شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | ما أهمّ من النّظافة..

ما أهمّ من النّظافة..

Spread the love
image_pdfimage_print
الأستاذ محمد ضيف الله

مواطنون ومواطنات من مختلف الأجيال يساهمون في حملات التّنظيف والتّزيين بطول البلاد وعرضها، وهذا لا يمكن إلاّ أن يثير الإعجاب ويثلج الصّدر فعلا، بقدر ما يرمز إليه من اِستعداد للتّضحية والعطاء والنّفع العام، وبقدر اِتّساع المشاركة في تلك الحملات وما نتج عنها من نظافة وتجميل لأماكن يخال المرء أنّ الأوساخ والقبح من طبيعتها.

كان بالإمكان أن نقف عند ذلك ونقول تونس بخير، نعم ونتمنّى أن تستمرّ الرّوح الّتي تحرّك هؤلاء المتطوّعين من أجل نشر الجمال، لكن أتساءل هل أنّهم يملؤون فراغا لم تنتبه إليه الدّولة؟ أم أنّ عمّال النّظافة والبيئة لم يقوموا بدورهم فجاء المتطوّعون لمساعدتهم أم ليقوموا مقامهم؟ وعندئذ فمن المستفيد غير هؤلاء من حملات النّظافة؟

الأهمّ عندي أن تحلّ روح التطوّع هذه عند المتطوّعين أنفسهم محلّ التّراخي في أعمالهم الأصليّة، وأن يجتهدوا كلّ في موقع عمله من أجل الإتقان والإنتاج، وأن لا يساهموا هم أنفسهم في التخلّص ممّا بين أيديهم في الطّريق العامّ ولو كانت تذكرة سفر مستعملة. هذا هو الأهمّ في اِعتقادي.