شريط الأخبار
الرئيسية | منبر حر (صفحة 30)

منبر حر

image_pdfimage_print

حرب الإعلام: الحلقة الأهم في مسلسل رئاسيات 2019..

التغيّرات الّتي يشهدها قطاع الإعلام مقدّمة والحلقة الأهمّ من مسلسل الوصول إلى قصر قرطاج 2019، وما إيقاف (المدوّن) “أديب الجبالي” إلاّ اِنتقال من المعالجة الهادئة إلى الفعل الحاسم، بدءا بالحلقة الأضعف أي “المدوّنين” قبل المرور (في حال اِلتزم الأمر) إلى سائر المشهد الإعلامي… يوسف الشّاهد يدرك جيّدا أنّ الإعلام أو بالأحرى “باعث القناة” في كلّ القنوات والمحطّات الإذاعية، ليس من ...

أكمل القراءة »

وهم التّعليم.. متى نملك جرأة المراجعة..

في خريف كلّ سنة ندفع العائلات إلى ماراطون مدمّر ومصاريف موجعة من أجل عودة مدرسيّة أصبحت مخرجاتها منذ عقدين على الأقلّ، وخصوصا بعد تحوّلات الاِقتصاديات العالمية، إلى مجرّد أصحاب شهادات بلا جدوى يؤثّثون قارعة الطّريق وكراسي المقاهي ويغامرون في البحر مثل دود على عود داخله مفقود وخارجه أيضا في شوارع الغربة والجريمة مفقود. ما يقارب المليونين من طاقات شبابيّة يبقون ...

أكمل القراءة »

هل يبيع الشّاهد الوهم للتّونسيّين؟

الأذرع الإعلاميّة لرئيس الحكومة يوسف الشّاهد قادت حملة ترويج كبيرة لإنجازات ونجاحات الشّاهد الباهرة إثر زيارته إلى الصّين بمناسبة اِنعقاد القمّة الصّينيّة الإفريقيّة الاِقتصاديّة.. وقد أعلنت الحكومة عن تتويج الزّيارة باِتّفاقيّات لإنجاز مشاريع صينيّة ضخمة بتونس.. مثل مصنع سيّارات وجسر لجزيرة جربة وسككا حديديّة وطرقات ومدينة اِقتصاديّة.. إضافة إلى هبة بأكثر من 100 مليون دولار.. وغيرها.. وبدا غريبا جدّا حرص ...

أكمل القراءة »

من يفتح الباب؟

تتداول وسائل الإعلام هذه الأيّام أخبارا حول إمكانيّة صدور أحكام إعدام أو تنفيذها بحقّ عدد من المثقّفين والمفكّرين والسّاسة. الفضيحة أنّ هذه الأشياء تحدث فقط في منطقتنا، في أرض لا يخجل أصحابها من الاِنتساب لـ”خير أمّة أخرجت للنّاس”. أبواب الجهل والاِستبداد تتطلّب روّادا يملكون الوعي والجرأة لاِقتحامها، وهم يدركون تماما الأثمان الّتي يمكن أن يدفعوها، ويدفعونها راضية نفوسهم باسمة ثغورهم تبشيرا ...

أكمل القراءة »

المعركة ضدّ الفساد: ملاحظات للفهم

يجب أن يكون واضحا في أذهان الصّادقين أنّ معركة الفساد المزعومة تتحوّل في سياق الاِنتقال التّونسي المتحكّم في سقوفه إلى مجرّد ورقة وهمية في التّنافس على مراكز النّفوذ في الحكم بين القوى الوظيفيّة المتصارعة كغيرها من المعارك المصطنعة الأخرى على الصّعيد الثّقافي أو الأيديولوجي، وأنّ هذه المعركة المقدّسة في بناء الدّولة الوطنية والدّيمقراطية لا يمكن أن يخوضها فاعلون وطنيّون حقيقيون ...

أكمل القراءة »

إنتاج الفسفاط..

في 1991، قام الاِتحاد العام التّونسي للشّغل بحملة للزّيادة في الإنتاجية. وفي إطارها قام عمّال المناجم بالتبرّع بساعات إضافية وهو ما ساهم في اِرتفاع إنتاج الفسفاط. أمين عام الاِتّحاد آنذاك هو إسماعيل السّحباني، إلاّ أنّ دعمه لنظام بن علي لم يشفع له فيما بعد، إذ حوكم بتهمة الفساد بعد أن وقع الفراغ من تصفيّة المعارضات. *ملاحظة: المقال المرفق نشر بجريدة ...

أكمل القراءة »

يوسف الشّاهد وبطولة “الفساد” بين عقم النّتيجة وحلاوة الفرجة

اِهتزّت وسائل الإعلام بجميع أصنافها، المحلّية والدّولية على خبر “إقالة” وزير الطّاقة وكامل طاقم الوزارة (أو يكاد)، بل وكذلك حلّ الوزارة وإلحاق هياكلها بوزارة الصّناعة، ممّا يعفي رئيس الحكومة من واجب التّعيين والمرور أمام مجلس نوّاب الشّعب بحثا عن تزكية تأتي أقرب إلى مخاطرة/ مغامرة غير مضمونة النّتائج. المثير للاِنتباه أنّ “الإقالة” جاءت أو هي تمّت على خلفيّة ملفّ “فساد” ...

أكمل القراءة »

حادث مرور أم اِغتيال؟

  لم ألتقِ مباشرة سليم بڤّة رحمه الله، لكن ما سمعت من أناس يعرفونه جيّدا وعاشروه وتعاملوا معه في الفترة الطّويلة الّتي قضّاها في باريس هو أنّه كان يتعامل مع بن علي ومع نظامه ومخابراته في السّنوات الأخيرة من عمر هذا النّظام، وكان يؤدّي مهامّا لصالح المخابرات التّونسية (وربّما مخابرات أخرى غربية) وكان يشي لها بأسماء المناضلين وتحرّكاتهم ونضالاتهم ومشاريعهم… ...

أكمل القراءة »

أما كان أحرى بهم أن يتّعظوا؟

زرت مركز شرطة في عهد حكومة الترويكا مرّتين أو ثلاثا لاِستخراج وثائق.. ومن الّذي يبتغي زيارة مراكزهم دون حاجة؟.. وما أكثر حاجاتنا إلى هؤلاء.. قلت: زرت المركز في الزّمن التّرويكي فشهدت تحوّلا ظاهرا في سلوك رجال الأمن.. حسن اِستقبال للمواطنين.. زرع الاِبتسامات على وجوههم.. تلبية للحاجات في سرعة ملحوظة.. وحتّى يثبتوا ولاءهم للّحظة وتطبيعا مع المزاج العام فقد اِستعملوا على ...

أكمل القراءة »

خراب الإنسان.. وإعادة بنائه/ ملاحظات على وقع الجرائم المرعبة..

“تجفيف المنابع أم رعاية الجفاف” كان عنوانا لمقالي بجريدة الموقف في 31 أكتوبر 2003. كان تعليقا على السّياسة الثّقافية والتّربوية الّتي اِعتمدها نظام الفساد والاِستبداد على اِمتداد التّسعينات والّتي اِنتهت إلى خراب قيمي وفكري نتيجة سياسة تمييع مبتذلة كان بن علي يتصوّر عبرها أنّه سيواجه خصمه النّهضاوي. تدمير الحركة الطلاّبية عبر قتل السّياسة ورعاية الشّيخات والحفلات الصّاخبة والرّحلات التّرفيهية وإنقاذ ...

أكمل القراءة »