شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار دولية | الأمم المتّحدة تتّهم جهات عدّة باِرتكاب جرائم حرب في سوريا من بينها الولايات المتّحدة والحكومة السّورية وروسيا

الأمم المتّحدة تتّهم جهات عدّة باِرتكاب جرائم حرب في سوريا من بينها الولايات المتّحدة والحكومة السّورية وروسيا

Spread the love
image_pdfimage_print
أرشيفيّة

اِتّهم تقرير للأمم المتّحدة جهات عدّة باِرتكاب جرائم حرب في سوريا أبرزها الولايات المتّحدة والحكومة السّورية وروسيا.

وقال محقّقون من الأمم المتّحدة، اليوم الأربعاء، أنّ الغارات الجوّية الّتي شنّتها قوّات التّحالف بقيادة الولايات المتّحدة في سوريا أسفرت عن مقتل أو إصابة العديد من المدنيّين، ممّا يشير إلى أنّه تمّ تجاهل الاِحتياطات اللاّزمة وممّا يعني كذلك أنّ جرائم حرب قد تكون اُرتكبت.

كما أضاف تقرير لجنة الأمم المتّحدة بشأن سوريا أنّ الحكومة السّورية والطّائرات الحربية الرّوسية المتحالفة معها تشنّ كذلك حملة شرسة، يبدو أنّها تستهدف المنشآت الطبّية والمدارس والأسواق والأراضي الزّراعية، وقد تصل تفاصيل الحملة إلى حدّ جرائم حرب.

كما اِتّهم المحققّون حركة تحرير الشّام، جبهة النّصرة سابقا، بإطلاق الصّواريخ بشكل عشوائي وقتل المدنيّين.

وذكر تقرير الأمم المتّحدة أنّ عمليّة عاصفة الجزيرة الّتي شنّها التّحالف في ديسمبر من العام الماضي في بلدة حجين شرق سوريا، آخر معاقل تنظيم داعش الرّئيسة، أسفرت عن سقوط عدد كبير من الإصابات بين المدنيّين، بما في ذلك سلسلة من الضّربات في 3 جانفي أسفرت عن مقتل 16 مدنيّا بينهم 12 طفلا.

كذلك قال المحقّقون إنّ غارات ليليّة شنّتها قوّات سوريا الدّيمقراطية الكردية المدعومة بطائرات هليكوبتر تابعة للتّحالف قتلت وجرحت مدنيّين في أجزاء من محافظة دير الزّور، في اِنتهاكات أخرى واضحة للقانون الدّولي.

كما اِتّهم التّقرير القوّات الحكومية السّورية بتنفيذ غارات جوّية متكرّرة في سراقب، في شمال غرب محافظة إدلب في 9 مارس، ألحقت أضرارا بمستشفى للنّساء والأطفال، على الرّغم من أنّ القوّات الموالية للحكومة كانت تعرف إحداثيّات المستشفى مسبقا، حسبما ذكر التّقرير.

في إدلب في 14 ماي، قامت القوّات الموالية للحكومة بإسقاط ما بين صاروخين وأربعة صواريخ على سوق للأسماك ومدرسة اِبتدائية للبنات في جسر الشّغور، ممّا أدّى إلى مقتل 8 مدنيّين على الأقلّ.

وقالت اللّجنة: “مثل هذه الهجمات قد ترقى إلى جريمة حرب متمثّلة في مهاجمة ما يفترض أنّه محميّ عمدا ومهاجمة العاملين الطبّيين عمدا.”

يغطّي التّقرير الأحداث الّتي شهدتها ساحة الصّراع السّورية للعام الممتدّ حتّى جويلية الماضي، واِعتمد على ما يقرب من 300 مقابلة وتحليل لصور الأقمار الصّناعية والصّور ومقاطع الفيديو.

%d مدونون معجبون بهذه: