أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / أمر القضاة غريب!

أمر القضاة غريب!

Spread the love

العدالة

القاضي أحمد الرّحموني

القاضي أحمد الرّحموني

غريب أمر القضاة في تعاملهم مع المجلس الأعلى للقضاء:
* قبل المصادقة على القانون الأساسي المتعلّق بالمجلس الأعلى للقضاء، أقاموا الدّنيا وأقعدوها عن الإخلالات الدّستورية، وبعد أن أحالت الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية مشاريع القوانين نفس القانون على رئيس الجمهورية لتعذّر النّظر في دستوريّته بسبب عدم التوصّل إلى اِتّفاق وختمه هذا الأخير رغم ذلك، توجّه القضاة وممثّلوهم- على غير المتوقّع- زرافات ووحدانا ليشاركوا بكثافة في اِنتخابات المجلس غير الدّستوري!.
* قبل المصادقة على المبادرة التّشريعية المتعلّقة بالقانون الأساسي للمجلس الأعلى للقضاء، أثار القضاة النّاس وشغلوهم بتدخّل السّلطة التّنفيذية والمخالفات الدّستورية وتعذّرت بذلك الدّعوة إلى اِنعقاد المجلس، وبعد أن أحالت الهيئة الوقتية لمراقبة دستوريّة مشاريع القوانين نفس القانون على رئيس الجمهورية لتعذّر البتّ في دستوريّته بسبب تجريح أحد أعضاء الهيئة في نفسه وختمه رئيس الجمهورية رغم ذلك، توجّه أعضاء المجلس- دون اِستثناء وعلى غير المتوقّع- إلى حضور الجلسة الأولى ليشاركوا بكثافة في أشغال المجلس غير الدّستوري!.
وفي وجود هذه المواقف فلا يخلو الأمر من ثلاثة اِحتمالات:
1- إمّا أنّ تلك المواقف تبدو متناقضة وهي في حقيقتها منسجمة واُستغلقت عليّ حكمتها ولم أدرك فهمها!.
2- وإمّا أنّ القضاة الّذين ترشّحوا أو اُنتخبوا أو حضروا بعد دعوتهم هم غير القضاة الّذين اِحتجوا أو “اِستماتوا” أو أضربوا “… أي أنّ هؤلاء هم غير أولئك!.
3- وإمّا أنّ القضاة الّذين ترشّحوا أو اُنتخبوا أو حضروا بعد دعوتهم هم مضطرّون لذلك ولا يملكون لأنفسهم شيئا وهو غير ما كنّا نتوسّمه فيهم!.