شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | الاِنتخابات الرّئاسيّة 2019/ 152 نائبا منحوا تزكيّاتهم

الاِنتخابات الرّئاسيّة 2019/ 152 نائبا منحوا تزكيّاتهم

Spread the love
image_pdfimage_print

نشرت الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات، أمس السّبت على موقعها الإلكتروني، قائمة أعضاء مجلس نوّاب الشّعب المُزكّين لمترشّحين للاِنتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها لسنة 2019، في اِستجابة لمطالب منظّمات من المجتمع المدني بعنوان حقّ النّفاذ إلى المعلومة، وأيضا بعنوان ضرورة إضفاء الشّفافية المطلوبة على خارطة المشهد السّياسي.

ووفقا للبيانات الّتي أوردتها الهيئة، فإنّ عدد النوّاب المزكّين لمترشّحين لمنصب رئاسة الجمهورية بلغ 152 نائبا (من مجموع 217 نائبا)، وتوزّعت تزكيّاتهم على 11 مترشّحا للرّئاسية. وفي هذا السّياق، كان منطق “الكتلة” وبشكل أوسع منطق المرجعيات السّياسية والفكرية، راجحا في تحديد معظم خيارات النوّاب المزكّين، غير أنّ ذلك لم يمنع حصول مترشّحين ليس لأحزابهم حضور في تركيبة مجلس نوّاب الشّعب، أو يصرّحون بأنّهم “مستقلّون”، على تزكيّات فاقت الحدّ الأدنى المطلوب قانونيّا وهو 10 تزكيّات. وقد لعبت كتلتا “النّهضة” و”الاِئتلاف الوطني” (حزب تحيا تونس)، وبدرجة أقلّ كتلة “نداء تونس”، دورا وازنا في منح صكوك التّزكية للمترشّحين، إذ منحت هذه الكتل الثّلاث كلّ أو معظم التزكيّات لـ8 مترشّحين من مجموع 11 (أي باِستثناء كلّ من منجي الرّحوي وسلمى اللّومي وسليم الرّياحي).

وقد تحصّل يوسف الشّاهد على النّصيب الأوفر بـ30 تزكية برلمانية، يليه كلّ من عبد الفتّاح مورو وعبد الكريم الزّبيدي بـ17 تزكية، ثمّ سليم الرّياحي ونبيل القروي بـ12 تزكية، في حين جمع المترشّحون سلمى اللّومي وحمّادي الجبالي والمنصف المرزوقي وحاتم بولبيار 11 تزكية. أمّا المترشّحان منجي الرّحوي وإلياس الفخفاخ فقد حصلا على 10 تزكيّات، وهو الحدّ الأدنى المطلوب وفقا للقانون الاِنتخابي.

ولئن كان عدد من التّزكيات منطقيّا بالنّظر إلى كون المترشّح ينتمي إلى الحزب والكتلة البرلمانية الّتي قامت بتزكيّته، على غرار القيادي بحركة النّهضة، عبد الفتاح مورو، الّذي تحصّل على 17 تزكية من أعضاء الكتلة النّيابية للحركة، أو كذلك رئيس حركة تحيا تونس، يوسف الشّاهد، الّذي زكّاه 30 نائبا من كتلة الاِئتلاف الوطني التّابعة للحزب، وكذلك المترشّح منجي الرّحوي الّذي جاءت أغلب تزكيّاته من أعضاء كتلته الجبهة الشّعبية، فإنّ بعض التزكيّات تطرح تساؤلات باِعتبار أنّ المترشّحين المتحصّلين عليها كانوا قد اِبتعدوا عن المشهد السّياسي لفترة من الزّمن، على غرار رئيس الحكومة الأسبق حمّادي الجبالي، أو برزوا حديثا على السّاحة السّياسية، على غرار رئيس حزب قلب تونس، نبيل القروي، صاحب القناة التّلفزية الخاصّة “نسمة”، الّذي زكّاه 12 نائبا.

وتظهر القائمة الّتي نشرتها الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات أنّ نوّاب كتلة حركة النّهضة كانوا من بين أكثر النوّاب المزكّين لمترشّحين للاِنتخابات الرّئاسية حيث توزّعت أصوات نوّاب الكتلة الأكبر في البرلمان (68 نائبا) على 5 مترشّحين، وهم عبد الفتّاح مورو وحمّادي الجبالي وحاتم بولبيار وإلياس الفخفاخ والمنصف المرزوقي.

وقد تحصّلت المترشّحة سلمى اللّومي على عدد من أصوات أعضاء كتلة الاِتحاد الوطني الحرّ سابقا (وقع حلّ الكتلة بعد اِندماجها مع كتلة نداء تونس، ثمّ وقع حلّ الاِندماج)، في حين تحصّل المرشّح نبيل القروي على أغلب تزكيّاته من نوّاب كتلة حركة نداء تونس (9 نوّاب من أصل 12 تزكية).

أمّا سليم الرّياحي، الّذي قدّم محاميه الطيّب بالصّادق ترشّحه بالنّيابة عنه إلى هيئة الاِنتخابات، نظرا لوجوده خارج البلاد، فقد تحصّل على 12 تزكية كانت أغلبها من من النوّاب المنتمين إلى كتلة الاِتّحاد الوطني الحرّ سابقا، قبل حلّها.

وتحصّل المترشّح عبد الكريم الزّبيدي، على 17 تزكية توزّعت أغلبها بين نوّاب ينتمون إلى كتلة نداء تونس ونوّاب مستقلّين.

يشار إلى أنّ النّائبين عبد الرّؤوف الشّابي وماهر المذيوب وردت تزكيتهم لمترشّحين اِثنين لكلّ منها، إذ ورد في القائمة الّتي نشرتها هيئة الاِنتخابات أنّ النّائب عبد الرّؤوف الشّابي قام بتزكية المترشّح نبيل القروي والمترشّح سليم الرّياحي. أمّا النّائب ماهر المذيوب فقد ورد اِسمه في تزكيتين للمترشّحين حاتم بولبيار وإلياس الفخفاخ.

ويذكر أنّ قانون الاِنتخابات والاِستفتاء يمنع تزكية نائب لأكثر من مترشّح واحد.

وكانت الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات قد نشرت أمس السّبت القائمة الاِسمية للنوّاب الّذين قاموا بتزكية المترشّحين للاِنتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها وهم: حاتم بولبيار/ إلياس فخفاخ/ عبد الفتّاح مورو/ يوسف الشّاهد/ منصف المرزوقي/ حمّادي الجبالي/ منجي الرّحوي/ عبد الكريم الزّبيدي/ سلمى اللّومي/ سليم الرّياحي/ نبيل القروي.

وإلى جانب هؤلاء المترشّحين الحاصلين على تزكيات نيابية، يدخل السّباق الاِنتخابي الرّئاسي أيضا 15 مترشّحا جمعوا تزكيّات شعبيّة (الحدّ الأدنى المطلوب 10 آلاف ناخب).

جدير بالتّذكير أنّ رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات، نبيل بفّون، كان أعلن في ندوة صحفية الأربعاء الماضي، أنّ مجلس الهيئة قرّر بصفة أوّلية قبول 26 ملفّ ترشّح لخوض الاِنتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها (15 سبتمبر 2019)، أي بنسبة قبول بلغت 26.8 بالمائة من جملة المترشّحين وعددهم 97 مترشّحا.

وأوضح أنّ المقبولين وعددهم 26، يتوزّعون إلى 24 مترشّحا من الرّجال ومترشّحتين إاِثنتين، فيما تمّ رفض ملفّات 71 مترشّحا من بينهم 57، لغياب التّزكيات ووصل الضّمان المالي، و14 ملفّا لعدم توفّر التّزكيات. وقد توزّعت الملفّات المرفوضة إلى 62 مترشّحا من الرّجال و9 مترشّحات.

%d مدونون معجبون بهذه: