وزير دفاع الكيان الصّهيوني أفيغدور ليبرمان يؤكّد اِستقالته

أكّد وزير دفاع الكيان الصّهيوني أفيغدور ليبرمان اِستقالته بعد حالة من الغموض والاِرتباك تسبّب بها الخبر. وقال في كلمة تلفزيونية على الهواء مباشرة إنّ حزبه سيخرج من الحكومة نتيجة لاِستقالته.

ليبرمان وصف في قراره الّذي سيكون ساريا بعد 48 ساعة على تقديم الاِستقالة المكتوبة الاِتّفاق الّذي تمّ بوساطة مصرية يوم الثّلاثاء ووافقت عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأنّه “اِستسلام للإرهاب”.

وقال ليبرمان في إشارة إلى أنّ “الإسرائيليّين” الّذين قتلوا خلال الهجمات الصّاروخية الفلسطينية قبل سريان الهدنة يوم الثّلاثاء “إذا بقيت في منصبي فلن أستطيع أن أنظر في عيون سكّان الجنوب.”

وقال سامي أبو زهري، المتحدّث الرّسمي باِسم حركة حماس على حسابه على تويتر، إنّ اِستقالة ليبرمان هي اِعتراف بهزيمة وعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية.

ونقلت رويترز عن خبراء سياسييّن صهاينة توقّعهم بأنّ نتنياهو، الّذي خسر الكثير من تأييده من جرّاء ملفّات تتعلّق بقضايا فساد، قد يأمر بإجراء اِنتخابات مبكّرة، ورحيل ليبرمان وسحب حزبه “إسرائيل بيتنا” من الاِئتلاف الحاكم سيترك الكنيست بدون خمسة مقاعد من ما مجموعه 120 مقعدا، وستتبقّى لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أغلبية بفارق مقعد واحد. وهو ما قد يدفع نتنياهو لإجراء الاِنتخابات الوطنية المقرّرة في نوفمبر 2019 قبل أوانها.

ورأوا أيضا في قرار ليبرمان التخلّي عن محاولة سحب الأصوات من نتنياهو ومنافسه من اليمين المتطرّف وزير التّعليم نفتالي بينيت من حزب “البيت اليهودي” قبيل الاِنتخابات.

ويعيش الكيان الصّهيونيّ حالة من التّململ على خلفيّة التوتّر الأمني الأخير في قطاع غزّة وجنوب الكيان وذلك إثر توغّل فاشل لوحدة النّخبة في الجيش الإسرائيلي أسفر قبل يومين عن مقتل نور بركة قائد في كتائب عزّ الدّين القسّام وستّة فلسطينيين آخرين.

وأيّد ليبرمان اِتّخاذ إجراء عسكري صارم ضدّ نشطاء حركة حماس في قطاع غزّة، رغم سماح الحكومة بضخّ أموال قطريّة إلى القطاع الفقير الأسبوع الماضي وقبولها أمس الثّلاثاء هدنة بوساطة مصرية أوقفت هجمات صاروخية فلسطينية وضربات جوّية من الاِحتلال.

وقد تمّ أمس الإعلان عن التوصّل لوقف لإطلاق النّار بين حركة حماس وتل أبيب عبر وساطة مصريّة، ما أثار اِنتقادات الأوساط السّياسية في الكيان. لكنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حاول الدّفاع عن القرار بقوله “في ظروف طارئة مثل هذه لا يمكن الكشف عن قرارات ضرورية لأمن البلاد ولاِعتبارات يجب أن تبقى طيّ الكتمان حتّى لا يطّلع عليها العدوّ” حسب تعبيره.

وأضاف نتنياهو أيضا ” أعداؤنا توسّلوا إلينا أن نقبل وقف إطلاق النّار وهم يعرفون لماذا فعلوا ذلك”.




“ميدل إيست آي”: محمّد بن سلمان حاول إقناع نتنياهو بشنّ حرب على (حماس) في غزّة

قال موقع “ميدل إيست آي” نقلا عن مصادر داخل السّعودية، إنّ وليّ العهد السّعودي محمّد بن سلمان حاول إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشنّ حرب على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزّة، وذلك ضمن خطّة لصرف الاِنتباه عن قضيّة قتل الصّحفي السّعودي جمال خاشقجي.

وأوضحت مصادر الموقع نفسه أنّ مجموعة عمل أنشئت في السّعودية اِقترحت شنّ حرب على غزّة ضمن حزمة إجراءات وسيناريوهات لمواجهة الأضرار الّتي تسبّبت فيها التّسريبات التّركية بشأن اِغتيال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول. وتقول تركيا إنّ الأوامر بقتل خاشقجي صدرت من أعلى المستويات في القيادة السّعودية.

وتتكوّن مجموعة العمل من مسؤولين داخل الدّيوان الملكي السّعودي ووزارتي الخارجية والدّفاع والاِستخبارات، وتقدّم هذه المجموعة تقريرا لوليذ العهد السّعودي كلّ ستّ ساعات، وقد اِقترحت هذه المجموعة على محمذد بن سلمان أنّ شنّ حرب في غزذة سيصرف اِنتباه الرّئيس الأميركي دونالد ترامب، ويعيد للواجهة تعويل أميركا على دور الرذياض في حماية المصالح الاِستراتيجية لتل أبيب.

كما اِقترحت مجموعة العمل على وليّ العهد السّعودي تحييد تركيا بكافّة الطّرق، بما فيها محاولة تقديم رشوة لرئيسها رجب طيب ردوغان عن طريق عرض شراء أسلحة تركية وإصدار محمّد بن سلمان تصريحات تشيد بالعلاقات بين الرّياض وأنقرة.

وكان لافتا أن يقول وليّ عهد السّعودي أثناء مؤتمر مبادرة المستقبل بالرّياض الشّهر الماضي إنّ جريمة خاشقجي اُستخدمت للوقيعة بين تركيا والسّعودية، مشدّدا على أنّ ذلك لن يحدث ما دام في السّعودية ملك اِسمه سلمان بن عبد العزيز، ووليّ عهد اِسمه محمّد بن سلمان، ورئيس في تركيا اِسمه رجب طيب أردوغان.

وأشار موقع ميدل إيست آي البريطاني إلى أنّ بعض توصيّات مجموعة العمل لوليّ العهد السّعودي أخبر بها أحد المقرّبين من محمّد بن سلمان وهو تركي الدّخيل مدير قناة العربية التّابعة للسّعودية، الّذي سبق أن كتب مقالا تحدّث فيه عن أكثر من ثلاثين إجراء محتمل ستلجأ إليها الرّياض إذا فرضت عليها واشنطن عقوبات بسبب قضيّة خاشقجي.

ومن بين هذه الإجراءات المضادّة رفع أسعار النّفط مرّتين أو ثلاث مرّات، وعرض إقامة قاعدة روسيّة في شمالي المملكة، والتحوّل إلى الصّين وروسيا لتصبحا المزوّدين الرّئيسين للسّلاح بالنّسبة للسّعودية عوضا عن الولايات المتّحدة.




اليمن/ الحديدة/ مقتل 149 شخصا في ظرف 24 ساعة

أرشيفيّة

أودى القتال المستعر بمدينة الحديدة اليمنيّة بحياة 149 شخصا من بينهم مدنيّون في ظرف 24 ساعة، بحسب مصادر عسكريّة وطبّية.

وقد شهدت المدينة الاِستراتيجية حرب شوارع، أمس الأحد، في مناطق سكنيّة الأمر الّذي أجبر العاملين في أكبر مستشفى هناك على الفرار منه تزامنا مع محاولة مسلّحي الحوثيّين صدّ القوّات المدعومة من التّحالف الّذي تقوده السّعودية.

واِستأنف التّحالف هجومه على الحديدة بينما دعا حلفاء غربيّون، من بينهم الولايات المتّحدة، إلى وقف لإطلاق النّار من أجل دعم جهود تقودها الأمم المتّحدة لإنهاء الحرب المستمرّة منذ ما يقرب من أربعة أعوام والّتي أسفرت عن سقوط ما يربو على عشرة آلاف قتيل ودفعت باليمن إلى شفا مجاعة.

وقالت مصادر طبّية في مستشفى الثّورة لرويترز إنّ عددا من العاملين في المستشفى والمرضى القادرين على الحركة فرّوا منه لكن لم يتّضح بعد عدد المرضى الباقين داخل المستشفى.

وقال أحد العاملين بالمستشفى “الحوثيّون يعزّزون مواقعهم قرب المستشفى وهذا ما أفزع النّاس”.

وقال خالد عطية المتحدّث باِسم المستشفى لرويترز إنّ أطبّاء وممرّضات واصلوا عملهم في أقسام الرّعاية المركّزة والحروق والطّوارئ بالمستشفى رغم حالة الذّعر.

وقالت جماعات حقوقيّة الأسبوع الماضي إنّ الحوثيّين هاجموا مستشفى 22 مايو في شرق الحديدة حيث تمركز مسلّحون على سطحه ممّا عرّض حياة الأطبّاء والمرضى للخطر.

تحذيرات أمميّة ودعوات لوقف الحرب

وحذّرت وكالات بالأمم المتّحدة وجماعات إغاثيّة من أنّ شنّ هجوم شامل على الحديدة، وهي نقطة دخول 80 في المئة من واردات الغذاء وإمدادات الإغاثة لليمن، قد يؤدّي إلى حدوث مجاعة بالبلد الفقير.

ودعا أكثر من 20 من كبار المسؤولين في إدارة الرّئيس الأمريكي السّابق باراك أوباما، منهم مستشارة الأمن القومي السّابقة سوزان رايس ورئيس المخابرات المركزية الأمريكية السّابق جون برينان، الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب لوقف كلّ الدّعم الأمريكي لهذه الحرب.

وفي مكالمة هاتفيّة مع وليّ العهد السّعودي الأمير محمّد بن سلمان يوم الأحد، أكّد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على دعوة واشنطن إلى “وقف الأعمال القتالية وحضور جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات للتوصّل إلى حلّ سلميّ للصّراع”.

قوّات موالية للتّحالف السّعودي تسيطر على مرفق للحبوب

قالت إحدى منظّمات الإغاثة التّابعة للأمم المتّحدة إنّ قوّات موالية للتّحالف سيطرت، يوم السّبت، على مرفق رئيس للحبوب جنوبي ميناء الحديدة يوجد بداخله 51 ألف طنّ من القمح.

وقال علي رضا قريشي نائب مدير برنامج الأغذية العالمي في اليمن إنّ نحو 60 قذيفة سقطت داخل المجمع منذ وصول الاِشتباكات إلى هذا الموقع قبل عدّة أيّام، لكنّه أشار إلى أنّ الصّوامع والحبوب لم تتأثّر بعد.

ويقول التّحالف إنّ السّيطرة على الحديدة ستمكّنه من إجبار حركة الحوثي المتحالفة مع إيران على الجلوس إلى مائدة المفاوضات من خلال قطع خطّ الإمدادات الرّئيس عنها. وينظر إلى الصّراع على أنّه حرب بالوكالة بين السّعودية وإيران.

وتدخّل التّحالف، الّذي يعتمد على الغرب فيما يتعلّق بالأسلحة ومعلومات المخابرات، في الحرب اليمنيّة عام 2015 لإعادة حكومة الرّئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليّا للحكم. ويسيطر الحوثيّون الّذين أطاحوا بالحكومة على أكثر المناطق اِكتظاظا بالسكّان في اليمن ومنها العاصمة صنعاء.

ويأمل مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتّحدة الخاصّ باليمن في اِستئناف محادثات السّلام بين أطراف الحرب اليمنيّة بنهاية العام بعدما اِنهارت أحدث جولة في سبتمبر الماضي.

ولا يوجد لدى الأمم المتّحدة إحصاء حديث بشأن عدد القتلى في اليمن لكنّها قالت في أوت 2016 إنّه وفقا لإحصاءات المراكز الطبّية سقط ما لا يقلّ عن عشرة آلاف قتيل.




بيان عسكري صادر عن كتائب الشّهيد عزّ الدين القسّام


تسللت مساء اليوم قوةٌ خاصةٌ تابعة للعدو الصهيوني في سيارة مدنية في منطقة مسجد الشهيد إسماعيل أبو شنب بعمق 3 كم شرقي خانيونس، وقامت هذه القوة باِغتيال القائد القسّامي نور بركة، وبعد اِكتشاف أمرها وقيام مجاهدينا بمطاردتها والتّعامل معها، تدخّل الطّيران الحربي للعدوّ وقام بعمليّات قصفٍ للتّغطية على اِنسحاب هذه القوّة ما أدّى لاِستشهاد عددٍ من أبناء شعبنا، ولا زال الحدث مستمرّا وتقوم قوّاتنا بالتّعامل مع هذا العدوان الصّهيوني الخطير.
وإنّه لجهادٌ.. نصرٌ أو اِستشهاد،،،
كتائب الشّهيد عزّ الدّين القسّام
الأحد 03 ربيع الأول 1440هـ
الموافق 11/11/2018م




الولايات المتّحدة/ الاِنتخابات النّصفيّة/ فوز الحزب الدّيمقراطي بأغلبية مقاعد مجلس النوّاب الأمريكي

أظهرت النّتائج فوز الحزب الدّيمقراطي بأغلبية مقاعد مجلس النوّاب الأمريكي بالاِنتخابات النّصفية 2018، مع محافظة الجمهوريين على أغلبية مجلس الشّيوخ.

وسيخوّل هذا الفوز الدّيمقراطيين فرض رقابة مؤسّسية على رئاسة ترامب، وهو الدّور الّذي اِختار الجمهوريون عدم القيام به نظرا لسيطرته الكاملة على اليمين، وهو ما من شأنه التّأثير على أجندة البيت الأبيض في تمرير عدد من الملفّات الأساسية بنظر ترامب.

وسيلقي هذا الفوز الضّوء على التّكتيكات الّتي اِتّبعها الرّئيس الأمريكي قبيل الاِنتخابات النّصفية والّتي اِستندت على مهاجمة الدّيمقراطيين واِستخدام “لغة عنصرية” عند تناول مسائل مثل الهجرة عوضا عن الاِرتكاز على مسائل مثل الاِقتصاد الأمريكي.

ويعتبر فوز الدّيمقراطيين بأغلبية مجلس النوّاب هو الأوّل منذ 8 سنوات، رغم التوقّعات الّتي اِستبعدت ذلك نظرا لحاجة الحزب للفوز بولايات صوّتت لصالح ترامب والجمهوريين مثل أنديانا وفيرجينيا الغربية ومونتانا وداكوتا الشّمالية.

 




هل يعزل ترامب بعد الاِنتخابات النّصفية في صورة فوز الدّيمقراطيّين؟

تحدّث الرّئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال جولة اِنتخابية في إنديانابوليس في الثّاني من نوفمبر، عن اِحتمال تعرّضه للمساءلة وسحب الثّقة منه في حال ما إذا اِستعاد الدّيمقراطيون السّيطرة على مجلس النوّاب في اِنتخابات التّجديد النّصفي للكونغرس المقرّرة الثّلاثاء المقبل.

إذا حصل الدّيمقراطيّون على أغلبيّة في مجلس النوّاب، فإنّ الدّعوات إلى مساءلة ترامب قد تزداد بشكل كبير، ومع ذلك فإنّها لن تكون بأيّ حال من الأحوال ضمانة بأن يمارس المشرّعون مثل هذه الإجراءات.

السّيناريو الأكثر اِحتمالا يتمثّل في فوز الدّيمقراطيين بمجلس النوّاب وليس بمجلس الشّيوخ، ومن المحتمل أن يقوم الدّيمقراطيون في البداية، بإجراء تحقيقات في فضائح ترامب على خلفيّة سيطرتهم على لجان المجلس، بدل تقديم مطالب بإقالته. وقد سبق وأن قدّم الدّيمقراطيون بمن فيهم ممثّل تكساس، آل غرين، مطالب مماثلة في وقت سابق ولكنّ الفارق في الأصوات بين الدّيمقراطيين والجمهوريين حال دون تمريرها.

ويرى بعض الخبراء أنّ نوّاب الحزب الدّيمقراطي ربّما يتردّدون في دعم إقالة الرّئيس وسينتظرون نتائج التّحقيق الّذي يجريه المحقّق الخاصّ روبرت مولر، حول مزاعم التدخّل الرّوسي في سير الاِنتخابات الرّئاسية الّتي فاز بها ترامب. أي أنّ المساءلة لن تكون قبل صدور نتائج التّحقيق.

وهناك اِحتمال أضعف، وهو فوز الدّيمقراطيين بمجلسي النوّاب والشّيوخ معا. وفي هذه الحالة قد يشعر الدّيمقراطيون أكثر بأنّهم ملزمون بإجراءات إقالة ضدّ ترامب. وسيقوم تصويت أغلبيّة أعضاء مجلس النوّاب بتمرير الأمر إلى مجلس الشّيوخ، الأمر الّذي قد يعجّل بإقالة الرّئيس بأغلبيّة ثلثي الأصوات، ومع ذلك، يحتاج الدّيمقراطيون إلى دعم جمهوري كبير لإدانة ترامب.

على الرّغم من هذه التوقّعات، هناك بعض الدّيموقراطيين، مثل ممثّل تكساس آل غرين، الّذين يجعلون من اِحتمال المساءلة قضيّة مركزية في الاِنتخابات النّصفية لتجديد الكونغرس.

وخلال اِنتخابات التّجديد النّصفي للكونغرس الأميركي سيتمّ إعادة اِنتخاب مجلس النوّاب الّذي يتكوّن من 435 عضوا، وحوالي ثلث أعضاء مجلس الشّيوخ أي 35 عضوا من أصل 100.




عاجل/ الولايات المتّحدة/ 8 قتلى في إطلاق نار داخل كنيس يهودي

8 قتلى في إطلاق النّار داخل الكنيس اليهودي بمدينة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا




مقتل خاشقجي/ ميركل لم تقتنع برواية السّعودية وتطالب بتفسيرات واضحة

ندّدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بحدّة بمقتل الصّحفي جمال خاشقجي في القنصلية السّعودية في إسطنبول وقالت إنّ التّفسيرات المقدّمة حتّى الآن من السّلطات السّعودية حول ملابسات موته ليست كافية، مطالبة بتقديم توضيحات أكثر دقّة حول ظروف وفاته وخلفيّاته.

وقالت ميركل في بيان مشترك مع وزير خارجيّتها هايكو ماس، اليوم السّبت، “نندّد بهذا العمل بأقوى العبارات.. ونتوقّع الشّفافية من السّعودية بشأن ملابسات موته.. المعلومات المتاحة بشأن الأحداث في القنصلية بإسطنبول ليست كافية”.

وعبّرت ميركل ووزير الخارجية الألماني عن التّعاطف مع أصدقاء وأقارب خاشقجي وقالا إنّه يجب محاسبة المسؤولين عن موته.

ولم تكد الأوضاع الدّبلوماسية بين الرّياض وبرلين تهدأ على خلفيّة اِنتقاد وزير الخارجية الألماني السّابق زوغمار غابرييل سياسة الرّياض تجاه لبنان والتّلميح إلى اِحتجاز رئيس الوزراء اللّبناني سعد الحريري وإرغامه على الاِستقالة حتّى أعادت قضيّة مقتل الصّحفي جمال خاشقجي التوتّر بين البلدين. فاِعتراف السّعودية بوفاة مواطنها داخل قنصليّتها في إسطنبول بعد أسابيع من الإنكار بسبب شجار لم يقنع برلين.

وتطالب عدد من الدّول الغربية، الولايات المتّحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وكذلك الأمم المتّحدة والاِتّحاد الأوروبي السّعودية بإجراء تحقيق شفّاف وشامل حول ظروف مقتل خاشقجي الّذي لم تظهر جثّته بعد، فيما سارعت دول عربية في مقدّمتها مصر والإمارات والبحرين واليمن وفلسطين إلى مساندة الرّياض والإشادة بموقفها إزاء قضيّة اِختفاء الصّحفي جمال خاشقجي.




حماس للكيان الصّهيونيّ: إيّاكم أن تخطئوا التّقدير

وجّهت كتائب الشّهيد عزّ الدّين القسّام الجناح العسكري لحركة حماس، اليوم الخميس، رسالة لقيادة الاِحتلال الصّهيوني.

وقالت الكتائب في فيديو مقتضب، نشره موقع القسّام وأظهر مجموعة من المقاومين وهم يجهّزون منصّات تحمل صواريخ، وخُتمت بالقول: “إيّاكم أن تخطئوا التّقدير”.

يأتي ذلك عقب تصعيد الاِحتلال ضدّ قطاع غزّة حيث أغارت طائرات الاِحتلال على مواقع للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزّة أمس، أسفرت عن اِستشهاد مقاوم وإصابة آخرين.

وأطلق قادة الاِحتلال الصّهيوني تهديدات لقطاع غزّة بشنّ عمليّة عسكرية في حال اِستمرّت مسيرات العودة.




سي.إن.إن/ السّعودية تعدّ تقريرا تعترف فيه بمقتل الصّحفي السّعودي جمال خاشقجي نتيجة تحقيق جرى بشكل خطأ

ذكرت محطّة (سي.إن.إن)، منذ دقائق نقلا عن مصدرين لم تسمّهما، أنّ السّعودية تعدّ تقريرا تعترف فيه بمقتل الصّحفي السّعودي جمال خاشقجي نتيجة تحقيق جرى بشكل خطأ.

وقالت (سي.إن.إن) إنّ أحد المصدرين حذّر من أنّ هذا التّقرير ما زال قيد الإعداد وقد يتغيّر. ونقلت المحطّة عن المصدر الآخر قوله إنّ من المرجّح أن يخلص التّقرير إلى أنّ هذه العمليّة جرت دون إذن وأنّ من تورّطوا فيها سيحاسبون.