أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / STOP  خلّينا نتّفقو

STOP  خلّينا نتّفقو

Spread the love

الأستاذ الهادي سيّد

خرجنا أثناء الثّورة بدون تنظيم ولا قيادة. وهرب منّا أو هرّبوه بن علي واِلتفّوا على ثورتنا وأرادوا تقسيم الطّرطة وتكرار 7 نوفمبر وتصدّينا للمؤامرة بدون تنظيم، واِكتسحنا السّاحات والأسلاك واِعتصمنا وبتنا في العراء وشرّدونا، وأعدنا الكرّة وتنظّمنا أكثر وفرضنا مجلسا تأسيسيّا بعد أن أسقطنا الحكومة. ونصّبوا علينا من نصّبوا، وباعونا واِشترونا أمام أعيننا، وثبّتوا تنصيب هيئة رغم أنوفنا نصّبها بن علي. وسكتنا ورضينا بالقليل، واِنتظرنا اِنتخابات 2011 واِنقلبوا على نتائجها واِفتكّوا الحكم قبل اِنتهاء المدّة وفرضوا ما فرضوا ورجعوا بعد اِنتخابات 2014. 

اليوم لا يجب أن نعود لنفس الأخطاء.
لا خروج بدون تنظيم، ولا خروج بدون قيادة، ولا خروج للمجهول لتحقيق المجهول وتسليم البلاد للمجهولين.
عرفنا بعضنا، وعرفنا في هذه السّنوات كلّ مدّخراتنا من الرّجالات والمفكّرين والسّاسة والخبراء وأشباه الخبراء والإعلاميّين وأشباه الإعلاميين والمدوّنين والمناضلين.
لم يعد شيء مخفيّ ولا شخصيّات لم يعرفها النّاس.
اليوم من يريد أن يخرج بدون قيادة فلا عذر له، وأسأله لمن ستسلّم الأمر بعد إسقاط النّظام لو حصل؟
هناك أزمة، نعم. هناك قانون مالية مجحف، نعم. هناك حرّيات تسلب ويزجّ بالنّاس في السّجون من أجل تدوينة ورأي، نعم… ولكن لا يمكن أن ننزل للشّارع بنفس الطّرق الغامضة الّتي كنّا لا خيار لنا غيرها.
لسنا حطب نيرانكم. نحن شعب نريد أن نبني دولة ديمقراطيّة.