من فضيحة إلى أخرى/ نفاد جزء كبير من مخزون المحروقات للشّركة الوطنية للسّكك الحديدية التّونسية ما أدّى إلى إلغاء عديد الرّحلات واِضطراب مواعيد عديد السّفرات

قال الكاتب العام للجامعة العامّة للسّكك الحديدية، المنضوية تحت الاِتّحاد العام التّونسي للشّغل العربي اليعقوبي، أنّ الشّركة الوطنية للسّكك الحديدية التّونسية “تعيش سابقة خطيرة في تاريخها تتمثّل في نفاد جزء كبير من مخزونها من المحروقات ما أدّى إلى إلغاء عديد الرّحلات واِضطراب مواعيد عديد السّفرات منذ يوم الجمعة الماضي”.

وأكّد اليعقوبي، في تصريح لـ(وات) أنّ الشّركة الوطنية للسّكك الحديدية التّونسية تعيش منذ، يوم الجمعة الماضي، اِضطرابا في حركة سير القطارات خاصّة على مستوى الخطوط البعيدة “ممّا أثّر بشكل سلبي على تنقّلات المسافرين وعلى نقل البضائع على غرار الفسفاط”.

وأضاف أنّ “أعوان الشّركة أصبحوا يقومون بتفريغ خزّانات بعض القاطرات لتعبئة قاطرات أخرى من أجل ضمان الحدّ الأدنى من حركة القطارات”، مشيرا إلى أنّ خزّان الوقود للشّركة في تونس تراجع من 32 ألف لترا في اليوم إلى 4 آلاف لترا في اليوم.

واِنتقد اليعقوبي ما اِعتبره “سياسة تهميش وتفريط ممنهج للشّركة العمومية بسبب عدم تدخّل الحكومة أو سلطة الإشراف لإيجاد حلّ لهذه المشكلة الخطيرة”، معلنا أنّ أعوان الشّركة سيخوضون وقفات اِحتجاجية أمام الإدارة العامّة للشّركة وسلطة الإشراف إذا لم يقع التدخّل السّريع لتجاوز هذه الأزمة.

وكان وزير النّقل هشام بن أحمد كشف في 11 مارس الماضي خلال جلسة اِستماع بلجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرّف في المال العام بالبرلمان عن تدهور الوضع المالي للشّركة بداية من سنة 2017 مرجعا ذلك إلى اِرتفاع أسعار كلّ من المحروقات في الأسواق العالمية، وقطع الغيار، علاوة عن الزّيادات في الأجور والأعباء الاِجتماعية وإدماج أعوان المناولة واِرتفاع أعباء القروض المموّلة لاِقتناء المعدّات.

ونتج عن هذه الوضعيّة الصّعبة تراكم ديون الشّركة بقيمة جملية بلغت 208.8 مليون دينار سنة 2018 موزّعة على كلّ من الشّركة الوطنية لتوزيع البترول (36 مليون دينار)، والصّندوق الوطني للتّقاعد والحيطة الاِجتماعية (100 مليون دينار)، والشّركة الوطنية للكهرباء والغاز (23 مليون دينار)، والصّندوق الوطني للتّأمين على المرض (9 مليون دينار).

وقدّمت وزارة النّقل خلال جلسة الاِستماع بلجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرّف في المال العام بالبرلمان توصيّات بضرورة التّرفيع في تسعيرة الشّركة الوطنية للسّكك الحديدية بنسبة 15 بالمائة، إضافة إلى تكفّل الدّولة بخلاص مستحقّات الشّركة والتكفّل بجميع ديونها.




دون إعلام حرفائها، “الستاغ” ترفّع في تعريفة الكهرباء والغاز الطّبيعي بين 12 و15 بالمائة

رفّعت الشّركة التّونسية للكهرباء والغاز “الستاغ” في تعريفة الكهرباء والغاز الطّبيعي منذ مطلع جوان الجاري بزيادة بين 12 و15 بالمائة، وهو ما أكّده مصدر نقابي من الشّركة  فضّل عدم الكشف عن هويّته.
وقد تمّ الشّروع في اِعتماد التّعريفة الجديدة  للحرفاء المنزليّين (الجهد المنخفض والضّغط المنخفض) منذ غرّة جوان 2019. ويعتمد الجهد لقيس الكهرباء والضّغط لقيس الغاز الطّبيعي.
وبالنّسبة إلى الصّناعيين، قال نفس المصدر أنّ إجمالي الزّيادة في تعريفة الكهرباء تقدّر بنحو 12 بالمائة تمّ تقسيمها على نسبة 2 بالمائة كلّ شهر منذ مطلع العام الحالي إلى جوان 2019 .
وأكّد نفس المصدر أنّ أعوان “الستاغ” ولا سيما أعوان الفروع التّجارية ليسوا على علم بهذه الزّيادة، ولاحظ أنّ عمليّة فهم التّعريفة المنشورة على موقع “الستاغ” صعبة جدّا ولا يمكن للحريف فهمها إلاّ بالعودة إلى المصالح المختصّة.
يشار إلى أنّ آخر ترفيع في فاتورة اِستهلاك الكهرباء والغاز يعود إلى غرّة سبتمبر 2018 بنسبة 13 بالمائة والّتي أثارت اِستياء المواطنين بسبب النّسبة المرتفعة.
وتشكو “الستاغ” منذ عدّة سنوات من اِنخرام توازناتها المالية خاصّة الدّيون المتخلّدة بذمّة الحرفاء (المنزليّين والصّناعيين) إلى أكثر من 1400 مليون دينار.



متابعات/ اِنطلاق تظاهرات “تونس عاصمة الشّباب العربي 2019” تحت شعار “الشّباب قوّة فاعلة في بناء الوطن”

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

تعيش بلادنا خلال  الفترة المتزاوحة بين جوان 2019 وأفريل 2020 تظاهرات شبابيّة متنوّعة في إطار “تونس عاصمة الشّباب العربي 2019”. وقد أشرفت وزيرة شؤون الشّباب والرّياضة سنية بن الشّيخ  يوم الجمعة 22 جوان الجاري على إعطاء إشارة اِنطلاق برنامج “تونس عاصمة الشّباب العربي 2019” خلال اِحتفالية اُنتظمت بمدينة الثّقافة بالعاصمة بحضور عدد من الوزراء والسّفراء والوفود الشّبابية من مختلف الدّول العربية. هذا وقد تميز حفل الاِفتتاح بتنظيم عروض موسيقيّة ولوحات فولكلورية أمّنتها فرق شبابيّة وفنّية تونسية

:تقريب وجهات النّظر ودعم المبادرة العربية

وبيّنت  الوزيرة بهذه المناسبة أنّ هذه المبادرة المنبثقة عن الدّورة الثّانية والأربعين لمجلس وزراء الشّباب والرّياضة العرب خلال شهر أفريل الماضي تمثّل فرصة لمزيد دعم النّشاط العربي المشترك وتعزيز دور الشّباب العربي كشريك فاعل في إرساء وبلورة السّياسات العامّة
وأضافت أنّ اِختيار “تونس عاصمة الشّباب العربي 2019” تحت شعار “الشّباب قوّة فاعلة في بناء الوطن” يترجم قناعة تونس الرّاسخة بالدّور الاِستراتيجي الّذي تضطلع به هذه الشّريحة في تقريب وجهات النّظر ودعم المبادرة العربية

:الملتقى العربي للإعلام الشّبابي

كما أوضحت وزيرة شؤون الشّباب والرّياضة في هذا الصّدد أنّه تمّ إعداد برنامج من سبعة محاور يمتدّ من جوان 2019 إلى أفريل 2020 في كنف التّعاون الوثيق مع بقيّة الوزارات الأخرى المعنيّة ومكوّنات الشّباب والمجتمع المدني، مشيرة إلى أنّ هذا البرنامج يأخذ بعين الاِعتبار التوجّهات المقرّرة في الرّؤية الاِستراتيجية القطاعيّة للشّباب
ومن بين التّظاهرات المقامة بالمناسبة الملتقى العربي للإعلام الشّبابي المنتظم في نفس هذه الفترة بمدينة الحمامات بمشاركة ممثّلين عن فلسطين والعراق ومصر وسلطنة عمان والمغرب وليبيا واليمن والأردن وتونس:المؤتمر العربي للسّفراء الشبّان للسّلامة المرورية

وعلى الصّعيد الرّياضي ستحتضن مدينة نابل بطولة عربية في مسابقة الكرة السّريعة بهدف مزيد التّعريف بهذه الرّياضة لدى الشّباب. كما سيتمّ تنظيم تظاهرة أخرى بالشّراكة مع منظّمة الكشّافة التّونسية بمدينة الحمّامات تتمثّل في اِستضافة المؤتمر العربي الثّاني والعشرين للمرشدات بمشاركة 19 منظّمة كشفيّة. وتختتم الأنشطة المبرمجة سنة 2019 خلال شهر ديسمبر القادم بالمؤتمر العربي للسّفراء الشبّان للسّلامة المرورية بمدينة مدنين

:منتدى الفتاة العربية الرّائدة

وستكون ضربة البداية في سنة 2020 بمنتدى الشّباب العربي الأوروبي حول محور “السّياسات الموجّهة للشّباب” الّذي سيقام بمدينة صفاقس خلال شهر فيفري  2020متبوعا خلال شهر مارس 2020 بالملتقى العربي للفنون والتطوّع بمدينة جندوبة على أن يختتم البرنامج بتنظيم منتدى الفتاة العربية الرّائدة من خلال اِستعراض بعض قصص النّجاح من أجل التّحسيس بمكانة المرأة العربية ودورها في وضع المقاربات التّنموية في المجالين الاِجتماعي والاِقتصادي
وللإشارة فقد تمّت على هامش اِفتتاح التّظاهرة عديد اللّقاءات بين أعضاء الوفود العربية لمزيد ربط الصّلة والتّبادل بين الشّباب العربي، كما تمّ بالمناسبة إمضاء اِتّفاقية تعاون بين وزارة شؤون الشّباب والرّياضة التّونسية ووزارة الشّباب والرّياضة العراقية



القصرين/ إتلاف أكثر من مائة هكتار من منابت الحلفاء إثر نشوب حريق في ظروف غامضة

بلغت المساحات الّتي أتلفت، عشيّة اليوم الأحد جرّاء نشوب حريق في ظروف غامضة، أكثر من مائة هكتار من منابت الحلفاء الخاضعة لتصرّف دائرة الغابات مع منابت أخرى من التّين الشّوكي الرّاجعة بالنّظر إلى المركّب الفلاحي بسبيطلة، وذلك وفق ما أكّده رئيس دائرة الغابات بالمندوبيّة الجهوية للتّنمية الفلاحية بالقصرين عبد الباقي حقّي في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة.

وأكّد حقّي أنّه تمّت السّيطرة على الحريق باِستثتاء بعض المواقع الصّغيرة الّتي ما تزال تدخّلات أعوان دائرة الغابات والحماية المدنية جارية بها لإخمادها بالكامل مع تخصيص حصص اِستمرار ليليّة تحسّبا لأيّ طارئ.

ولفت بالمناسبة إلى أنّ حريقا آخر اِندلع هذا المساء بجبل الشّعانبي على مستوى منطقة هنشير التلّة غير أنّه لم يتمّ التدخّل لإخماده باِعتباره جدّ في منطقة عسكرية مغلقة، مبرزا أنّ أعوان دائرة الغابات والحماية المدنية على أهبة الاِستعداد متى طلب منهم ذلك من قبل الوحدات العسكريّة.




متابعات/ اِنعقاد الاِجتماع السّنوي لمجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي الوطني في تونس/ اِهتمام كبير بالتّجربة الدّيمقراطية التّونسية المتميّزة في المنطقة..

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

اِنعقد الاِجتماع السّنوي لمجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي الوطني الأمريكي من 19 إلى 21 جوان الجاري بتونس بإشراف مادلين

أولبرايت، رئيسة مجلس إدارة المعهد ووزيرة الخارجية الأمريكية السّابقة
وللإشارة فإنّ المعهد الدّيمقراطي الوطني هو منظّمة غير ربحية، وغير منحازة، وغير حكوميّة، تعمل في سبيل دعم وترسيخ المؤسّسات الدّيمقراطية في جميع أنحاء العالم من خلال مشاركة المواطنين، وتعزيز ثقافة الاِنفتاح والمساءلة في مؤسّسات الحكم :قنوات تواصل بين المواطنين والمؤسّسات السّياسية والمسؤولين المنتخبين

وقد عمل المعهد، منذ نشأته في العام 1983، وبالتّعاون مع شركائه المحلّيين في 132 بلدا، على جمع أفراد ومجموعات بهدف تبادل المعلومات والتّجارب والخبرات. وقد تمكّن شركاؤه بفضل ذلك من الاِطّلاع عن كثب على أفضل الممارسات في مجال التّنمية الدّيمقراطية الدّولية الّتي يمكن تعديلها بما يتوافق مع اِحتياجات بلادهم. كما رسّخت هذه المقاربة المتعدّدة الجنسيّات الاِعتقاد بأنّ الأنظمة الدّيمقراطية تجمعها مبادئ جوهريّة مشتركة في ظلّ غياب أيّ نموذح ديمقراطي موحّد
ويدعم المعهد، في إطار عمله، المبادئ المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. ويشجّع أيضا على قيام أقنية تواصل مؤسّساتية بين المواطنين والمؤسّسات السّياسية والمسؤولين المنتخبين، معزّزا قدرتهم على تحسين مستوى العيش لدى جميع المواطنين:دعم قدرات مؤسّسات ومنظّمات المجتمع المدني في تونس

وشكّل الاِجتماع السّنوي لمجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي الوطني مناسبة لمادلين أولبرايت، والوفد المرافق لها من عقد لقاءات رفيعة المستوى كانت فرصة لتوضّح أولبرايت أنّ اِختيار تونس لتنظيم اِجتماع مجلس إدارة المعهد يعكس الاِهتمام الكبير الّذي يوليه للتّجربة الدّيمقراطية التّونسية المتميّزة في المنطقة مؤكّدة اِلتزامه بمواصلة مواكبة هذه التّجربة من خلال دعم قدرات مؤسّسات ومنظّمات المجتمع المدني في تونس الّتي تتميّز بإمكانيّات كبيرة وتُوفّر فرصا واعدة

:نجاح تونس كديمقراطية ناشئة يُعزّز أمن واِستقرار المنطقة
ولدى اِستقبالها من قبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السّبسي نوّهت أولبرايت بما حقّقته تونس خلال السّنوات الأخيرة من خطوات كبرى في مسارها الدّيمقراطي وتمكّنها من تخطّي العديد من الصّعوبات الدّاخلية والخارجية معتبرة أنّ نجاحها كديمقراطيّة ناشئة يُعزّز أمن واِستقرار المنطقة ويدعو إلى الثّقة في مستقبلها
كما أكّدت أنّ اِختيار تونس لتنظيم اِجتماع مجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي يعكس الاِهتمام الكبير الّذي يوليه المعهد للتّجربة الدّيمقراطية التّونسية المتميّزة في المنطقة مؤكّدة اِلتزامه بمواصلة مواكبة هذه التّجربة من خلال دعم قدرات مؤسّسات ومنظّمات المجتمع المدني في مجال الممارسة الدّيمقراطية خاصّة في المرحلة المقبلة الّتي ستشهد فيها البلاد تنظيم اِنتخابات تشريعيّة ورئاسيّة جديدة

:مسايرة  الجهود المبذولة للنّهوض بالاِقتصاد وتحقيق التّنمية الشّاملة
وقد أبرز رئيس الجمهورية بالمناسبة بأنّ تونس اِختارت أن تسلك نهج الدّيمقراطية رغم التحديّات الاِقتصادية والتّنموية الّتي تعرفها البلاد ورغم التّعقيدات الّتي يعرفها الوضع الإقليمي والدّولي، موضّحا أنّه خيار لا تراجع عنه من أجل إقامة دولة مدنيّة ترتكز على مؤسّسات ديمقراطية وتحترم الحقوق وتضمن الحرّيات والمساواة لجميع المواطنين. كما أكّد أنّ هذا المسار يجب أن يساير الجهود المبذولة للنّهوض بالاِقتصاد وتحقيق التّنمية الشّاملة والاِستقرار الاِجتماعي

:أهمّية تنظيم الاِستحقاق الاِنتخابي القادم
ولدى اِستقبال رئيس الحكومة يوسف الشّاهد لرئيسة مجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي الوطني أفادت مادلين أولبرايت أنّ اللّقاء مع رئيس الحكومة كان مثمرا وتناول أهمّية المسار الدّيمقراطي الّذي تعيشه تونس وأهمّية تنظيم الاِستحقاق الاِنتخابي القادم معبّرة عن اِستعداد المعهد الدّيمقراطي الوطني الأمريكي لدعم تونس على المستويين السّياسي والاِقتصادي
كما اِنعقدت يوم الخميس 20 جوان بمقرّ مجلس نوّاب الشّعب، جلسة عمل جمعت كلاّ من مساعد رئيس المجلس المكلّف بالعلاقة مع المواطن والمجتمع المدني أسامة الصّغير، ومساعد الرّئيس المكلّف بالإعلام والاِتّصال فيصل خليفة، ومساعدة الرّئيس المكلّفة بالتّشريع العام فريدة العبيدي، بوفد من مجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي الوطني للشّؤون الدّولية تتقدّمه رئيسة مجلس إدارة المعهد
وتناولت الجلسة سبل دعم وتطوير الشّراكة بين المؤسّسة التّشريعية والمعهد الدّيمقراطي الوطني للشّؤون الدّولية

:دعم قدرات المؤسّسة التّشريعية في مجال الممارسة الدّيمقراطية

ونوّه أعضاء الوفد الضّيف بدور مجلس نوّاب الشّعب في دعم مسار الاِنتقال الدّيمقراطي خاصّة عبر سنّ قوانين ونصوص تشريعيّة ناجعة. كما عبّروا عن إعجابهم بنجاح تجربة الشّراكة مع البرلمان التّونسي مبرزين أهمّية مواصلتها من خلال دعم قدرات المؤسّسة التّشريعية في مجال الممارسة الدّيمقراطية خاصّة في المرحلة المقبلة الّتي ستشهد فيها البلاد تنظيم اِنتخابات تشريعية ورئاسية جديدة. كما أبدوا اِستعدادهم لإعداد برنامج خاصّ لتقديم الاِستشارات اللاّزمة للنوّاب الجدد ولدعم البرلمان من أجل إعداد برنامج تقييم العمل النّيابي خلال المدّة النّيابية الحالية. وبيّنوا أهمّية التّعاون والتّفاعل بين البرلمانين وتبادل الخبرات والتّجارب من أجل مزيد التقدّم بالعمل النّيابي. واِعتبرت رئيسة الوفد  مادلين أولبرايت أنّ تونس مثال جيّد لبلد تتطوّر فيه الدّيمقراطية، مؤكّدة العزم على مواصلة تقديم ما يلزم من دعم لتونس على مختلف المستويات. كما نوّهت بما حقّقته المؤسّسة التّشريعية من نجاح معبّرة عن اِهتمامها بمعرفة أولويّات المؤسّسة التّشريعية بخصوص النّهوض باِقتصاد البلاد وتمرير النّصوص القانونية والتّشريعات الّتي تساعد على إرساء الإصلاحات الكبرى في هذا المجال

:النّهج الدّيمقراطي الّذي توخّته بلادنا منذ 2011 خيار ثابت لا رجعة فيه

كما  اِلتقى وزير الشّؤون الخارجية خميس الجهيناوي مع رئيسة مجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي الوطني الأمريكي. وأطلع وزير الخارجية السيّدة أولبرايت خلال اللّقاء على ما تمّ إنجازه في تونس خلال المرحلة الاِنتقالية، مؤكّدا أنّ النّهج الدّيمقراطي الّذي توخّته بلادنا منذ 2011 خيار ثابت لا رجعة فيه، رغم التحدّيات الاِقتصادية والتّنموية الّتي تمرّ بها تونس خلال هذه المرحلة
كما اِستعرض في هذا الصّدد جملة الإصلاحات الهيكليّة والقطاعيّة الّتي تمّ اِتّخاذها لإنجاح الاِنتقال الاِقتصادي وتحقيق التّنمية الجهوية وتحقيق تطلّعات الشّباب وخاصّة حاملي الشّهائد العليا إلى الشّغل والكرامة. ونوّه الوزير بالدّور المهمّ الّذي لعبه المعهد الدّيمقراطي الأمريكي في معاضدة المسار السّياسي والاِقتصادي في تونس حلال المرحلة الاِنتقالية
كما مثّل اللّقاء أيضا مناسبة تطرّق خلالها الطّرفان إلى عدد من القضايا الإقليمية والدّولية الرّاهنة، في أفق تسلّم تونس في جانفي 2020 لمنصبها كعضو غير قارّ في مجلس الأمن الدّولي لسنتي 2020-2021 :عرض نتائج آخر موجة من اِستطلاعات الرّأي النّوعي

إنّ اِنعقاد الاِجتماع السّنوي لمجلس إدارة المعهد الدّيمقراطي الوطني بتونس يؤكّد الاِهتمام الكبير الّذي يوليه قادة هذه المنظّمة الهامّة للتّجربة الدّيمقراطية التّونسية الفريدة في المنطقة، وعزم المعهد الدّيمقراطي بمواصلة مرافقة العمليّة الدّيمقراطية في بلادنا. ومن هذا المنطلق نشير إلى جهود المعهد من خلال البرامج الدّاعمة لأنشطة المنظّمات والمؤسّسات من أجل تعزيز الممارسات الدّيمقراطية من ذلك المساعدة على تأمين المسار الاِنتخابي
ومن بين أنشطة المعهد الوطني الدّيمقراطي في تونس ندوة تقام يوم الثّلاثاء 25 جوان الحالي قصد عرض نتائج آخر موجة من اِستطلاعات الرّأي النّوعي (سلسلة من مجموعات التّركيز)، والّتي اِنعقدت في الفترة من 25 أفريل إلى 02 ماي 2019، في ولايات تونس الكبرى وتوزر وجندوبة ونابل. وقد ركّزت عمليّة المسح على المواضيع التّالية: الوضع العام للبلاد، تقييم أداء البرلمان الحالي، الاِنتظارات من البرلمان المقبل، نوايا التّصويت في الاِنتخابات التّشريعية والرّئاسية، وتصوّرات المواطنين للأحزاب السّياسية على المستويين الوطني والمحلّي. وتهدف هذه العمليّة، والّتي دأب المعهد الدّيمقراطي الوطني على القيام بها منذ عام 2011، إلى تزويد القادة السّياسيّين والمدنيّين بمعلومات موضوعيّة حول تصوّرات المواطنين للقضايا ذات الأهمّية



تأجيل النّظر في ما بات يعرف بقضيّة “أحداث الرشّ” بسليانة إلى يوم 29 نوفمبر القادم

قرّرت الدّائرة الجنائية المتخصّصة في العدالة الاِنتقالية بالكاف، يوم الجمعة الفارط، تأجيل النّظر في ما بات يعرف بقضيّة “أحداث الرشّ” بسليانة، الّتي جدّت أيّام 27 و28 و29 نوفمبر 2012، إلى يوم 29 نوفمبر القادم، وذلك في جلسة حضرها متضرّرون في الأحداث وأيضا علي العريّض الوزير الأسبق للدّاخلية والنّائب بالبرلمان عن حركة النّهضة كشاهد.

ووجّه المتضرّرون، الّذين قدّموا إفادتهم إلى المحكمة، التّهم إلى علي العريّض باِعتباره كان المسؤول الأوّل عن الجهاز الأمني إبّان هذه الأحداث، موضّحين أنّه هو من أعطى الأوامر لاِستعمال الرشّ.

ونفى العريّض في شهادته هذه التّهم، قائلا إنّه علم باِستعمال الرشّ من وزير الصحّة في ذلك الوقت، وحمّل المسؤوليّة للقيادات الأمنيّة الّتي قال إنّها كانت تتصرّف حسب المقتضيات الميدانيّة دون الرّجوع إلى الوزارة، مضيفا أنّه أعطى الأوامر بإيقاف اِستعمال الرشّ بعد ذلك، وفق تعبيره.

كما أشار إلى أنّه كان مسؤولا عن السّياسات الأمنيّة أي التوصيّات العامّة للمديرين العامّين بالوزارة بكيفيّة التّعامل مع التّجمهر بصفة عامّة وذلك بالاِلتزام بالقانون واِحترام أرواح المواطنين. وأفاد أيضا بأنّه قام بتغيير القيادة الأمنيّة بسليانة.

من جهته أفاد رئيس فرقة الحماية آنذاك توفيق زمّال بأنّ الحماية قامت بنقل عدد من المتضرّرين إلى قسم الاِستعجالي بسليانة وأنّ الأضرار كانت بادية على بعض الأجسام، مضيفا أنّه تمّ نقل بعض المصابين بالغاز من المواطنين ومن الأعوان الأمنيّين.




ندوة حول الآليّات الكفيلة للتصدّي للأخبار الزّائفة وخطاب العنف الّذي يتمّ التّرويج له عبر شبكات التّواصل الاِجتماعي

أكّد المتدخّلون في الملتقى الدّولي، الّذي اُنتظم بتونس العاصمة أمس الخميس تحت عنوان “الأنترنيت والشّبكات الاِجتماعية ومسار الاِنتخابات”، على ضرورة التصدّي للأخبار الزّائفة وخطاب العنف الّذي يتمّ التّرويج له عبر شبكات التّواصل الاِجتماعي خاصّة خلال الفترات الاِنتخابية، وذلك عبر إيجاد آليّات كفيلة بذلك على غرار إنشاء منصّة لمقاومة الأخبار الزّائفة.

وأشاروا خلال الملتقى الّذي تنظّمه الهيئة العليا المستقلّة للاِتّصال السّمعي البصري (الهايكا) بالتّعاون مع مجلس أوروبا ويتواصل على مدى يومين، إلى أنّ شبكات التّواصل الاِجتماعي والأنترنيت هي فضاء لنشر الأخبار الزّائفة والمغلوطة بما من شأنه تهديد المسار الدّيمقراطي ومجرى الاِنتخابات.

وفي هذا الصّدد قال رئيس (الهايكا) إنّ هذه الإشكاليّة مطروحة في العديد من الدّول، وأنّ الهدف من هذه النّدوة الّتي تنظّمها (الهايكا) بالتّعاون مع مجلس أوروبا هو إيجاد طريقة لمقاومة السّيل الجارف من الأخبار الزّائفة والاِنتهاك للمعطيات الشّخصيّة في شبكات التّواصل الاِجتماعي.

وأكّد أنّه سيتمّ من خلال هذه النّدوة التطرّق إلى بعض التّجارب ببعض الدّول الأجنبية على غرار المكسيك وفرنسا وعدد من الدّول الإفريقية الّذين هم بصدد القيام بهذا العمل ومن ذلك إنشاء منصّة لمقاومة الأخبار الزّائفة.

ولفت إلى أنّ هذا الإجراء سيتمّ بالتّعاون مع الإعلاميّين والمؤسّسات المعنيّة بالاِنتخابات كالهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات والهيئة العليا المستقلّة للاِتّصال السّمعي البصري (الهايكا) والمجتمع المدني وذلك لضمان أن تكون الحملة الاِنتخابية في المستوى المطلوب وللتّأكيد على أنّ شبكات التّواصل الاجتماعي تحمي الدّيمقراطيّة ولا تشكّل تهديدا لها.

من جانبه أكّد رياض بوحوشي خبير في تكنولوجيا المعلومات أنّ الاِنتشار الكبير لشبكات التّواصل الاِجتماعي يتطلبّ إيجاد وسائل لمراقبتها بالنّظر إلى أنّها فضاء للثّلب ومهاجمة الأشخاص واِنتهاك المعطيات الشّخصيّة.

وقدّم بوحوشي جملة من الإحصائيات تتعلّق بالاِستعمالات اليوميّة للأنترنت في تونس أهمّها أنّ 7 ملايين تونسي من مختلف الأعمار يستعملون شبكة التّواصل الاِجتماعي “فايسبوك” ليؤكّد في الصّدد على ضرورة التّنسيق بين المتدخّلين من مؤسّسات وهيئات مستقلّة على غرار الهايكا وهيئة الاِنتخابات للتصدّي للمغالطات والأخبار الزّائفة ومقاومتها لما لذلك من تداعيّات على الاِنتخابات وفي صفوف الرّأي العامّ بتزييف الحقائق.

بدورها أكّدت “روبارتا باتيستا” مسؤولة بمجلس أوروبا عن برنامج دعم الهيئات المستقلّة على أهمّية هذا البرنامج الّذي تمّ إطلاقه اليوم في تونس والّذي يمتدّ على مدى 3 سنوات.

وبيّنت أنّ مجلس أوروبا سيعمل على دعم قدرات الهيئات المستقلّة ومساعدتها على أداء المهامّ الموكولة إليها في مجالي التّعديل والرّقابة، مشيرة في الآن نفسه إلى أنّ أهداف المشروع هي تكوين الصّحفيين لمواجهة الأخبار المغرضة وملاءمة الإطار القانوني مع توصيّات مجلس أوروبا الّذي يضع دليلا ليس لمواجهة التحدّيات فحسب وإنّما لتبادل التّجارب والخبرات.

كما أكّدت على ضرورة ملاءمة الإطار القانوني التّونسي مع المعايير الأوروبيّة المصادق عليها من قبل مجلس أوروبا.

من جهتها قدّمت “ميشال ليريدون” ممثّلة المجلس الأعلى للاِتّصال السّمعي البصري بفرنسا لمحة عن التّجربة الفرنسيّة في مجال التصدّي للأخبار الزّائفة والتّواريخ المتعلّقة بالمبادرة الأوروبية الّتي تمّ إعدادها في الغرض.

ولفتت في هذا الصّدد إلى أنّه تمّ في 22 ديسمبر 2018 وضع قانون للتصدّي لمسألة التّلاعب بالمعلومة بهدف دعم وتقوية الإطار القانوني الّذي اِعتبر غير مؤهّل لمواجهة الأخبار الزّائفة والمعلومات الخاطئة في المنظومة الرّقميّة الحالية.

وبيّنت أنّ القانون الجديد نصّ على ضرورة التّعاون بين المنصّات الرّقمية الّتي يزورها أكثر من 5 ملايين زائر شهريا في فرنسا والّتي يجب أن تنصّ على الشّفافيّة وعدم التّرويج للمعلومات الخاطئة وبعث تقرير سنويّ للمجلس الأعلى للاِتّصال السّمعي البصري إضافة إلى ضرورة التّوعية في مجال التّربية على وسائل الإعلام بالنّسبة إلى التّلاميذ والطّلبة وكذلك بالنّسبة للمؤسّسات الإعلاميّة.

وأشارت إلى أنّه تمّ كذلك المصادقة على اِستشارة عموميّة في ماي 2019 تتعلّق بتوصيّات موجّهة للمنصّات الرّقمية وذلك للحدّ من الحسابات الّتي تروّج للأخبار الخاطئة والزّائفة.

يذكر أنّ البرنامج المخصّص لدعم المؤسّسات المستقلّة في تونس والّذي أطلق أمس يمتدّ على 36 شهرا (2019- 2021) وبتمويل من الاِتّحاد الأوروبي بنسبة 90% ومن قبل مجلس أوروبا بنسبة 10%.




تونس ستخرج رسميّا ونهائيّا من القائمة السّوداء للدّول الّتي تشكو منظوماتها نقصا في مكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال في غضون شهر أكتوبر 2019

قال محافظ البنك المركزي التّونسي ورئيس لجنة التّحاليل المالية، مروان العبّاسي، أنّ تونس ستخرج رسميّا ونهائيّا من القائمة السّوداء للدّول الّتي تشكو منظوماتها نقصا في مكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال، في غضون شهر أكتوبر 2019 وتخرج آليّا من قائمة الاِتّحاد الأوروبي.

وأكّد العبّاسي، اليوم الجمعة في ندوة صحفيّة، أنّ مجموعة العمل المالي (الغافي) أقرّت في اِجتماعها، أمس الخميس بالولايات المتّحدة الأمريكية، بأنّ تونس اِستكملت مبدئيّا تنفيذ خطّة العمل الخاصّة بها وقرّرت إجراء زيارة في منتصف شهر سبتمبر 2019 بيومين لمعاينة فعاليّة وجدوى خطّة العمل المنجزة.

وفي تعليقه على قرار الغافي، أفاد العبّاسي، أنّه يعدّ إنجازا تحقّق بفضل الدّعم السّياسي من السّلطات التّونسية والهيئات الرّقابية المعنيّة وما أبدته المهن المالية من سعي واِجتهاد بالواجبات المحمولة عليهم في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وشدّد على أنّ تونس توفّقت إلى إقرار خطّة العمل الخاصّة بها وتنفيذها في ظرف وصفه العبّاسي “بالقياسي” إذ أنّه تمّ تركيز المنظومة التّشريعية والتّرتيبية في ظرف 17 شهرا (من ديسمبر 2017 إلى أفريل 2019) مقابل ما يتطلّبه الأمر ما بين سنتين وثلاث سنوات”.

وتابع العبّاسي قائلا: “من المهمّ بعد ما تحقّق عدم السّقوط في نفس أخطاء الماضي لتفادي تصنيف تونس في قائمات مماثلة أخرى” معرّجا على الخبرة والحرفيّة العالية الّتي اِكتسبتها تونس في مجال التوقّي من مخاطر تمويل الإرهاب ومكافحة غسيل الأموال.

واِستعرض محافظ البنك المركزي من جهة أخرى أهمّ محاور تنفيذ خطّة العمل على المستوى التّشريعي والمالي وعلى صعيد نتائج أعمال اللّجنة التّونسية للتّحاليل المالية.

وأشار، في هذا السّياق، إلى إصدار القانون المتعلّق بالسجلّ الوطني للمؤسّسات الّذي أحدث سجلّ المستفيد الحقيقي وتنقيح وإتمام القانون المتعلّق بمكافحة الإرهاب ومنع غسيل الأموال علاوة على إصدرا 7 أوامر حكومية خاصّة بالسجلّ الوطني للمؤسّسات وتجميد أموال وأرصدة الإرهابيّين والكيانات المرتبطة باِنتشار التسلّح.

كما تمّ إصدار 103 قرارات عن رئيس الحكومة تتعلّق بتجميد أموال وأصول إرهابيّين ومنشورين اِثنين صادرة عن البنك المركزي في الواجبات المحمولة على البنوك في مجال مكافحة غسل الأموال.

وعلى الصّعيد المالي فقد تمّ اِعتماد المنهج القائم على المخاطر من طرف البنوك والمؤسّسات المالية واِعتماد المنهج القائم على المخاطر من طرف الهياكل الرّقابية مع اِعتماد المنهج القائم على المخاطر من طرف الإدارة العامّة للجمعيّات.

وبخصوص تبعات خروج تونس من القائمة السّوداء، قال مروان العبّاسي: “إنّ المخاطر سوف تتقلّص” كاشفا من جانب ثان أنّ هذا الخروج من القائمة السّوداء من شأنه أن يجعل تونس تحافظ على نفس تصنيفها على مستوى وكالتي موديز وفيتش.




متابعات/ تونس تحتضن الدّورة العشرين للمهـرجان العربي للإذاعة والتّلفزيون من 27 إلى 30 جوان الجاري

 

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي[checklist][/checklist]

الاِستعدادات حثيثة هذه الأيّام لاِنطلاق فعاليّات الدّورة العشرين للمهـرجان العربي للإذاعة والتّلفزيون، بمدينة الثّقافة– تونس، في الفترة من 27 إلى 30 جوان الجاري، وذلك بتنظيم اِتّحاد إذاعات الدّول العربيّة، بالتّعاون مع الإذاعة التّونسية والتّلفزة التّونسيّة وبشراكة مع المؤسّسة العربيّة للاِتّصالات الفضائيّـة (عربسات).

اِحتفاليّة الاِتّحاد بمرور خمسين عاما على إنشائه:

من مميّزات الدّورة العشرين أنّها تقترن بإعطاء إشارة الاِنطلاق الرّسمي لاِحتفاليّة الاِتّحاد بمرور خمسين عاما على إنشائه في الخرطوم يوم 9 فيفري 1969. وقد أصبح منذ دورة 2016 سنويّا، بعد أن كان ينظّم مرّة كلّ سنتين بالتّداول مع مهرجان الأغنية العربية. وستكون الاِنطلاقة الحقيقيّة للاِحتفالية في المهرجان العربي للإذاعة والتّلفزيون، الّذي سيحمل شعار خمسينيّة الاِتّحاد، وذلك بتنظيم حدث مهمّ يوم 27 جوان، يحضره روّاد الاِتّحاد وكلّ من كان لهم تأثير في مسيرته من كلّ الدّول العربية. وسيتجاوز عدد الحاضرين والمكرّمين الثّمانين شخصا يشاركون أيضا في عدد من النّدوات حول مسيرة الاِتّحاد، على غرار ندوة “اِتّحاد إذاعات الدّول العربية: تاريخ وإنجازات” وعرض فيلم وثائقي حول المناسبة.

تطوير الإنتاج الإذاعي والتّلفزيوني العربي ورفع مستواه:

وللإشارة فإنّ من أهداف المهرجان: المساهمة في تطوير الإنتاج الإذاعي والتّلفزيوني العربي ورفع مستواه على النّحو الّذي يلبّي تطلّعات الهيئات الأعضاء والمبادئ الّتي تعمل من أجلها، وكذلك رصد الاِتّجاهات المبتكرة والجادّة في الإنتاج الإذاعي والتّلفزيوني العربي وتشجيعها في سبيل تنمية الطّاقات الإبداعية العربيّة في هذا الميدان. ويشارك في  المهـرجان ممثّلون عن الهيئات الأعضاء في الاِتّحاد من ذوي الاِختصاص في مجالات الإخراج والإنتاج وإعداد البرامج، وممثّلون عن شركات الإنتاج العربيّة الخاصّة ووكالات الأنباء والمحطّات الإذاعية والتّلفزيونية الأجنبية النّاطقة باللّغة العربية، وكذلك ممثّلون عن الشّبكات الإذاعية والتّلفزيونية الخاصّة والاِتّحادات الإذاعية والتّلفزيونية العالميّة ومجموعة من ضيوف الشّرف ومكرّمين من الفنّانين والإعلاميين العرب.

ألمع نجوم الشّاشة والأثير والسّينما العربية في المهرجان:

حدثان يميّزان فعاليّات المهرجان في هذه الدّورة، هما حفلا الاِفتتاح والاِختتام. فسهرة الاِفتتاح ستشمل الاِحتفاء بكوكبة من ألمع نجوم الشّاشة والأثير والسّينما العربيّة ومن الإعلاميّين والكتّاب والفنّانين والمخرجين في السّاحة الإبداعية العربية اِعترافا بمساهماتهم الواسعة في المجالات المهنيّة والفنّية.
يحيي حفل الاِفتتاح يوم 27 جوان الجاي ثلّة من ألمع الفنّانين العرب، يتقدّمهم الأوركسترا السّيمفوني التّونسي بقيادة المايسترو محمّد بوسلامة. وتكريسا للتنّوع الثّقافي والثّراء الفنّي اللّذين تزخر بهما المنطقة العربية، تشارك في إحياء هذا الحفل الفنّانة السّورية المتألّقة لينا شماميان، وهي المتفرّدة بأسلوبها الموسيقي في إحياء التّراث السّوري والأرميني وغيره، إلى جانب المطرب البحريني الصّاعد فيصل الأنصاري.
ويكون الحفل مناسبة للاِحتفاء بضيوف الشّرف وتكريم نخبة من المبدعين والفاعلين في المجال الإذاعي والتّلفزيوني العربي. كما يتمّ أيضا تأمين بثّ السّهرة على الهواء، وكذلك سهرة الاِختتام، مباشرة على التّلفزة التّونسية وعدد من القنوات الفضائية العربية الّتي ينقل إليها الاِتّحاد السّهرتين بواسطة منظومته المعروفة باِسم المينوس للتّبادلات.

فلسطين ضيفة شرف المهرجان في هذه الدّورة:

وفي نهاية المهرجان، يوم 30 جوان، يسدل السّتار على فعاليّات الدّورة العشرين بتنظيم حفل فنّي ساهر تتولّى دولة فلسطين تأمين الجانب الفنّي والموسيقي فيه، بصفتها ضيفة شرف المهرجان لهذه الدّورة. وقد اِختار الإخوة الفلسطينيون أن يحيي السّهرة كلّ من الفنّان يعقوب شاهين، الّذي فاز بلقب برنامج “اراب أيدول”، وستصاحبه فرقة جفرا للدّبكة الفلسطينية، إضافة إلى الفنّانة نانسي حوا والممثّل حسام أبو عيشة في سكاتش أو ستاند آب كوميدي.

مسابقات و ورشات عمل ومعرض للتّجهيزات الإذاعية والتّلفزيونية الحديثة:

يتضمّن المهرجان بصورة رئيسيّة على عديد المسابقات والفقرات من بينها: المسابقة الرّئيسية وهي مخصّصة للبرامج والأخبار التّلفزيونية المنتجة من قبل الهيئات الأعضاء العاملين والمشاركين في الاِتّحاد. أمّا المسابقة الموازية فهي مخصّصة للبرامج والأخبار المنتجة من قبل الشّبكات التّلفزيونية العربيّة الخاصّة (غير الأعضاء في الاِتّحاد) وشركات الإنتاج ووكالات الأنباء العربية بالإضافة إلى الفضائيّات الأجنبية النّاطقة باللّغة العربية. وبالنّسبة لمسابقات البرامج الإذاعيّة فهي مخصّـصة للبرامـج والأخبار الإذاعية المنتجة من قبل الهيئات الأعضاء في الاِتّحاد والمحطّات وشركات الإنتاج الإذاعيّة العربية الخاصّة والمحطّات وشركات الإنتاج الإذاعية الدّولية النّاطقة بالعربية. وتشتمل مسابقة البرامج الإذاعية بدورها على عدّة أصناف برامجية وإخبارية إذاعيّة.
كما يشمل المهرجان ورشتي عمل، واحدة هندسيّة وأخرى إخبارية. وكذلك السّوق التّلفزيونية والإذاعية الّتي تقام ضمن فعاليّات المهرجان سوق تلفزيونيّة وإذاعيّة تشارك فيها الهيئات الأعضـاء والشّبكات التّلفزيونية والإذاعية الخاصّة وشركات الإنتاج ووكالات الأنباء العربيّة والمحطّات الأجنبيّة النّاطقة باللّغة العربية. كما يتمّ إقامة معرض للتّجهيزات الإذاعية والتّلفزيونية الحديثة ضمن فعاليّات السّوق بهدف التّعريف بالمستجدّات والاِبتكارات في مجال التطوّر التّكنولوجي.

تكريم أكبر عدد ممكن من الفنّانين العرب:

وللعلم قإنّ الاِتّحاد يسعى في كلّ دورة من المهرجان إلى تكريم أكبر عدد ممكن من الفنّانين العرب في مختلف مجالات الغناء والموسيقى والتّمثيل وغيرها من الفنون. ويعمل الاِتّحاد على أن يكون هذا التّكريم من خلال اِستدعاء عدد من النّجوم من كافّة البلدان العربية كضيوف شرف أو من خلال تكريم بعض الإعلاميين العرب، خاصّة من قطاعي الإذاعة والتّلفزيون، مكافأة لهم ولما قدّموه خلال مسيرتهم من خدمات جليلة مثّلت إضافة نوعيّة لعمل هاتين الوسيلتين. وستشمل قائمتا هذه الدّورة كالعادة عددا هامّا من الفنّانين والمهنيّين، نذكر منهم باِسم ياخور وصباح جزائري من سوريا، وماغي بوغصن من لبنان، وفاطمة خير من المغرب، وروجينا ونهال عنبر وماجد المصري من مصر، ولعلامة سارة من الجزائر، والفنّانتين دليلة مفتاحي وسلوى محمّد من تونس، وذلك كضيوف شرف.
أمّا قائمة المكرّمين فتشمل إعلاميّين من عديد البلدان العربية على غرار علي بن محمد النجعي وصالح السّويدان من السّعودية، ونانسي عجاج من السّودان، وحافظ البرغوثي من فلسطين، وعمر العبدلات ومحمّد الشواقفة من الأردن، واِنسجام الغراوي من العراق، وثريا الميلادي من تونس، إضافة إلى الرّاحلين محمّد بن ناصر المعولي وعلي ناصر بن سعيد (سلطنة عمان).

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي عند تتويجه في نفس المهرجان سنة 1993




الأربعاء القادم اِنتخاب أعضاء هيئة الحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد

قرّر مكتب مجلس نوّاب الشّعب، اليوم الخميس، عقد جلسة عامّة يوم الأربعاء القادم تخصّص لاِنتخاب أعضاء هيئة الحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد.

وكان رؤساء الكتل اِجتمعوا اليوم بمجلس نوّاب الشّعب دون التوصّل إلى أيّة اِتّفاقات بخصوص المترشّحين لهيئة الحوكمة الرّشيدة ومكافحة الفساد، وتمّ الاِتّفاق على عقد اِجتماع توافقات الإثنين المقبل.

وقد تأجّلت الجلسة العامّة الاِنتخابية الّتي كانت مخصّصة اليوم الأربعاء للتّصويت على أعضاء هيئة مكافحة الفساد لغياب التّوافقات.