المحكمة الاِبتدائية الأوروبية في لوكسمبورغ ألغت قرارا بإدراج اِسم «حماس» وجناحها العسكري على قائمات الإرهاب

أعلن محامي حركة حماس «خالد الشّولي»، أنّ المحكمة الاِبتدائية الأوروبية في لوكسمبورغ ألغت قرارا بإدراج اِسم «حماس» وجناحها العسكري على قائمات الإرهاب. 

وأضاف «الشّولي» أنّ المحكمة ألغت كلّ القرارات الّتي صدرت ضدّ الحركة وجناحها العسكري، كتائب «القسّام»، مشيرا أنّ القرار اُتّخذ في جلسة علنيّة عقدتها المحكمة في الرّابع من سبتمبر الجاري. 

من جانبها، رحّبت حركة «حماس» بقرار المحكمة الأوروبية، وقالت إنّه خطوة في الاِتّجاه الصّحيح. 

وكانت محكمة العدل الأوروبية قد قضت، في جويلية 2017، بإبقاء حركة «حماس» ضمن القائمة الأوروبية للمنظّمات والكيانات الإرهابية، وقرّرت إرجاع القضية إلى المحكمة الاِبتدائية للنّظر فيها مجدّدا. 

وتسيطر حركة «حماس» منذ 2007 على قطاع غزّة المحاصر، الّذي مرّ منذ 2008 بثلاثة حروب مدمّرة بين كتائب «عز الدّين القسّام»، الذّراع العسكرية للحركة، وجيش الاِحتلال الصّهيوني من الجانب الآخر.