شريط الأخبار
الرئيسية | غير مصنف | سُرق اِسمها..

سُرق اِسمها..

Spread the love
image_pdfimage_print
الأستاذ محمد ضيف الله

أقصد الجبهة الشّعبية، فقد تضمّن العدد 73 بتاريخ 19 جويلية الجاري من الرّائد الرّسمي للإعلانات إسناد تأشيرة لحزب جديد يحمل اِسم “حزب الجبهة الشّعبية” يهدف “في نشاطه السّياسي أن يكون معبّرا عن مصالح الفئات الشّعبية المضطهدة” إلخ إلخ…

وعلى خلاف بقيّة التّشكيلات السّياسية والاِجتماعية لم تُنشر أسماء المؤسّسين، إلاّ أنّ بيانا من الجبهة الشّعبية بتاريخ 20 جويلية أشار إلى أنّ من حصل على التّأشيرة هي “كاتبة نوّاب حزب الوطد الموحّد في البرلمان”. وقد جاء في البيان أيضا بأنّ ذلك كان من حكومة الشّاهد “بمثابة الإجراء الأخير لتدمير الجبهة الشّعبية” وذلك من خلال “توظيف الوطد الموحّد وبعض أتباعه من مجموعات أخرى لضربها وتخريبها وتكوين هذا الحزب عن طريق 3 أنفار تواطؤوا ومشاركة في تخريب الجبهة الشّعبية واِنتحال صفتها للمشاركة في الاِنتخابات القادمة”.


وبالفعل فإنّ ما حدث هو سرقة موصوفة لاِسم الجبهة الشّعبية، ومحاولة جادّة لإرباك ما بقي منها قبل تقديم قائماتها الاِنتخابية. وحزب الوطد الموحّد هو حزب قائم الذّات، له تأشيرته ومقرّاته وهياكله، وليس في حاجة إلى إرباك من كان يناضل معهم في نفس الجبهة. شيء مؤسف بالفعل.

%d مدونون معجبون بهذه: