القطاع العمومي… يترنّح نحو الاِنهيار

الأستاذ كمال الشّارني

لا أعتقد بوجود مؤامرة وراء قطع الماء، بل أرى أنّ القطاع العمومي بصفة عامّة يترنّح نحو الاِنهيار، والدّليل: اُنظروا إلى المستشفيات، النّقل العمومي، حتّى المزابل عجزنا عن التّعامل معها، والدّليل أيضا: سوف يتكرّر اِنقطاع الماء حتّى في الشّتاء…

القطاع العمومي الّذي قامت عليه الدّولة التّونسية الحديثة قام أيضا على الزّبونية السّياسية والاِجتماعية منذ اِنتداب الأعوان وصولا إلى قمّة إدارته، ولم يقم على عقليّة المسؤولية أو المحاسبة أو عقود الأهداف، ومع الثّورة داهمه التشتّت والفوضى والاِنفلات والفساد، لست متفائلا بإمكانيّة إنقاذه، قد يكون فات الأوان…