شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | الحكم بـ10 سنوات سجنا مع النّفاذ العاجل في حقّ قيادي بالاِتّحاد وعلى اِبنه بـ8 سنوات سجنا

الحكم بـ10 سنوات سجنا مع النّفاذ العاجل في حقّ قيادي بالاِتّحاد وعلى اِبنه بـ8 سنوات سجنا

Spread the love
image_pdfimage_print

مثل، صباح اليوم الإثنين، في حالة إيقاف أمام الدّائرة الجنائية المختصّة في النّظر في قضايا الفساد المالي بالقطب الاِقتصادي المالي بالعاصمة، مختار الحيلي الكاتب العام للجامعة العامّة للنّقل سابقا التّابعة للاِتّحاد العام التّونسي للشّغل واِبنه الطيّار، وذلك لمحاكمتهما من أجل الاِشتباه في حصول مختار الحيلي على مبالغ مالية هامّة، من المال العمومي، ليدرّس اِبنه بالخارج، ليصبح طيّارا، وذلك بتدخّل من والده مختار الحيلي الّذي اِستغلّ منصبه لتدريس اِبنه على حساب أموال شركة الخطوط التّونسية…

ولم تستنطق المحكمة المتّهمين. وقدّم أحد محاميهم تقريرا وطلب محام آخر الإفراج عنهما… وباِستشارة النّيابة العمومية رفضت المحكمة الإفراج عنهما وقرّرت حجز القضيّة لتحديد موعد لها إثر الجلسة.

وللتّذكير فقد كانت الدّائرة الجنائية المختصّة في النّظر في قضايا الفساد المالي بالقطب الاِقتصاديّ المالي بالعاصمة قضت بالسّجن 10 سنوات مع النّفاذ العاجل في حقّ مختار الحيلي وتغريمه بـ370 ألف دينار وحرمانه من ممارسة الوظيفة العموميّة، وذلك للاِشتباه في حصوله على مبالغ ماليّة هامّة من المال العموميّ لتمكين اِبنه من الدّراسة في الخارج، ليصبح طيّارا.

هذا وقضت المحكمة بسجن اِبن مختار الحيلي، الطّيار بالخطوط التّونسيّة، لمدّة 8 سنوات وتغريمه بـ370 ألف دينار في نفس القضيّة. وتمّ توجيه تهمة تحقيق فائدةٍ دون وجه حقّ ومخالفة التّراتيب الجاري بها العمل والإضرار بالإدارة، على معنى أحكام الفصل 96 من المجلّة الجزائيّة.