أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / إلى حضرة النّائب المحترم عمّار عمروسية

إلى حضرة النّائب المحترم عمّار عمروسية

Spread the love


قديما قالوا: “الرّأي قبل شجاعة الشّجعان”، وحبّ فلسطين المنحوت في القلوب والتّوق لتحريرها من الاِحتلال الإسرائيلي، قاسم مشترك بين عموم التّونسيين، ومن شذّ عن هذه القاعدة لا يلزمنا ونحن منه براء.
والاِنتصار لفلسطين لا يكون بالقوانين الحماسيّة “الاِستعراضية” غير مدروسة العواقب، ولكن بالنّهوض ببلادنا وتقوية مناعتها ليكون صوتها محترما ومسموعا بين الأمم. فالدّولة المتسوّلة يا حضرة النّائب، وأنتم ممّن يتحمّل جزءا من المسؤولية في حالة الضّعف والهوان الّذي آلت إليه، لا عزّة ولا كرامة ولا كلمة لها بين الدّول.
ننتظر منكم يا حضرة النّائب قرارات وقوانين تضع حدّا للفوضى والتسيّب وتعيد وضع البلاد على سكّة العمل والجهد والإنتاج.
ننتظر منكم مبادرة لإنهاء الجريمة الكبرى الّتي يرتكبها معتصمو الحوض المنجمي الّذين لا تقومون بشيء لإرجاعهم عن غيّهم ووقف جرائمهم، ضدّ البلاد.
الشّعارات مهما كانت جميلة، لا تغيّر واقعنا المرير. والبلد الّذي لا يجتهد ولا ينتج ولا يعمل، لا كرامة له ولا قيمة ولا اِحترام له بين الأمم.
فلسطين لا تحتاج خطبنا الجوفاء يا حضرة النّائب، بل تريدنا أن نكون أقوياء، حتّى يكون لنصرتنا لها أثر ومعنى..