شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | الاِنتخابات الرّئاسية/ بإمكان كلّ شخص ثبت لديه أنّه زكّى أحد المترشّحين دون إرادته اللّجوء إلى القضاء

الاِنتخابات الرّئاسية/ بإمكان كلّ شخص ثبت لديه أنّه زكّى أحد المترشّحين دون إرادته اللّجوء إلى القضاء

Spread the love
image_pdfimage_print

قال رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشّخصية شوقي قداس، اليوم الخميس، أنّ “كلّ من ثبت لديه أنّه تمّ اِستعمال رقم بطاقة تعريفه الوطنية لتزكية أحد المترشّحين للاِنتخابات الرّئاسية دون رغبة منه يمكنه إيداع شكاية لدى وكيل الجمهورية في اِنتحال الصّفة أو إيداع شكوى لدى الهيئة”.

ودعا قداس، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، كلّ شخص تعرّض إلى هذا الموقف ، إلى إجراء معاينة من قبل عدل منفّذ على هاتفه الجوّال وتضمينها في ملفّ الشّكوى قبل التوجّه إلى القضاء.

من جهته اِعتبر رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات نبيل بفون أنّ هذه الشّكاوى قد تكون مجرّد حملات تشويه للمترشّحين المقبولين أوّليا، وفق تقديره، وبيّن في المقابل أنّه إذا صحّ الأمر فإنّه بإمكان المواطنين المتضرّرين التوجّه إلى النّيابة العمومية، لافتا إلى أنّ ذلك من شأنه التّأثيرعلى ملفّ المترشّح المعنيّ في صورة معالجة الملفّ في آجال معقولة.

في المقابل أوضح النّاطق الرّسمي باِسم المحكمة الاِبتدائية بتونس سفيان السّليطي أنّ آجال معالجة مثل هذه الشّكاوى ليست ثابتة، مشيرا إلى أنّها تتراوح عادة بين أسبوع وشهر وأنّه لا وجود لمقاييس اِستثنائية في مثل هذه الحالات.

تجدر الإشارة إلى أنّ القانون الاِنتخابي لا يتضمّن إجراءات تخصّ المترشّحين الّذين يقومون بتزوير قائمات التّزكيات.

يذكر أنّ رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاِنتخابات نبيل بافون أعلن أمس الأربعاء أنّه بإمكان أيّ مواطن تونسي التثبّت من إقحام اِسمه ضمن التّزكيات الشّعبية لصالح أيّ مترشّح للاِنتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها، دون علمه أو موافقته، وذلك من خلال إدخال الرّمز التّالي على الهاتف الجوّال: *195* ثمّ رقم بطاقة التّعريف ثمّ#

كما تجدر الإشارة إلى أنّ 31 أوت 2019 هو آخر أجل للإعلان عن القائمة النّهائية للمترشّحين المقبولين للاِنتخابات الرّئاسية السّابقة لأوانها.

%d مدونون معجبون بهذه: