شريط الأخبار
الرئيسية | منبر حر (صفحة 3)

منبر حر

image_pdfimage_print

بيزا (PISA)..

بيزا (PISA)… هو البرنامج الدّولي لمتابعة مكاسب التّلاميذ، والّذي من خلاله نعرف مستوى تعليمنا بالمقارنة مع بلدان أخرى. شاركت فيه بلادنا منذ 2003. وفي آخر ترتيب تمّ نشره في ديسمبر 2016، اِحتلّت بلادنا في الرّياضيات المرتبة 67 وفي العلوم 65 وفي القراءة 65 أيضا من مجموع 70 بلدا. بمعنى أنّ مستوى تعليمنا في المؤخّرة. للمقارنة فقُدْوَتنا ومثلنا الأعلى فرنسا تحتلّ ...

أكمل القراءة »

في ذكاء الاِستقطاب.. وحسن تقاسم النّاخبين

في أحيان كثيرة يتساءل بعض “عقلاء الشّأن العام” عن حكمة السّياسة التّواصلية للأطراف السّياسية الّتي تستعيد في خطابها الدّعائي والتّعبوي نفس الأساليب الماضية الّتي اِعتمدتها في المواعيد الاِنتخابية الفارطة 2011 و2014 وبلديّات 2018. هذه السّياسة التّعبوية تعتمد بالخصوص على الاِستقطاب الثّقافي (هويّة/ حداثة) والسّياسي (مدنيّة/ إسلامية) والحزبي (نهضة/ ضدّ نهضة: نفس المصطلح تستعمله في توزيع الجبهات السّياسية مراكز دراسات وتحليل ...

أكمل القراءة »

حدود الموتى والدّجاج: السّاقية تسخر من أدبيّات الكذب السّياسي 

ذكرى 8 فيفري في ساقية سيدي يوسف هي فرصة متكرّرة لمقارنة الفوارق بين طرفي الحدّ الجغرافي المستعصي على مصلحة البلدين، السّاقية هي المدينة الحدودية الوحيدة في تونس، بينها وبين مدينة الحدادة الجزائرية 1800 متر: بينهما بستان التّين واللّوز في وادي سيدي يوسف ومقبرة في المنطقة العازلة، لا أحد من حرّاس الحدود يجرؤ على إطلاق النّار على الكلاب والدّجاج والحيوانات الّتي ...

أكمل القراءة »

في الحراك الشّكلاني للأوطان المثلجة

تكتيكات إدارة الأزمات المفتعلة وبثّ الفرح بحلّها هي تكتيكات تستعمل اِضطراريا من “سيستامات” الضّعف الحاكمة في المنطقة العربيّة. إدارة الأزمات المفتعلة ومنها لعبة “تدوير النّخب” أو ما يسمّى بحيلة “التّداول الدّيمقراطي” على الحكم والمعارضة هي آلية منع “التّغيير الوطني” ولكنّها في نفس الوقت آلية منع تنامي “الاِحتقان” في أجواء الجمود أو التسلّط السّياسي. تكتيكات إدارة الأزمات أو “حركيّة الدّيمقراطية الشّكلانية” ...

أكمل القراءة »

كراكوزيات..

من أراد من الإعلاميّين وسائر المهتمّين أن يقرأ درسا في اللّغة الخشبيّة فليراجع على صفحة رئاسة الجمهورية، تغطية الزّيارة الّتي أدّاها قايد السّبسي إلى مالطة. إقرأ مثلا “عقد الجانبان جلسة عمل تمّ خلالها اِستعراض تطوّر علاقات الصّداقة والتّعاون القائمة بين تونس ومالطا وبحث سبل الاِرتقاء بها إلى مستوى الإمكانيّات الهامّة للبلدين”. أو إقرأ ما يلي “وتمّ التّأكيد خلال اللّقاءات الثّلاث ...

أكمل القراءة »

من بابها لمحرابها

فتحت مؤسّسات حماية الطّفولة الباب لوصم أطفال بما يُفْتَرَضُ أنّه وقع لهم من اِعتداء في فضاء خاصّ، لم تراع كرامتهم وحرمتهم وحرمة عائلاتهم وجعلت ممّا يُشْتَبَهُ في وقوعه لهم مادّة للتّناول الإعلامي والتّشهير في مجتمع يمضغ أخبار الفضائح كما يمضغ الفم العلكة ونسيت أنّ محور القضيّة أطفال في وضع هشاشة. بل أصبح مقرّ إيوايهم مزارا أشبه بالمحميّة البشريّة الّتي يزورها ...

أكمل القراءة »

وزارة النّقل لا تتابع وضعيّة شركاتها ولا تعلم شيئا عن وضعيّة سيولتها ولا تقوم برقابة على أرصدة تلك الشّركات وحساباتها..

منذ أسبوعين قمنا بضغط شديد على وزارة النّقل حتّى تعترف بعمليّة الاِختلاس الّتي حصلت في أرصدة الشّركة الجهوية للنّقل بباجة من طرف مسؤول بالشّركة.. وتبيّن من خلال تسريبات التّحقيق أنّ عمليّة الاِختلاس تمّت على مراحل دون أن تنتبه مصالح الوزارة المركزية إلى ذلك.. والأكيد جدّا أنّ عدم اِنتباه الوزارة لما حصل في جهوية باجة يؤشّر على ما يمكن أن يحصل في بقيّة ...

أكمل القراءة »

عمادة الأطبّاء/ ترشّح منصف حمدون يثير الاِشمئزاز والحسرة والغبن

اِعترضتني قائمة الأطبّاء المترشّحين لعمادة الأطبّاء الّتي من المقرّر أن تجرى غدا. طبعا أنا لا أفهم في الطّبّ ولو كان رعوانيّا، ولا أعرف هؤلاء المترشّحين. لكن اِستوقفني في القائمة الاِسم رقم عشرين: منصف حمدون. من لا يتذكّر هذا الاِسم، ومن لا يثير في نفسه حسرة وغبنا على ما يقدر أن يفعله بعض المحلّفين على قسم أبوقراط، والّذين هم من المفروض ...

أكمل القراءة »

مدرسة الرّقاب..

البعض يتحدّث عن مدرسة الرّقاب وكأنّها جامع الأزهر في زمانه، ونحن نعرف أنّ جامع الزّيتونة نفسه قد أغلق، ولم يندثر الإسلام في هذه الرّبوع. مدرسة الرّقاب هي وليدة الفوضى ولا يمكن إلاّ أن تعيش في فوضى، وعلى أيّة حال فحتّى لو لم تحدث فيها إخلالات يجب أن تكون خاضعة للقانون وللمراقبة وللتفقّد، أمّا وقد وقعت فيها جرائم وفي حقّ الطّفولة، ...

أكمل القراءة »

“الشّهداء” تتكافؤ ذكراهم!

يحزّ في نفسي أن أقرأ أو أسمع قولا أو أرى فعلا يتضمّن- عن قصد أو عن غير قصد- اِستخفافا أو اِستهانة أو تجريحا بشهيد من شهدائنا!. كما يؤلمني بنفس القدر أن أجد من بين التّونسيين من يميّز بين الشّهداء أو ينكر على عدد أو أحد منهم صفة الشّهادة أو يفرّق بينهم بحسب ما يعرف من أفكارهم أو سلوكهم أو ينسب ...

أكمل القراءة »