الجزائر/ ترقّب لـ”الجمعة التّاسعة” مع اِرتفاع سقف مطالب الشّارع المتحرّك

تتسارع الأحداث في الجزائر منذ بداية حراك 22 فيفري الّذي أسقط الرّئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة بعد قرابة 20 سنة في الحكم.

ومنذ رحيل بوتفليقة توالت اِستقالات رجالات كانوا يحسبون على هذا الأخير، منهم رئيس المخابرات الجزائرية بشير طرطاق، والرّجل الثّالث في الدّولة الطيّب بلعيز الّذي كان يشغل منصب رئيس المجلس الدّستوري ويمثّل أحد الرّجالات الثّلاثة الّذين طالب الشّارع برحيلهم، كما كان معروف عنه ولاءه الشّديد لعبد العزيز بوتفليقة.

ويواصل الشّارع ضغطه لإسقاط من تبقّى من “الباءات” وهم الرّئيس المؤقّت الحالي عبد القادر بن صالح ورئيس الحكومة نور الدّين بدوي، ورئيس المسيّر لحزب جبهة التّحرير الوطني معاذ بوشوارب وهو الباء الرّابعة الّتي تضاف إلى الباءات الّذين يرفضم الشّارع.

وشهد الأسبوع الّذي تلى الجمعة الثّامنة تواصل مسيرات عديدة عبر مختلف محافظات البلاد ضمّت طلبة وعمّال ونقابيّين اِنتهت بسقوط رئيس المجلس الدّستوري، فيما تداولت وسائل إعلام محلّية خبر اِستقالة عبد المجيد سيدي السّعيد وهو أمين عام الاِتّحاد العامّ للعمّال الجزائريين أهمّ وأكبر نقابة عمّالية في البلاد ولا طالما رفع اِسمه ضمن قائمة غير المرغوب فيهم.

ومع ترقّب ما ستؤول إليه الأمور في الأيّام القادمة يستعدّ الجزائريون للنّزول إلى الشّارع، هذه الجمعة (التّاسعة على التّوالي)، وسط أجواء مشحونة مقارنة بالجمعات السّابقة، عقب حدوث حملات اِعتقالات واسعة وسط المتظاهرين، تضاف إليها لجوء قوّات الأمن إلى نزع ثياب متظاهرات بعد اِقتيادهنّ إلى مركز الشّرطة، واِقتحام كلّية الحقوق بالعاصمة، وهي كلّها أحداث أغضبت المتظاهرين وغطّت على مجريات الأسبوع الثّامن.

كما لجأت الشّرطة في الجمعة الثّامنة، وعلى غير ما اِعتاد عليه المتظاهرون، إلى اللّجوء للقوّة من أجل تفريقهم واِستخدام مكثّف للغاز المسيل للدّموع وخراطيم المياه، في تصعيد اِستفزّ المحتجّين.

المقاربة الأمنية الّتي تبنّتها الشّرطة في مواجهة الاِحتجاجات قوبلت بنوع من الرّفض من قبل المؤسّسة العسكرية، ووجّه رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح، الثّلاثاء الماضي، في بيان ألقاه على الجيش في زيارة تفقّدية بمحافظة ورقلة رسالة ضمنيّة للمؤسّسة الأمنيّة من أجل تفادي اِستخدام القوّة، كما دعا فيها المواطنين إلى التحلّي بالسّلمية.

ورأى الجزائريون في خطاب قائد الأركان ونائب وزير الدّفاع الوطني، تطمينا ونوعا من الضّغط على المؤسّسة الأمنيّة لتفادى الوقوع في المحظور.

من جهته يقوم الرّئيس الجزائري المؤقّت عبد القادر بن صالح باِستقبال شخصيّات سياسيّة وطنية ورؤساء أحزاب لإجراء محادثات سعيا منه لتنظيم اِنتخابات رئاسيّة من المتوقّع إجرائها في جويلية القادم كان قد أعلنها فور تولّيه المنصب.

إلاّ أنّ الحراك الشّعبي لا زال يري في الرّئيس المؤقّت وسعيه لقيادة هذه المرحلة مجرّد كسب للوقت من األ إعادة إنتاج النّظام لنفسه، وأعلن مسبقا مقاطعته لهذه الاِنتخابات وطالب برحيل الرّئيس.

واِنضمّت إلى صوت الشّارع هيئات قضائيّة وتنفيذية تقع على عاتقها مهمّة إنجاح هذا الاِستحقاق الاِنتخابي، وأعلن قضاة ورؤساء بلديّات بعدّة محافظات، رفضهم المشاركة في تنظيم الاِنتخابات، وهو ما سيرهن نجاحها.

ومع مرور الوقت يرتفع سقف مطالب الجزائريّين. فمن رفض بوتفليقة ثمّ رجالاته بات رحيل كلّ رموز النّظام أهمّ مطلب مع تغيير الدّستور وإحداث تغيير ملموس بعد المرور إلى مرحلة اِنتقاليّة بوجوه جديدة لم يتلطّخ اِسمها بقضايا فساد.

 




السّودان/ المجلس العسكري الاِنتقالي يرفض تسليم السّلطة للمدنيّين وحشود تنضمّ إلى اِعتصام خارج مقرّ وزارة الدّفاع

Résultat de recherche d'images pour "‫اِعتصام خارج مقرّ وزارة الدّفاع السودانية‬‎"

قالت وكالة رويترز إنّ حشودا اِنضمّت إلى اِعتصام خارج مقرّ وزارة الدّفاع السّودانية، اليوم الخميس، لمطالبة المجلس العسكري الاِنتقالي بتسليم السّلطة للمدنيّين.

وكان التجمّع هو الأكبر منذ الإطاحة بالرّئيس السّابق عمر البشير قبل أسبوع وتسلّم المجلس العسكري للسّلطة إذ اِحتشد مئات الآلاف في شوارع وسط العاصمة بحلول المساء.

وردّد المتظاهرون هتافات “الحرّية والثّورة خيار الشّعب… وسلطة مدنيّة… سلطة مدنيّة”.

ودعا النّاشطون، الّذين ينظّمون الاِعتصام خارج مجمع وزارة الدّفاع في الخرطوم منذ ما قبل الإطاحة بالبشير، إلى اِحتجاج حاشد يوم الخميس لتكثيف الضّغط على المجلس.

ويأتي ذلك بعد أن دعا تحالف للمعارضة، هذا الأسبوع، الجيش إلى تشكيل مجلس حاكم بقيادة مدنيّة وتمثيل عسكريّ فضلا عن تشكيل حكومة مدنيّة.

وقال المجلس العسكري إنّه مستعدّ لتلبية بعض مطالب المحتجّين بما في ذلك مكافحة الفساد لكنّه أشار إلى أنّه لن يسلّم السّلطة لهم.

وكان الاِعتصام في الخرطوم ذروة اِحتجاجات اِستمرّت 16 أسبوعا أثارتها أزمة اِقتصاديّة في السّودان، ممّا أدّى إلى الإطاحة بالبشير واِحتجازه بعد ثلاثة عقود في السّلطة.

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنّ الولايات المتّحدة تدعّم اِنتقالا ديمقراطيا وسلميّا في السّودان بقيادة مدنيّين يمثّلون كلّ السّودانيّين.

وقالت المتحدّثة باِسم الخارجية مورغان أورتاغوس إنّ السّودان ما زال على قائمة الولايات المتّحدة للدّول الرّاعية للإرهاب، وشدّدت على أنّ سياسات واشنطن ستستند إلى “تقييمنا للأحداث على الأرض وأفعال السّلطات الاِنتقالية”. وأضافت أنّ واشنطن متفائلة بسبب الإفراج عن المعتقلين السّياسيّين وقرار المجلس العسكري الاِنتقالي رفع حظر التجوّل.

على صعيد آخر، أعرب وزير الدّولة الأوغندي للشّؤون الخارجية أوكيلو أوريم، أمس الأربعاء، عن بحث بلاده منح حقّ اللّجوء للرّئيس السّوداني المعزول عمر البشير رغم الاِتّهامات الموجّهة إليه من جانب المحكمة الجنائيّة الدّولية.

وأضاف لرويترز في كمبالا “أوغندا لن تأسف على الإطلاق على بحث طلب يقدّمه البشير”.

علما وأنّ المحكمة الجنائية الدّولية أصدرت مذكّرة اِعتقال بحقّ البشير لمقتل ما يقدّر بنحو 300 ألف شخص خلال تمرّد في إقليم دارفور بغرب السّودان قبل أكثر من عشر سنوات.

وقال أوريم إنّ الاِتّهامات الّتي وجّهتها المحكمة للبشير لن تكون عقبة أمام أيّ طلب لجوء سياسي يقدّمه البشير إلى أوغندا.

وكانت العلاقات بين السّودان وأوغندا تتّسم بالفتور في تسعينيات القرن الماضي ومطلع العقد الأوّل من القرن الحادي والعشرين.

واِتّهمت أوغندا السّودان بقيادة البشير آنذاك بدعم جماعة جيش الربّ للمقاومة بقيادة جوزيف كوني في حين قال السّودان إنّ أوغندا تقدّم المساعدة للجيش الشّعبي لتحرير السّودان وهو جماعة تمرّد مناهضة للخرطوم.

وقاد الجيش الشّعبي لتحرير السّودان لاحقا جهود جنوب السّودان للاِنفصال عن الخرطوم في حين يعتقد أنّ جماعة جيش الربّ للمقاومة، الّتي لم تلحق بها الهزيمة لكنّها لا تنشط كثيرا، تختبئ في منطقة غابات على حدود أوغندا وجنوب السّودان وجمهورية الكونجو الدّيمقراطية.

وبعد انفصال جنوب السّودان عام 2011، تصالح موسيفيني والبشير تدريجيّا وأيّدا سويّا بعد ذلك جهود إنهاء القتال في أحدث دولة بالقارّة الأفريقية.




للمرّة الخامسة يقع تأخير قضيّة الشّهيد عثمان بن محمود

Résultat de recherche d'images pour "‫عثمان بن محمود‬‎"

نظرت، اليوم الخميس، الدّائرة المختصّة في النّظر في قضايا العدالة الاِنتقالية بالمحكمة الاِبتدائية بتونس للمرّة الخامسة في ملفّ قضيّة الشّهيد عثمان بن محمود الّذي اُغتيل برصاص البوليس السّياسي بحيّ الزّهور برصاصة في الرّأس في 1986.

وقد حضر محام في حقّ متّهم لم يحضر الجلسة، وقدّم للمحكمة شهادة طبّية تثبت تعذّر الحضور على منوّبه بسبب المرض.

ورفض متّهم آخر الحضور بالرّغم من وصول الاِستدعاء له.

في حين أحيل بن علي بحالة فرار وصدرت في حقّه سابقا بطاقة جلب دوليّة..

وحضر متّهمين آخرين …

وقد قرّرت المحكمة تأخير القضيّة اِستجابة لطلبات محامي عائلة الشّهيد الّذين طلبوا التّأخير لتقديم طلبات الدّعوى المدنيّة ولحضور المتّهمين الاِثنين واِستنطاقهما بخصوص ملفّ القضيّة..




النّقابة العامّة للأطبّاء والصّيادلة وأطبّاء الأسنان للصحّة العمومية تعلن رفضها للأمر الحكومي المنظّم للدّراسات الطبّية

Image associée

أعلنت النّقابة العامّة للأطبّاء والصّيادلة وأطبّاء الأسنان للصحّة العمومية، في بيان لها اليوم الخميس، رفضها للأمر الحكومي المنظّم للدّراسات الطبّية الصّادر بتاريخ 12 أفريل 2019 بالرّائد الرّسمي.

وقال كاتب عام النّقابة العامّة للأطبّاء والصّيادلة وأطبّاء الأسنان للصحّة العمومية محمّد الهادي السّويسي في تصريح لـ(وات)، أنّه تمّ إصدار الأمر الحكومي من طرف وزارة الصحّة بالتّنسيق مع وزارة التّعليم العالي وعمداء كلّيات الطبّ وفي غياب لاِستشارة النّقابة رغم طلبها المتكرّر بالاِطّلاع على الأمر وإبداء الرّأي فيه بعد علمها منذ سنة بنيّة إصداره، واصفا عمليّة إصداره بالرّائد الرّسمي بـ”المخاتلة”.

وتولت النّقابة اليوم توجيه مراسلة لوزارة الصحّة طلبت فيها عقد جلسة مع الوزيرة من أجل التّحاور بشأن الأمر الحكومي، وفق ما أكّده السّويسي معلنا عن قرار النّقابة عقد اِجتماع للكتّاب العامّين بالجهات قد يتحوّل إلى هيئة إدراية وذلك يوم 25 أفريل المقبل من أجل اِتّخاذ إجراءات ضدّ الأمر الحكومي الجديد.

ويأتي موقف النّقابة الرّافض للأمر حسب النّقابي، للمطالبة بتعميم إقرار تخصّص طبّ العائلة لفائدة الأطبّاء العامّين وعدم حصره في من سيدرسون التخصّص المذكور على مدى 8 سنوات توزّع بين 5 سنوات دراسة و3 سنوات للتربّص، مشيرا إلى أنّ الأطبّاء العامّين سيتولّون الإشراف على تكوين أطبّاء العائلة لذا فإنّه “يتعيّن إدراجهم ضمن المشمولين بقرار التخصّص في طبّ العائلة وعدم اِستثنائهم منه”.

ويدرس الأطبّاء العامّون 5 سنوات في كلّيات الطبّ ثمّ يتمّون عامين تربّص ليتخرّجوا لممارسة المهنة طبقا لما بيّنه المسؤول، في حين يشارك قسم منهم في مناظرة الإقامة لنيل التخصّص في الطبّ ليتمّ النّاجحون إثرها تربّصا بـ4 سنوات ليصبحوا مختصّين في الطبّ.

ويقرّ الأمر الجديد حسب النّقابة، الدّراسة لطلبة اِختصاص طبّ العائلة على مدى 5 سنوات ثمّ التربّص لمدّة 3 سنوات، لكنّ كاتب عام نقابة الأطبّاء والصّيادلة وأطبّاء الأسنان للصحّة العمومية شدّد على ضرورة سحب التخصّص على الأطبّاء العامّين الممارسين للمهنة والمقدّر عددهم بحوالي 4 آلاف في القطاع العمومي.

يشار إلى أنّ الأمر الحكومي المتعلّق بضبط الإطار العام لنظام الدّراسة وشروط التّحصيل على شهادات الدّراسات الطبّية ينصّ على أنّ الدّراسات الطبّية، تشتمل على ثلاث مراحل تدوم المرحلة الأولى منها سنتين وتمتدّ المرحلة الثّانية على أربع سنوات، فيما تتراوح المرحلة الثّالثة للدّراسات الطبّية بين ثلاث وخمس سنوات حسب الاِختصاص الطبّي المختار. وتمنح كلّيات الطبّ شهادة الاِختصاص في الطبّ للطّلبة الّذين أتمّوا بنجاح دراسات المرحلة الثّالثة للدّراسات الطبّية وذلك في عديد الاِختصاصات الطبّية، ومنها طبّ العائلة الّذي أصبح بمقتضى هذا الامر ولأوّل مرّة اِختصاصا طبّيا مستقلاّ.




“مراسلون بلا حدود”: تقدّم تونس بـ25 نقطة في التّرتيب العالمي لحرّية الصّحافة

Résultat de recherche d'images pour "‫حرية الصحافة‬‎"

تصدّرت تونس الدّول العربية في ترتيب التّصنيف العالمي لحرّية الصّحافة الّذى تنجزه سنويا منظّمة “مراسلون بلا حدود”، مسجّلة تقدّما بـ25 نقطة.  وفق ما أعلنه  خلال ندوة صحفية انعقدت اليوم الخميس بتونس.

ففي ندوة صحفيّة، اِنعقدت اليوم الخميس ونظّمها مدير مكتب شمال أفريقيا للمنظّمة سهيب خياطى، أبرز الأخير أنّ تونس تمثّل الاِستثناء في تصنيف 2019، مقابل تراجع حرّية الصّحافة في العديد من البلدان بما فيها البلدان الدّيمقراطية، فقد مرّت من المرتبة 97 سنة 2018 إلى المرتبة 72 من بين 180 دولة.

واِعتبر أنّ تقدّم تونس يعود أساسا إلى تراجع وتيرة الاِعتداءات ضدّ الصّحفيين ووسائل الإعلام، داعيا الحكومة إلى دعم حرّية الصّحافة باِعتبارها من مرتكزات الدّيمقراطية.

وأكّد خيّاطي في ذات السّياق على ضرورة تعزيز المنظومة التّشريعية سيما من خلال الاسراع في تركيز الهيئة الدّستورية للاِتّصال السّمعي البصري بملاءمتها مع المعايير الدّولية في مجال حرّية الإعلام، مبيّنا أنّ الدّيمقراطية النّاشئة في تونس لا تكفي لضمان حرّية إعلام شاملة، وفق تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أنّ التّصنيف العالمي لحرّية الصّحافة لسنة 2019 أظهر أنّ وتيرة الكراهية ضدّ الصّحفيين قد تصاعدت إلى درجة جعلتها تبلغ حدّ العنف، الأمر الّذي أدّى إلى تنامي الشّعور بالخوف، إذ يستمرّ تقلّص دائرة البلدان الّتي تُعتبر آمنة، حيث يمكن للصّحفيين ممارسة مهنتهم بأمان، في حين تشدّد الأنظمة الاِستبدادية قبضتها على وسائل الإعلام أكثر فأكثر.




متابعات/ كأس تونس للحلاقة 2019 فرصة للمهنيّين لاِكتشاف أحدث التّقنيات وتبادل التّجارب وتطلّعات لمشاركات دولية

اِحتضن مقرّ الاِتّحاد التّونسي للصّناعة والتّجارة والصّناعات التّقليدية، يوم الإثنين 15 أفريل الجاري، فعاليات تظاهرة “كأس تونس للحلاقة 2019” نظّمتها الغرفة الوطنية للحلاقة، وذلك بمساهمة 24 غرفة جهويّة وبمشاركة أكثر 500 من محترفين وتلاميذ في ميدان الحلاقة.
ويعتبر كأس تونس للحلاقة فرصة هامّة للمهنيّين لاِكتشاف أحدث التّقنيات وتبادل التّجارب في مجال الحلاقة. وقد شهد خلال هذه الدّورة الّتي اِختتمها رئيس الاِتّحاد التّونسي للصّناعة والتّجارة والصّناعات التّقليدية حضورا مكثّفا ومشاركة مهنيّين ومحترفين في قطاع الحلاقة من مختلف الولايات إضافة إلى مشاركة مدارس تكوين في الحلاقة من خلال مسابقات للتّلاميذ.
ويأتي هذا الخيار كدليل على التوجّه الوطني لاِستجابة كلّ الولايات دون اِستثناء لينتقل من فكرة إلى مفهوم ثمّ إلى مشروع وطني. كما شهدت الدّورة الحالية مشاركة دوليّة على غرار  الجزائر وليبيا كضيوف شرف حيث تضمّنت مسابقة خاصّة بعنوان “كأس الضّيوف” في إ طار دعم التّقارب بين أهل المهنة في الدّول المغاربية.
النّهوض بقطاع الحلاقة وتحفيز أصحاب المهنة:
وللإشارة فأنّ هذه التّظاهرة لم تكن مبادرة أولى بل هي سعي لضمان اِستمراريّتها وتجديدها  لكونها بعثت منذ الثّمانينات مع المرحوم عبد الحميد عاشور الّذي عمل جاهدا على النّهوض بقطاع الحلاقة وتحفيز أصحاب المهنة على مزيد الإبداع في هذا المجال. وتواصلت هذه الفكرة مع المرحوم الكيلاني لتشهد على إثره ركودا منذ سنة 2000 على المستوى الوطني. وبالتّالي فقد تمّ السّعي لاحقا إلى إعادة كأس تونس وطنيّا نظرا للكفاءات المغمورة والّتي لم تجد حظّها في الظّهور والبروز في هذا المجال فتكون هذه التّظاهرة فرصة ثمينة لإثبات ذات المهنيّين وخاصّة الشّباب منهم وإن قلّت تجهيزاتهم ليجِدوا الغرفة الوطنية سندا متينا لتحقيق ما يصبون إليه، والسّعي إلى تحقيق جملة  من المطالب من ذلك حصولهم على الحقّ التّجاري كحرفيّين أسوة بالأصل التّجاري للصّناعيين. ثمّ إنّ الغرفة الوطنية تستند إلى اِستراتيجية مستقبليّة للنّهوض بالقطاع.
المشاركة في التّظاهرات الدّولية
وبذلك فإنّ الغرفة ستسعى دائما إلى المشاركة في التّظاهرات الدّولية من خلال اِختيار فريق وطني يقع دعمه ماديّا ومعنويّا إضافة إلى دورات رسكلة لتمكين هذا الفريق من اِكتساب أهمّ التّقنيات في اِختصاص الحلاقة لتمثيل تونس في أحسن صورة خاصّة لغير القادرين ماديّا على المشاركة ومساندتهم بفضل صندوق اِدّخار سيقع إنشاؤه ليكونوا سفراء تونس في المسابقات الدّولية.
تكريم الفائزين وتوزيع الكؤوس والميداليات
في الحفل الختامي تمّ تكريم الفائزين وتوزيع الكؤوس والميداليات على المتفوّقين في مختلف أصناف المسابقات وعددها ثمانية، ضمّت المحترفين والتّلاميذ:
المحترفون رجال (قصّ شعر + تصفيف الشّعر “سيشوار”) والمحترفات نساء (قصّ شعر + تصفيف الشّعر “سيشوار”)
المحترفات نساء (قصّ شعر + تصفيف الشّعر “سيشوار” )
المحترفات نساء (ماكياج العروس) والمحترفات نساء (ماكياج تقليدي + لباس تقليدي)
المحترفات نساء (ماكياج اِبتكار)
للتّلاميذ ذكور وكذلك للإناث (قصّ شعر + تسريحة) وللتّلاميذ (ماكياج)
أمّا الجوائز فهي تنقسم كالتّالي:
الجائزة الكبرى: كأس + ميدالية ذهبية؛ الجائزة الثّانية: كأس + ميدالية فضيّة؛ الجائزة الثّالثة: كأس + ميدالية برنزيّة
ونظرا لكثرة عدد المشاركين فقد وقع تقسيم الجوائز كما يلي:
العشر الأوائل تحصّلوا على 10 ميداليّات ذهبيّة. والعشر الموالين أحرزوا على 10 ميداليات فضيّة. وفي المرتبة الثّالثة 10 ميداليات برنزيّة. وبقيّة المشاركين تحصّلوا على شهائد مشاركة في كأس تونس.
وقد اِستغرق حفل توزيع الجوائز وقتا طويلا وكان من الأفضل لو تمّ إحكام تنظيمه.
بحكم العدد الكبير للفائزين والمكرّمين، نشير إلى بعض المتفوّقين:
الجائزة الكبرى “مشطة عروسة”: سناء الشّعري/ الجائزة الكبرى “مكياج عروسة “: إيمان المستيري
الجائزة الكبرى “مكياج فنّي”: شامة حمزة / الجائزة الكبرى “قصّ شعر وسيشوار”: نبيل عاشوري
كما تمّ إسناد جائزة مقاسمة لكلّ من إيناس أبو راسي من الجزائر وأسماء العولمي من  ليبيا.
“رواق العروسة” لتحفيز الزوّار على اِكتشاف الجديد
وللإشارة كذلك فإنّ التّظاهرة تضمّنت رواقا لعرض بعض العلامات العالمية المختصّة في مستحضرات التّجميل ومعدّات الحلاقة الّتي ساهمت بقسط كبير في دعم هذه التّظاهرة سواء بالمال أو بالمعدّات وسمّي الرّواق بـ”رواق العروسة” لتحفيز الزوّار على اِكتشاف الجديد إضافة إلى تنشيط التّظاهرة وإضفاء الحركيّة والتميّز.
وبهذه المناسبة، أفادت رئيسة الغرفة الوطنية للحلاقة فاتن العموري أنّ الغرفة الوطنية تستند إلى اِستراتيجية مستقبليّة للنّهوض بالقطاع، إذْ إثر كأس تونس للحلاقة سيقع تنظيم كأس المغرب العربي ثمّ كأس العالم اِستنادا إلى النّجاحات المتتالية للكفاءات الموجودة كما سيتمّ تنظيم هذه التّظاهرة الوطنيّة سنويّا للتّعريف بالخبرات التّونسية على المستوى الوطني والعالمي.
(الأستاذ محمّد رضا البقلوطي)



سيدي بوعلي/ مواجهات بين الأمن والمحتجّين

مواجهات عنيفة تدور الآن بين الوحدات الأمنيّة من جهة وعدد من الشبّان المحتجّين من أهالي سيدي بوعلي من جهة أخرى.

وتشهد الجهة حاليّا على مستوى الطّريق السيّارة سوسة- تونس عمليّات كرّ وفرّ بين الأمن والمحتجّين الأمر الّذي أجبر وحدات الأمن لاِستعمال الغاز المسيل للدّموع لتفريقهم.

للتّذكير، فإنّ المحتجّين أقدموا، صباح اليوم، على غلق الطّريق السيّارة سوسة- تونس وأضرموا النّار في الإطارات المطّاطية.

وتأتي هذه الاِحتجاجات كتعبير عن تضامن شباب الجهة مع عمّال مصنع الألبان المتوقّفين عن نشاطهم منذ حوالي 5 أشهر.

علما وأنّ الإضراب العامّ بمعتمدية سيدي بوعلي يتواصل لليوم الثّاني على التّوالي مع تجمّع عدد كبير من الأهالي الغاضبين على تواصل غلق المصنع المذكور أمام مقرّ المعتمدية.




مهنيّو قطاع الألبان يقرّرون تعليق قرارهم المتمثّل في إيقاف إنتاح وتجميع وتصنيع الحليب ومقاطعة تزويد الأسواق

Résultat de recherche d'images pour "‫قطاع الألبان في تونس‬‎"

قرّر مهنيّو قطاع الألبان في تونس، اليوم الثّلاثاء، تعليق قرارهم المتمثّل في إيقاف إنتاح وتجميع وتصنيع الحليب ومقاطعة تزويد الأسواق الّذي كان مبرمجا من 18 إلى 20 أفريل 2019، بعد جلسات تفاوضيّة مع الطّرف الحكومي.




متابعات/ اِحتفالا بالسّنة الدّولية للطّفل: اليوم الدّراسي البرلماني حول “المنظومة المؤسّساتية والتّشريعية لحقوق الطّفل: الواقع والآفاق” 

اِنعقدت، يوم الإثنين 15 أفريل الجاري بمقرّ الأكاديمية البرلمانية، أشغال اليوم الدّراسي البرلماني حول “المنظومة المؤسّساتية والتّشريعية لحقوق الطّفل: الواقع والآفاق” نظّمه مجلس نوّاب الشّعب بمبادرة من مجموعة “برلمانيّون من أجل حقوق الإنسان” وبالتّعاون مع الأكاديمية البرلمانية وبرنامج الأمم المتّحدة الإنمائي، وبحضور السيّدة نزيهة العبيدي وزيرة المرأة والأسرة والطّفولة والسيّد محمّد الفاضل محفوظ الوزير لدى رئيس الحكومة المكلّف بالعلاقات مع الهيئات الدّستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان وليلا بيترز رئيسة مكتب منظّمة اليونيسيف بتونس وعدد من نوّاب الشّعب وممثّلي وزارات العدل والتّربية والطّفولة وحقوق الإنسان والصحّة عدد هامّ من نشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان والخبراء وممثّلي الهيئات والهياكل العمومية المعنيّة
:ضرورة مراجعة بعض النّصوص التّشريعية
ولدى إلقائه لكلمة اِفتتاح اليوم الدّراسي أكّد السيّد حسن السّوكني المدير العام للأكاديمية البرلمانية في البداية أنّ هذا اليوم البرلماني يترجم مشاركة مجلس نوّاب الشّعب في الاِحتفال بثلاثينيّة الاِتّفاقية الدّولية لحقوق الإنسان الصّادرة يوم 20 نوفمبر 1989 واِنخرطت فيها تونس في 1992
وأشارت السيّدة اِبتسام الجبابلي رئيسة مجموعة برلمانيون من أجل حقوق الطّفل من جهتها إلى ما يشهده عالم الطّفولة اليوم من اِنتهاكات وتفاقم الظّواهر الإجرامية وما رافقها من تعقيدات تحتاج إلى تشخيص دقيق وتدارك القائمين والفاعلين في هذا المجال حتّى يتمّ إصلاح شأن الطّفولة. ودعت إلى ضرورة مراجعة بعض النّصوص التّشريعية على غرار مجلّة حماية الطّفل حتّى تكون أكثر إلماما بالتّعقيدات الّتي تكتسي عالم الطّفولة، موضّحة أنّ مجموعة “برلمانيون من أجل حقوق الإنسان” قد قدّمت بعض مشاريع تنقيح النّصوص المتعلّقة بالطّفولة منها تنقيح الباب السّابع من مجلّة الأحوال الشّخصية المتعلّقة بأحكام اللّقيط إلى جانب تقديم مبادرة تشريعية لتنقيح أحكام مجلّة الطّفل
 :توفير دخل أدنى للطّفل منذ ساعة ولادته 
وبدوره أكّد السيّد محمّد الفاضل محفوظ الوزير لدى رئيس الحكومة المكلّف بالعلاقات مع الهيئات الدّستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان، على ضرورة مراجعة بعض النّصوص القانونية، وملاءمة الحقوق الّتي صادقت عليها تونس في المواثيق الدوّلية مع المستجدّات الوطنية ومع دستور 2014. وأعلن في هذا الإطار أنّ مصالح الوزارة بصدد تكوين لجنة لملائمة التّشريعات مع الدّستور والمنظومة الدّولية لحقوق الطّفل. وبيّن أنّه سيقع مأسسة هذه اللّجنة بعد تشريك كافّة المعنيّين من نوّاب وخبراء في عدّة ميادين. كما أشار إلى أنّه يتمّ التّفكير مع منظّمة اليونيسيف في مشروع يخصّ تحقيق كرامة الطّفل من خلال توفير دخل أدنى للطّفل مشروع يخصّ تحقيق كرامة الطّفل من خلال توفير دخل أدنى للطّفل منذ ساعة ولادته ويكون تحت رقابة والديه
:ضرورة الاِستثمار في التّربية والتّعليم والصحّة
وخلال مداخلتها شخّصت السيّدة ليلا بيترز رئيس مكتب منظّمة اليونيسيف بتونس واقع الطّفولة في تونس مشيرة إلى اِنخفاض نسبة الأطفال الّذي قد ينتج عنه تهرّم المجتمع التّونسي في ظرف 20 سنة. ودعت إلى ضرورة الاِستثمار في التّربية والتّعليم والصحّة، مشيرة إلى اِرتفاع نسبة تعرّض الأطفال للعنف النّفسي في تونس وتأثير ذلك على مستقبل الطّفولة
ّمن جهتها أوضحت السيّدة نزيهة العبيدي وزيرة المرأة والأسرة والطّفولة مساعي الوزارة لتقييم الوضع العام للطّفولة. مبرزة أهم الإصلاحات الّتي تمّ إقرارها سنة 2018  مثال ذلك تفعيل الإشعار بالنّسبة للاِنتهاكات الواقعة على الطّفولة والتّكثيف من عدد رياض الأطفال التّابعة للدّولة في المناطق الفقيرة
وخلال حديثه، أشار الخبير في مجال حقوق الطّفل حاتم قطران إلى الصّعوبات الّتي تحفّ بالجانب التّشريعي للطّفل نتيجة تشتّت الجهود والنّصوص القانونية ممّا أدّى في معظم الحالات إلى اِنتهاك حقوق الطّفل بدرجة جسيمة. وبيّن أنّ هذه الصّعوبات تكمن في تفعيل المجلس الأعلى للطّفولة المكلّف بالتّنسيق بين مختلف الفاعلين في هذا المجال
 :تطوير الخدمات الصحّية الموجّهة للطّفل
ومن بين المحاور الّتي أبرزتها ممثّلة وزارة التّربية في تدخّلها، ضرورة دعم سلك مندوبي حماية الطّفولة نظرا لأهمّية دورهم في حماية الطّفولة، وكذلك الاِهتمام بالجانب النّفسي أمام تفاقم حالات الاِنقطاع المدرسيّ المبكّر، إضافة إلى ضرورة مأسسة التعهّد بهذه الشّريحة وتوضيح المفاهيم من قبل التّربية الولدانية والجنسيّة. من جهته، أشار ممثّل وزارة الصحّة إلى تطوّر الخدمات الصحيّة الموجّهة للطّفل على غرار الطبّ المدرسي والصحّة العامّة ومنظومة التّلاقيح
:اِستراتيجيّة واضحة للتصدّي للعنف ضدّ الأطفال
النّقاش العامّ كان ثريّا ومكثّفا. ومن بين المحاور والتّساؤلات الّتى طرحها المشاركون أهمّية دور رياض الأطفال التّابعة للدّولة والدّعوة إلى التّكثيف منها خاصّة في المناطق الفقيرة، إلى جانب دعم دور مندوبي حماية الطّفل وتوفير الظّروف الملائمة لتسهيل عملهم. كما تمّ التطرّق إلى أهمّية العمل على تكثيف البرامج التّوعوية والتّثقيفية لفائدة الأسر إلى جانب تشريك الجمعيّات عند صياغة التّشريعات المتعلّقة بالطّفولة والحاجة إلى رسم اِستراتيجيّة واضحة للتصدّي للعنف ضدّ الأطفال. كذلك تمّت الدّعوة إلى أهمّية عقد شراكات فعليّة مع المجتمع المدني، كذلك إحداث هيكل موحّد يمكن أن يكون لجنة أفقيّة تضمّ جميع الأطراف المعنيّة بمجال الطّفولة لتجنّب تشتّت الجهود وتحقيق الفاعليّة في مجال حماية حقوق الطّفل
هذا وقد تعهّدت مجموعة برلمانيّون من أجل حقوق الطّفل بمجلس نوّاب الشّعب بالعمل على أن يتمّ اِعتماد مخرجات  اليوم الدّراسي البرلماني والتّوصيات المنبثقة عنه كخارطة طريق للإصلاح والتّطوير في مجال الطّفولة وبمتابعة التّنفيذ مع مختلف
   الأطراف المعنيّة
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي



أصحاب المخابز يقرّرون تعليق نشاطهم بداية من الخميس 18 أفريل الجاري

Résultat de recherche d'images pour "‫اصحاب المخابز‬‎"

قرّر أصحاب المخابز بولاية تونس، تعليق نشاطهم بداية من الخميس 18 أفريل 2019، وذلك في إطار تحرّك اِحتجاجي لتمكين المهنيّين من مستحقّات لم يتحصّلوا عليها منذ نحو 7 أشهر.

وأفاد بلاغ للغرفة النّقابية الجهوية لأصحاب المخابز بولاية تونس (التّابعة للاِتّحاد التّونسي للصّناعة والتّجارة والصّناعات التّقليدية)، اليوم الإثنين، أنّ هذه المستحقّات تتعلّق باِسترجاع المبالغ النّاتجة عن الزّيادات في المحروقات والكهرباء والماء ومادّة الخميرة وغيرها…

وتطالب الغرفة النّقابية الجهوية لأصحاب المخابز بولاية تونس، أيضا، بمقاومة ظاهرة المخابز العشوائية وعدم تشديد العقوبات على أصحاب المخابز. كما تدعو الغرفة إلى مراعاة وضعيّة القطاع وتوخّي الموضوعيّة والواقعيّة في عمليّات المراقبة، وفق ما ورد في البلاغ.

وقرّر أصحاب المخابز القيام بهذا التحرّك الاِحتجاجي إثر اِنعقاد المكتب التّنفيذي للغرفة النّقابية لأصحاب المخابز بتونس، الإثنين، ومصادقته على قرار مساندة بقيّة الغرف الجهوبة للمخابز في التحرّكات الاِحتجاجية ومنها تعليق النّشاط.