شريط الأخبار
الرئيسية | لحظة أخبار | أخبار وطنية | مراوحات/ طموح شبابيّ بين اِعتلاء عرش الجمال والتألّق في هندسة الأنظمة البحريّة

مراوحات/ طموح شبابيّ بين اِعتلاء عرش الجمال والتألّق في هندسة الأنظمة البحريّة

Spread the love
image_pdfimage_print

الأستاذ محمّد رضا البقلوطي

على هامش المنتدى العالمي لحقوق الإنسان في العهد الرّقمي الّذي اِنطلق اليوم، كان لي لقاء مع عديد المشاركين من مختلف أنحاء العالم، واِستوقفتني شابّة نشيطة ضمن فريق التّنظيم من كندا ذات أصول هنديّة. وعند البحث عن أنشطتها تبيّن أن لها مواهب متعدّدة، اِسمها “نمي أوغسطين” نشأت كجيل أوّل كندي. على الرّغم من التحدّيات الّتي تواجهها لتحقيق التّوازن بين ثقافتين، فقد نمت لتجسّد كلّ من المجتمع الكندي الّذي عاشت فيه واِحتضان التّراث الهندي الّذي سعى والداها لتجذيره فيها. كانت محظوظة لأنّها نشأت في ملاذ متعدّد الثّقافات في تورونتو. عشقها للتنوّع شعور بالرّحمة والمساواة والاِكتشاف الّذي يتجلّى في حبّ الطّعام والفنّ والسّفر العالميين

في سنّ السّابعة عشرة اِلتحقت لتصبح ضابطا بحريّا في القوّات المسلّحة الكندية بالكلّية العسكرية الملكية في كندا حيث تخرجت من الدّرجة الأولى في الهندسة الكهربائية، كلّ ذلك مع تحقيق معايير لياقة بدنيّة اِستثنائية، ثنائيّة اللّغة، وتقلّد مناصب قياديّة خلال العام الدّراسي. عند الاِنتهاء من شهادتها، اِنتقلت إلى فيكتوريا بكولومبيا البريطانية لمواصلة تدريبها كمهندسة أنظمة بحرية

وبصرف النّظر عن مطالب الجيش العالية، تمارس نمي إحساسها الخاصّ بأسلوب حياة متوازن. كونها داعية طموح للصحّة واللّياقة، قرّرت تحدّي نفسها إلى درجة مختلفة. بدأت المنافسة في مسابقات اللّياقة البدنية في فئة بيكيني. شاركت في المسابقات في الولايات المتّحدة الأمريكية وفي كندا في المنافسات الثّلاثة. تضمّنت الرّياضة قدرا كبيرا من الاِنضباط والتّصميم. لطالما كانت رياضات الفرق جزءا من حياتها، بدءًا من كرة القدم في سنّ الرّابعة لمدّة 8 سنوات، بما في ذلك فترة لعبت فيها ألعاب تنافسيّة ثم اِنتقلت إلى لعبة الرّقبي حيث لعبت في المدرسة الثّانوية وفي الجامعة

يمتدّ شغف نمي أيضا إلى الفنون عندما اِنضمّت للرّقص في سنّ مبكّرة واِكتسبت اِهتماما بهيب هوب حيث رقصت بشكل تنافسي. عند اِنتقالها إلى فيكتوريا، نشأت مع فرقة الرّقص البرازيلي “زوك”. قادها شغفها للتّوجيه إلى التطوّع، لتعزيز الحياة الصحّية للفتيات اللاّئي تتراوح أعمارهنّ بين ثمانية وإثني عشرة سنة

لديها أيضا تفانٍ في الشّؤون الدّولية والتّنمية لأنّها عضو في المجلس الدّولي الكندي حيث تشارك في المناقشات لمعالجة المشاكل الملحّة في العالم اليوم

وهي الآن تمرّ بمرحلة اِنتقالية جديدة في المجال المهني حيث تسعى للحصول على درجة الماجستير في الشّؤون العالمية بجامعة تورنتو من أجل تقدّم مسيرتها المهنية في المجالات الّتي تتناول الأمن الدّولي والتّنمية الدّولية. لديها اِهتمام خاصّ بسلام وأمن النّساء والأطفال في الدّول النّامية

تؤمن نمي بأنّ مهاراتها القيادية، والتّعليم، والرّحمة، والاِنضباط، والتّصميم ستساعدها على إحداث تأثير في مجتمعها وتأمل أن تجعل كندا فخورة بتتويجها ملكة جمال الكون في كندا

%d مدونون معجبون بهذه: