شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | متابعات/ إطلاق الشّبكة العربية للمرأة في الاِنتخابات لتعزيز المشاركة السّياسية للمرأة

متابعات/ إطلاق الشّبكة العربية للمرأة في الاِنتخابات لتعزيز المشاركة السّياسية للمرأة

Spread the love
image_pdfimage_print
الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

تنظّم حاليا  فعاليّات المنظّمة العربية للإدارات الاِنتخابية لتعزيز المشاركة السّياسية للمرأة  من 4 إلى 7 أكتوبر الجاري بتونس. وقد اِنطلقت هذه الفعاليّات باِجتماع أعضاء الجمعية العامّة للمنظّمة العربية للإدارات الاِنتخابية باِنتخاب المجلس التّوجيهي للشّبكة العربية للمرأة للاِنتخابات، وقد ترأس رئيس المنظّمة والمكتب التّنفيذي جلسة اِنتخاب المجلس التّوجيهي والّتي جاءت بفوز كلّ من:
 إبراهيم جبال– المفوّضية القومية للاِنتخابات من السّودان. وحسناء بن سليمان– الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات من تونس. وشرف الدّين أبو رمان– الهيئة المستقلّة للاِنتخاب من الأردن. وفاطمة محمّد– المفوّضية الوطنية المستقلّة للاِنتخابات من الصّومال.  ما سلّط هذا اللّقاء الضّوء على جهود المنظّمة لتعزيز دور المرأة في الاِنتخابات والإنجازات خلال الأشهر السّابقة، بالإضافة إلى عروض الهيئات الاِنتخابية العربية لخبراتهم وتجاربهم السّابقة في هذا المجال.

زيارة اِستطلاعية تتركّز على مشاهد الاِنتخابات من منظور دعم مشاركة المرأة
وفي الجزء الثّاني من اليوم، اِنطلقت الفعالية الثّانية من برامج المنظّمة وهو برنامج الزّيارات الاِنتخابية بعروض من خبراء مختلفين حول العمليّة الاِنتخابية في تونس ودور الهيئة المستقلّة للاِنتخابات ومؤسّسات المجتمع المدني بها، بالإضافة إلى إلقاء نظرة عامّة حول اليوم الاِنتخابي والزّيارة الاِستطلاعية الّتي سوف يقوم بها وفد المنظّمة العربية، حيث أنّ الزّيارة الاِستطلاعية ستركّز على مشاهد الاِنتخابات من منظور دعم مشاركة المرأة.

حواجز وعقبات تحدّ من مشاركة النّساء السّياسية والاِنتخابية
هناك العديد من الحواجز والصعوبات التي تحدّ من مشاركة النساء السياسية والانتخابية، كالثقافات المؤسّسية غير المراعية للنوع الاِجتماعي والمصممة للرجال وتكون عادةً غير مناسبة للنساء، بالإضافة الى الفجوة بين الجنسين في العمل، والتي تبلغ حاليا 52 ٪ في المنطقة العربية، ممّا يحدّ من مشاركة المرأة الاقتصادية والسّياسية. أيضاً وسائل الإعلام! فهي تعزز في بعض الأحيان الصور النمطية السلبية بين الجنسين.

وتهدف الشبكة العربية للمرأة في الانتخابات إلى تعزيز مشاركة المرأة من خلال العمل على معالجة هذه الحواجز والعقبات، وتحدي الصور النمطية وتسليط الضوء على الإنجازات الإيجابية للمرأة، وفي هذا الإطار  تم يوم السبت 5 أكتوبر االجاري إطلاق الشبكة العربية للمرأة في الانتخابات، الأولى من نوعها والوحيدة في المنطقة في إطار مبادرة مشتركة بين المنظمة العربية للإدارات الانتخابية والمشروع الإقليمي للمساعدة الاِنتخابية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات.

خلق فرص جديدة للتّأثير على القرارات ووجهات النّظر
وتهدف هذه الشبكة التي تضم الإدارات الانتخابية ومنظمات المجتمع المدني، والتي ستكون مصدرا للبيانات والمعلومات المتعلقة بمشاركة المرأة في الانتخابات على المستويين الوطني والإقليمي، إلى النهوض بمشاركتها الانتخابية والسياسية في المنطقة العربية حتى تكون فاعلة، وخلق فرص جديدة للتأثير على القرارات ووجهات النظر العامة بشأن المشاركة السياسية والإنتخابية للمرأة في المنطقة.
وستعمل هذه الشبكة تحت مظلة المنظمة العربية للإدارات الانتخابية، قصد تعزيز المشاركة السياسية للمرأة في المنطقة العربية، وتعزيز دورها في العملية الانتخابية سواء كانت ناخبة أو مرشحة أو عاملة في المجال الاِنتخابي من خلال تنظيم حملات المناصرة، والتأييد حول المشاركة السياسية والانتخابية للمرأة في المنطقة العربية.

تعميم منظور النّوع الاِجتماعي في السّياسات والإجراءات
وستقوم كذك  بتسليط الضوء على الإنجازات وتكريس التأثير الإيجابي للمرأة في الحياة العامة، علاوة على إرساء معايير إقليمية، وتعميم منظور النوع الاجتماعي في السياسات والإجراءات الرامية لتعزيز المشاركة السياسية للمرأة، فضلا عن دورها الفني الانتخابي عبر بناء القدرات الانتخابية على الصعيدين المحلي والإقليمي، وتنفيذ برامج توجيهية للنساء في الانتخابات على جميع المستويات.

إشادة بنجاح تجربة الاِنتقال الدّيمقراطي السّلس في تونس
من جهته أشاد رئيس المنظّمة العربية للإدارات الاِنتخابية ورئيس الهيئة المستقلّة للاِنتخابات بالأردن، خالد الكلالدة، بنجاح تجربة الاِنتقال الدّيمقراطي السّلس في تونس، والمساهمة الفاعلة للمرأة في تغيير المشهد السّياسي وتمثيليتها المحترمة في كافّة المناصب. مؤكّدا على أهمّية هذه الشّبكة الّتي ستعمل على نشر الوعي والثّقافة في مختلف الدّول العربية، والمساهمة في تعزيز دور المرأة العربية الّتي قادت الحراك المطلبي منذ سنة 2011 بالشّارع، والّتي حان الوقت كي تتبوّأ المناصب التي تليق بها كي تساهم في بناء الأوطان على شكل أفضل، لاسيما وأنها تعمل تحت مظلة المنظمة العربية للإدارات الاِنتخابية والّتي تضمّ في عضويّتها 11 دولة. كما  سيتمّ تبادل التّجارب والخبرات بين جميع الدّول العربية في الشّأن الاِنتخابي، ومساعدة الدول التي لازالت في بدايات خطواتها الأولى على درب الديقراطية، وتمكين المرأة في المجال السياسي وإقرار حقها في الترشح أو تبوّأ المناصب المتقدّمة.

رمزية إطلاق الشّبكة من تونس
وبدوره شدّد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، نبيل بفون، برمزية إطلاق الشبكة من تونس نظرا لنجاحها في تسيير العديد من المحطات الانتخابية، إضافة إلى تقدم تونس في مجال دعم حقوق المرأة، وتعزيز مشاركتها السياسية ما سيدفع باتجاه العمل على تعزيز حضور النساء في المجال السياسي على مستوى باقي الدول العربية.

إدراج العنف السّياسي ضمن الصّكوك الدّولية
كما أشارت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، نزيهة العبيدي، إلى أهمية إحداث هذه الشبكة التي ستدعم التواجد السياسي للمرأة في مواقع صنع القرار، موضحة أن قانون العنف ضد المرأة قد نص على العنف السياسي، وأن تونس كانت من بين أولى الدول التي نادت بإدراج العنف السياسي ضمن الصكوك الدولية. مضيفة  أنه تم إحداث برنامج “هي وهو من أجلنا جميعا” الرامي لضمان المساواة الفعلية بين الجنسين، وهو من بين الخطوات الهامة التي إنتهجتها الوزارة من أجل ضمان تواجد المراة في مواقع صنع القرار بطريقة متناصفة ومتساوية.

لماذا اِرتفعت نسبة النّساء في المنطقة من 10.7٪ إلى 18٪ بين 2012-2017؟
بين عامي 2012 و2014، أقرت العديد من الدول نظام الحصة (الكوتا النسائية)، ومن خلاله تم ضمان حد أدنى لتمثيل المرأة في المنطقة. على سبيل المثال، في تونس، ارتفعت الكوتا النسائية في البرلمان إلى أكثر من 31 ٪، وإلى 47 ٪ في المجالس المحلية. و في المملكة العربية السعودية في عام 2013، زاد تمثيل المرأة من صفر إلى 20٪ تقريبًا بعد تبنّي نظام الكوتا جمع البيانات ومشاركة المعلومات قصد  المساعد ة في معرفة أفضل الممارسات في المنطقة العربية، تدعم الشبكة العربية للمرأة في الانتخابات المؤسسات المحلية والإدارات الانتخابية لإجراء البحوث وجمع البيانات، حيث ستمثل الشبكة مركزاً للمعرفة فيما يتعلق في المرأة في الانتخابات.

نشر الوعي بأهمّية المشاركة السّياسية للمرأة في المنطقة العربية!
واِعتبارا أنّ حقوق المرأة هي جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان، وهي مكرّسة في الاتفاقيات الدولية، والتي تعتبر أساسية لتعزيز مشاركة المرأة السياسية والانتخابية وتعزيز المساواة بين الجنسين في جميع مجالات الحياة. حيث التزمت الدول العربية بالنهوض بمشاركة المرأة السياسية، من خلال مختلف الاتفاقيات واتفاقيات أخرى مثل قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وأهداف التنمية المستدامة. فإن الشبكة العربية للمرأة في الانتخابات تسعى  للوصول الى المزيد من النساء في الانتخابات خصوصا في المناصب القيادية وتشجع على تعميم مراعاة منظور النوع الاجتماعي في السياسات والإجراءات التي تؤثر على المشاركة السياسية للمرأة.

%d مدونون معجبون بهذه: