أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / لحظة أخبار / أخبار وطنية / “أنا يقظ”: غيابات النوّاب ظاهرة لافتة وباعثة على الحيرة

“أنا يقظ”: غيابات النوّاب ظاهرة لافتة وباعثة على الحيرة

Spread the love

مجلس نواب الشعب

قالت منظمّة “أنا يقظ”، “أن غيابات النوّاب باتت ظاهرة لافتة وباعثة على الحيرة، وأنّ مجلس نوّاب الشّعب لم يستطع تجاوز عقبة الغيابات المتكرّرة واللاّفتة للعديد من النوّاب ممّا أثّر على دوره التّشريعي والرّقابي”.

واِعتبرت المنظّمة في تعقيب نشرته مؤخّرا على موقعها الرّسمي بشأن قرار لجنة النّظام الدّاخلي والحصانة والقوانين البرلمانية ليوم الثّلاثاء الماضي والمتمثّل في إسقاط مقترح تنقيح النّظام الدّاخلي لخصم 100 دينار من منحة النوّاب المتغيّبين دون مبرّر أنّ “ظاهرة غياب النوّاب أصبحت شرطا ملازما يستحضره المواطن كلّما مثلت أمامه صورة المجلس النّيابي”.

وذكّرت “أنا يقظ” في هذا الصّدد بإحصائيات منظّمة “البوصلة” والّتي تشير إلى تصدّر حركة النّهضة التّرتيب بنسبة حضور لنوّابها تقدّر بـ67 بالمائة، تليها كتلة الحرّة لحركة مشروع تونس بنسبة 58 بالمائة، ثمّ الكتلة الدّيمقراطية بنسبة 56 بالمائة.

وتابعت المنظّمة في ما يخصّ حزب نداء تونس “الفائز بالاِنتخابات التّشريعية لسنة 2014 ” أنّه “اِكتفى” بحضور بنسبة 53 بالمائة فقط من نوّابه وهي نفس النّسبة الّتي سجّلها نوّاب الاِتّحاد الوطني الحرّ، تليهما كتلة آفاق تونس ونداء التّونسيين بالخارج بنسبة 43 بالمائة والجبهة الشّعبية بنسبة 40 بالمائة في حين قدّرت نسبة حضور نوّاب الكتلة الاِجتماعية الدّيمقراطية بـ34 بالمائة.

وتابعت المنظّمة أنّه “ورغم الغيابات المتكرّرة وغير المعلّلة للعديد من النوّاب الّذين “يمعنون في الاِستهتار بالثّقة الّتي منحهم إيّاها النّاخبون وبالمسؤولية التّاريخية الملقاة على عاتقهما، بدا الهمّ الأكبر والأبرز لهذه السّلطة التّشريعية المحافظة على المكاسب المالية للنوّاب بدل تنقيح النّظام الدّاخلي في اِتّجاه مزيد من الحوكمة الرّشيدة في التّعاطي مع ملفّ الاِنضباط النّيابي”.

ولفتت إلى أنّ اللّجنة الاِنتخابية لم تستأنف الثّلاثاء الماضي أعمالها المخصّصة لاِنتخاب المترشّحين لعضوية هيئة النّفاذ للمعلومة بسبب غياب 15 عضوا من جملة 22 نائبا، مذكّرة في هذا الصّدد بتصريحات رئيس لجنة شؤون ذوي الإعاقة والفئات الهشّة إبراهيم ناصف في إحدى الجلسات حول إجبارية الحضور أنّه لم يتسنّ له معرفة جلّ أعضاء اللّجنة نظرا لكثرة الغيابات.

يذكر أنّه قد تمّ منذ أكثر من سنة اِقتراح تنقيح النّظام الدّاخلي للبرلمان في فصله 26 بإدخال إجراء الخصم في حالة الغياب بمقدار 100 دينار من منحة النوّاب وفق شروط ، وكان مكتب المجلس تبنّى هذا المقترح، كما تمّت الموافقة عليه من قبل ندوة الرّؤساء الّتي تضمّ رؤساء الكتل ورؤساء اللّجان القارّة والخاصّة وأعضاء المكتب، غير أنّ لجنة النّظام الدّاخلي والحصانة والقوانين البرلمانية في مجلس النوّاب قرّرت إسقاط هذا المقترح. (وات)