسيّين بهذه المقترحات مقابل التّسهيلات في التّأشيرات. وقد وقع عرض هذه المقايضة من قبل على تونس.