أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / إلى عشّاق أردوغان: لماذا تجعلون من الرّجل ملاكا رغم أنفه…

إلى عشّاق أردوغان: لماذا تجعلون من الرّجل ملاكا رغم أنفه…

Spread the love

الأستاذ نصر الدين بنحديد

منذ اللّحظة الأولى لاِختفاء جمال خاشقجي، تصرّفت تركية كدولة تبحث عن مصالحها أو بالأحرى اِنتهاز الفرصة لتحقيق أفضل المكاسب وأرفعها.

دليل ذلك الّذي لا يقبل الدّحض، اِعتماد “التّسريب” لقرائن وأدلّة من معلومات وتسجيلات بالصّوت والفيديو إلى الإعلام، علما وأنّ التّشريعات التّركية (مثل كلّ الدّول الّتي تدّعي الدّيمقراطية) تجرّم وفي شدّة مثل هذه التّسريبات، سواء الّذي سرّب أو تلقّى التّسريبات…

أخطر من التّسريبات سكوت القضاء التّركي حيالها، وكذلك صمت السّياسيين الأتراك كذلك. فقط وزير (تركي) يطلب في سذاجة عدم الأخذ بها…

الخلاصة:
تركية دولة عادية تبحث عن مصالحها وعن مصالحها أوّلا وقبل كلّ شيء.. الأمر طبيعيّ ومقبول ومعقول، ومن ثمّة غباء أن نظنّ ونتخيّل أردوغان يفرّط في هذه المصالح أو يضرّ بها بحثا عن “الحقيقة”… في بعدها المجرّد أو المطلق…

نصيحة لعشّاق أردوغان:
كفّوا عن اِعتبار الرّجل ملاكا، أنت تضرّون به أكثر ممّا تنفعونه… حين تجعلون سقفه عاليا، يستحيل النّزول منه…