شريط الأخبار
الرئيسية | منبر حر

منبر حر

المبخوت غرّته الشّهرة

  تصدير: تبلينا بهالكمشة رهوط/ ايعلو في الصوت/ تزعمهم ولد المبخوت. لا أحد ينكر قيمة شكري المبخوت أستاذ اللّسانيات والأكاديمي المرموق بالجامعة التّونسية وإن أنكره أحد فهو جاحد. لكن يبدو أنّنا نحن العرب كالأعرابي الّذي رأى هلال رمضان فصفّق له الحاضرون فصرخ مشيرا إلى هلال آخر. الهلال الأوّل حقيقة والثّاني وهم التفرّد والتميّز ولعنة الكبر الّتي نخرت طويلا جامعاتنا العربية عموما ...

أكمل القراءة »

حول خدعة “الوحدة الوطنية”.. وكذبة “المرحلة الاِنتقالية”.. الوزراء غير النّدائيين من النّهضة وغيرها يريدون زبدة القديمة وبراءة الثّورة

وزراء النّهضة وعدد من الوزراء المحمولين على المعارضة سابقا من غير نداء تونس مثل سمير ومهدي وإيّاد.. وكثير من أنصارهم من النّخب والقواعد.. يريدون إقناع النّاس أنّنا في أجواء اِنتقالية.. بمعنى أنّنا في أجواء 2011 و2012 و2013 قبل إقرار الدّستور واِنتخابات 2014 واِستلام الحكم من طرف “منظومة” لها برنامجها.. ولذلك يطلبون من الاِتّحاد والمجتمع والطّبقات الشّعبية والأحزاب المعارضة التصرّف بنفس ...

أكمل القراءة »

عجز الاِئتلاف الحاكم: صناعة الوهم والاِستثمار في الأزمة..

أزمة الحكم مع قطاع التّعليم الثّانوي ليست سوى شجرة الدّعاية السّوداء الّتي يخفي بها “حزبا الحكم” غابة فشلهما الهيكلي الشّامل. بعد ما يقارب السّنوات الأربعة من المراوحة في نفس المكان من وضع الشّلل التامّ لحكومة لم تنجز شيئا بشهادة المؤسّسات العالمية وتقارير “رُعاة ” “النّموذج التّونسي” والإحساس العفويّ للمواطن الّذي يتعمّق يأسه من “السّياسة” و”لاعبيها”. خطاب “سفسطائيي” الحزبين الحاكمين من ...

أكمل القراءة »

غضبة للأساتذة…

إذا رضي عنك إعلام الوباء فاِتّهم نفسَك.. • أدلّ مؤشّر على أنّ أساتذة التّعليم الثّانوي على حقٍّ اِصطفافُ وجوه اللّوح الإعلامي ضدّهم وسعي الحرافيش الموبوءة في تشويههم.. • الأساتذة قوّامون على المجتمع قاطبة.. يطوف بينهم كلّ ساعٍ إلى طلب المعرفة وهم لا يملّون طواف طلّاب العلم بهم.. يقومون على تربية أبنائنا يجاهدون من أجل تنوير عقولهم.. هؤلاء هُمْ سادة العلم ...

أكمل القراءة »

على هامش الحملة

على هامش الحملة: ضعف التّكوين السّياسي النّسويّ في بعض القائمات هو ضريبة التّمييز الإيجابي وهي ضريبة يجب أن تدفع لاِستيعاب النّساء وفتح المجال لهنّ للتّدرّب على إدارة الشّأن العامّ. نجوم الحملة في عديد القائمات شباب عبّروا عن نضج لافت في الخطاب والمضامين، يؤكّدون أنّ الشّباب الّذي قاد المظاهرات والتحرّكات الاِحتجاجية يقدر كذلك على رفع تحدّي إدارة الشّأن العامّ. من العبارات ...

أكمل القراءة »

ردّا على عريضة الخمسين: أين هي الأمانة العلمية يا أيّها المؤرّخون الجامعيون؟

من يطّلع على العريضة الّتي أمضى عليها خمسون من مدرّسي التّاريخ، وصدرت بجريدة المغرب يوم 10 أفريل الجاري، يدرك خروج السّجال عن دائرة المعرفة والبحث العلمي، إلى دائرة أخرى بعيدة عن الوظيفة الأكاديمية بما جعل العريضة تصبّ في آخر المطاف في الاِصطفاف السّياسي كما هو واضح، أضف إلى ذلك خروج العريضة عن موضوع وثيقة الاِستقلال لينتهي أصحابها إلى التّساؤل حول ...

أكمل القراءة »

الاِنتخابات البلدية: أيّ نصيب للثّورة؟!

الاِنتخابات البلدية– وهي تقترب منّا ونقترب منها!– تجعلنا في مواجهة المخاطر الّتي تهدّد مصيرنا ومستقبل ثورتنا وقدرتنا على التقدّم. اِختبار جديد لصراع (لم يحسم بعد) بين “القوى الثّورية”- الّتي ما زالت تؤمن بأهداف الثّورة وتدفع من أجل تحقيقها– من جهة وبين “القوى المضادّة للثّورة” الّتي لا تؤمن بها وتعمل على إلغائها أو تدجينها من جهة أخرى. هل يمكن لنا أن ...

أكمل القراءة »

الجمر والرّماد

كانت سنوات جمر بداية التّسعينيات وقد طالت السّنوات على الجميع وعلى بعضهم من المعارضين أكثر. كانت سجون وكانت منافي وكان حصار وتضييق في الأرزاق. كانت نظرة المسجونين والمجوّعين للمنفيّين أنّ الأخيرين من ذوي الحظوظ. قد يكون ذلك ولكن في حدود. على اِمتداد أكثر من عشرين سنة اِنتشر آلاف المعارضين التّونسيين في أكثر من عاصمة ومدينة بين أروبا والخليج وبعضهم بلغ نيويورك ...

أكمل القراءة »

محارق كيّ الوعي… وحماقات التّجارب

هم الأعلى صوتا في أزمنة كيّ الوعي.. هذا أمر لا نقاش فيه وإلاّ فما معنى مصيريّة المعارك لو كانت بلا وجع.. قدرات إعلامية رهيبة.. وقوّة بشرية جارفة عباءتها عقائد تغري وقيم تخلب الألباب.. بل وفي أحيان كثيرة عقود طويلة حتّى من أخطاء من كانوا يقودون المعارك الشّريفة. أليس من قاد باِسم الأمّة لسنوات معركة التحرّر الوطني العادلة قد مارس الاِضطهاد ...

أكمل القراءة »

بين الدّار والدّار مسافة كبيرة وفرق كبير

  قصّة الدّار الكبيره حقيقة تاريخيّة لها أكثر من عبرة. وسخرية القدر تجعل العابثين يقعون في شرّ أعمالهم. الدّار الكبيرة أو الماخور الّذي فتحه أحد الفرنسيّين في تعدّ صارخ على عادات وتقاليد مجتمع مسلم أصيل وأحد عمليّات تغيير ملامح هذا المجتمع يتكرّر اليوم مع أصحاب مشروع الدّار الكبيرة الّذين يواصلون جهد الاِستعماري في ما توقّف عن فعله بيديه ليكونوا يده ...

أكمل القراءة »