أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار دولية / إيران: اِنتخابات رئاسيّة مصيريّة

إيران: اِنتخابات رئاسيّة مصيريّة

Spread the love

ايران

يبدأ الإيرانيون، اليوم الجمعة، الإدلاء بأصواتهم في الاِنتخابات الرّئاسية الّتي يراها العديد من المراقبين بالمصيريّة بالنّسبة للدّاخل الإيراني وللسّياسات الخارجية لإيران، وخصوصا مع تقارب التّنافس بين الرّئيس حسن روحاني السّاعي لفترة ولاية ثانية وبين المرشّح المتشدّد، إبراهيم رئيسي.

 في حال فوز رئيسي، فإنّه من المتوقّع أن تتراجع إيران عن سياساتها النّاشئة الّتي بدأها روحاني مع المجتمع الدّولي في فترته الرّئاسية الأولى، إلاّ أنّ تاريخ رئيسي قد يردع المصوّتين عن الإقدام على اِنتخابه، حيث كان المرشّح البالغ من العمر 56 عاما عضوا فيما كان يعرف بـ”لجنة الموت،” الّتي أشرفت على إعدام الآلاف من السّجناء السّياسيين في صيف 1988.
وعلّق أحمد ماجيديار، المشرف على برنامج إيران في معهد الشّرق الأوسط، إنّ تاريخ رئيسي قد لا يصبّ في مصلحة روحاني بالضّرورة، حيث قال: “إنّ هناك العديد من الإصلاحيّين محبطون من عدم رغبة رئيسهم بالوقوف أمام مؤسّسات الدّولة الأمنية والقضائية.” وأوضح ماجيديار أنّ ذلك قد يعني اِحتمال عزوف العديد من الإيرانيّين وخصوصا من الميّالين إلى المخيّم الإصلاحي عن الإدلاء بأصواتهم، وهو ما قد يعني منح رئيسي فرصة الفوز بالسّباق الرّئاسي المصيري.

ويشار إلى أنّ تاريخ الاِنتخابات الإيرانية يظهر أنّه ومنذ العام 1981 لم يخسر أيّ رئيس إيراني خلال ترشّحه لفترة رئاسيّة ثانية.

من جهة أخرى، علّق الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي، على اِنطلاق التّصويت بالاِنتخابات الرّئاسية الإيرانية، قائلا إنّ للفرد الاِختيار فيها بين الرقي والبطيخ، على حدّ تعبيره.

الانتخابات الايرانية لك الاختيار بين اثنين….رقي ?وبطيخ

وتابع خلفان في سلسلة من التّغريدات على صفحته بموقع التّواصل الاِجتماعي، تويتر قائلا: “أكبر مسرحيّة في العالم اِنتخابات الملالي الإيرانية… تصوّر إيران أنّها تمارس ديمقراطية اِنتخابية في حين المرجع هو الآمر النّاهي… طول عمر واشبع طماشة.”

وأضاف: “تشارك الأمّة الإسلامية الشّعب الإيراني مأساته الإنسانية لتسلّط طغاة الملالي على حكم الشّعب الإيراني الأبيّ لأكثر من ثلاثة عقود ذاق خلالها الويلات… وتسأل الله أن يفكّ أسره من قبضة الظّلمة المستكبرين.”

وأردف خلفان في تغريداته: “اللّهم فرّج عن الشّعب الإيراني كربته… اللّهم أنقذ الشّعب الإيراني من مأساته.. اللّهم أزح عن الشّعب الإيراني همّه.. اللّهم كن في عون شعب إيران فقد حلّ بهم بلاء عظيم.. اللّهم أبدلهم بحكّام غير الملالي..”

من ناحيتها، قالت مريم رجوي، وهي إحدى المعارضات الإيرانية في الخارج، إنّ دفع المرشد الأعلى بإيران، علي خامنئي، بالمرشّح إبراهيم رئيسي لخوض الاِنتخابات الرّئاسية، ناجم عن شعوره بالخطر، على حدّ تعبيرها.

ايران

جاء ذلك في تغريدة لرجوي صباح اِنطلاق الاِنتخابات الرّئاسية الإيرانية، حيث قالت: “لو لم يكن النّظام الحاكم برمّته يواجه خطرا لما كان يضطرّ خامنئي لأن يعرض أحد أكثر المجرمين التّابعين له في سفك الدّماء وأبغضهم، أي رئيسي الجلاّد، في هذه المسرحية.”

وحول الرّئيس الإيراني، حسن روحاني الّذي يسعى لفترة ولاية ثانية، قالت رجوي في تغريدة منفصلة: “قال روحاني في وقت سابق ومن منطق الاِنتهازية إنّ النّظام لم يعمل طيلة 38 عاما سوى تنفيذ الإعدام لكنّه لم يقبل إطلاقا أن يقترب إلى مجزرة المجاهدين”.